السودان الان

اختفاء وزيرة الخارجية السودانية خلال زيارة الرئيس الألماني إلى الخرطوم يثير العديد من التكهنات

صحيفة السوداني
مصدر الخبر / صحيفة السوداني

الخرطوم: ابومهند العيسابي
أثار غياب وزيرة الخارجية السودانية ” أسماء محمد عبدالله” خلال زيارة الرئيس الألماني إلى الخرطوم، التي انتهت يوم أمس الجمعة، تساؤلات رواد مواقع التواصل، مما وضع البعض لهذا الغياب العديد من التكهنات، من بينها تقديم استقالتها.

وعلمت “السوداني الألكترونية” أن الوزيرة قد وصلت إلى العاصمة الامريكية واشنطن، يوم الخميس الماضي في وقت متزامن مع وصول الرئيس الالماني إلى الخرطوم، مترأسة الوفد السوداني المشارك في مفاوضات سد النهضة الإثيوبي، وعضوية وزير الري البروفيسور ياسر عباس، ورفقة وفد فني، تلبية للدعوة المقدمة من الجانب الأمريكي.

ليدحض ذلك التكهنات التي صاحبت غيابها بالخرطوم خلال مراسم استقبال و لقاءات الرئيس الألماني ومؤتمراته الصحفية.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة السوداني

عن مصدر الخبر

صحيفة السوداني

صحيفة السوداني

أضف تعليقـك

تعليقات

  • عندما لا يكون هناك منطق في طرح الآراء يبقي النقاش نوع من طق الحنك الذي لا يفيد و هكذا تعلمنا من بني كوز الذين انتهت حكاياتهم وفتح الوطن ابواب نحو الاخريين بخطي ثابته لا يعرفها المطبلون الذين لا يريدون الخير للوطن والمواطن

  • يا مناضل امك ذاتها عجوز شمطاء
    بالله كيف تسب الناس بعمرهم المجرم ؟ البشير كان اكبر منها وما سبيتوهو بعمرو .ترامب رئيس اكبر دولة في العالم امبر منها .حمدوك نفسو عمرو قريب منها قرف يقرفكم قال مناضل قال

  • استقاله شنو هي همها في سفره أمريكا
    علما بأن السفر إلى أمريكا لسد النهضة وغياب اسياد الجلد والراس
    تم تأجيله وهم عارفين انو إثيوبيا تعتزرت
    في النهايه قبضوا الثرية الدولاريه وده الأهم

  • ياخي اتمم قراءة الموضوع الي الاخر لقد رجعت في نفس يوم وصول الرئيس الالماني السودان كانت تشارك في مؤتمر حول سد النهضه

    • هههه يا احمد وسد النهضة عملت فيه شنو
      وإثيوبيا اعتزرت
      وهم عارفين انو إثيوبيا معتزره
      ورينا يا محامي وزيره الخارجيه ووزير الري والوفد المرافق له
      ماذا فعلوا في غياب اثيوبيا