كتابات

عبد الجليل سليمان يكتب : تُجار العملة.. أين المفر ؟

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

ازدهرت تجارة العملاتُ الأجنبية (الصعبة/ الحُرة) كالدولار واليورو والاسترليني والريال السعودي والعملات الخليجية الأخرى بشكلٍ غير طبيعي إبان عهد الكيزان المساخيط (البائد)، وذلك بسبب السياسات الاقتصادية والماليِّة التي وضعها عرابو ما يُسمى بالاقتصاد الإسلامي (وليس هنالك اقتصاداً) كهذا أبداً وقطعاً، ثم لاحقاً جاء رجل اسمه عبد الرحيم حمدي، وأدخل الاقتصاد السوداني في نفقٍ ضيِّق، فقد خصص مؤسسات الدولة ومشاريع القطاع العام الناجحة بحجة تحرير الاقتصاد، فيما كان السودان مُحاصراً بتهمة دعم الإرهاب وإيواء الإرهابيين، فباع الرجل في أكبر عملية فساد يشهدها السودان في تاريخه مؤسسات اقتصادية كُبرى للفيفه وزمرته من (الكيزان) بثمنٍ بخس وخسائر فادحة، فأفقروا لبلاد وأجاعوا أهلها، وأوقفوا الانتاج ونشطوا في الاتجار بالعملات الصعبة والسمسرة والتهريب والتهرب الضريبي وغسيل الأموال، هلكوا ما تبقى من أدوات انتاج هلاكاً مبيناً.
بطبيعة الحال، لم تكُن تجارة العُملة صنيعة الكيزان، فقد كانت موجودة قبلهم، لكنها في حيِّز ضيِّق وغير قانوني، فكان تُجار العملة يمارسون نشاطهم الهدَّام سِرِّاً، وبحذرٍ وخشيةٍ، لئلا يتعرضون للمساءلة القانونية ويُزج بهم في السجون. كما كانوا معروفين لدى الجميع بالاسم (فلان وفلان)، ولم تكُن تجار العملة نشاطاً واسعاً وعلنيِّاً، كما لم تنخرط أي مؤسسة رسميِّة فيه، لكن في عهد الكيزان عهد الخداع والكذب والنفاق والسرقة، ترك العمل في المشروعات المنتجة ونشطوا في المضاربة بالعملات والمراباة فيها أيضاً، فكان من السهولة بمكان أن تستدين مبلغاً من أحد المُرابين بالسوق العربي، لفترة مُحددة، بفائدة محددة، وتكتب له شيكاً بالمبلغ، فإذا فشلت، إما السجن أو كتابة شيكاً جديداً بمبلغٍ مُضاعف!! وكان جل هؤلاء المُرابين من منسوبي جماعة الإخوان المسلمين أو من يعملون نيابة عنهم، كما إنّ بعض منسوبي الأجهزة الأمنية من الإخوان المسلمين كانوا يعملون في الاتجار بالدولار وتهريب الذهب أصالة عن أنفسهم أو إنابة عن قادتهم الكبار أو الأسر الإخوانية القيادية!!
والحال هذه، فإنّ وضع السودان على القائمة السوداء للدول الراعيِّة للإرهاب، جعل هذه السوق الأكثر سواداً تنتعش وتزدهر وتسود، وصار من (يسوى ولا يسوى) تاجر عملة، ولكن وبعد القرارات الأخيرة برفع الحظر على التحويلات البنكية إلى السودان والذي سيطبق في أبريل القادم، وينفتح التعامل مع كافة البنوك حول العالم بما فيها البنوك الأوروبية والأميركية والسعودية والمصرية وكافة البنوك في كل دول العالم، بعد صدور أوامر تنفيذية للقطاع الخاص الأميركي بالتعامل مع نظيرة في السودان، سادت حالة من الهلع والفزع و( الكبكبة والرجفيبة) كافة الأوساط الفاسدة من المضاربين في العملات والصعبة وغاسلي الأموال ومهربي العملات ومخبئيها، وجلهم (كيزان) أو ينيبونهم عنهم (سماسرة)، وصاروا يضربون أخماسهم على أسداسهم ويتجهون ذات اليمين وذات اليسار و(يلفوا صينية) يبحثون على مخرج لعملاتهم المُخزِّنة، فإما يودعونها البنوك – فيُسألون – من أين لكم هذا؟ وما هي الأنشطة الاقتصادية التي تقومون بها حتى تجنوا منها هذه الأموال؟ أو تسقط في أيديهم وتكبدهم خسائر فادحة وتدفعهم نحو الانتحار قبل المحاكمة.
للأسف، بعضهم انتحر بالفعل، وبعضهم هرب، وبعضهم سيذهب إلى التيجاني الماحي قريباً، وبصراحة يستحقون أكثر من ذلك، فهؤلاء المخربون لا يُمكن التعاطف معهم أبداً.

اليوم التالي

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر صحيفة الراكوبة نيوز

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

أضف تعليقـك

تعليقات

  • نفى وكيل وزارة الخارجية، السفير الصديق عبد العزيز، الانباء المتداولة مؤخرًا عن رفع الإدارة الأمريكية الحظر المصرفي عن السودان .

    وقال السفير الصديق عبد العزيز، في حوار مع صحيفة الانتباهة الثلاثاء : “ما لم يخرج قرار من البيت الابيض او مكتب متابعة الاصول (اوفاك) لا يؤخذ ولم يصلنا في الخارجية ما يفيد بذلك بشكل رسمي” .

    ومنذ الجمعة الماضية تتداول صفحات اخبارية محلية على مواقع التواصل الاجتماعي تقريرًا لوكالة الانباء رويترز العالمية بشأن رفع الحظر المصرفي عن السودان، وحسب متابعات محرر الراكوبة نيوز فأن التقرير قديم معني بالحظر التجاري ونشرته الوكالة عام 2017 .

    وكشف وكيل وزارة الخارجية، عن تقارب كبير في المفاوضات الجارية الآن بين الحكومة و الإدارة الأمريكية لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب.

    الجدير بالذكر، حرمت العقوبات الأمريكية السودان من وصول وديعة أبناء السودان بالمهجر عبر البنك المركزي، لأنه لا يمكنه إجراء التحويلات المصرفية إلا عبر السعودية والإمارات بسبب وجود حسابات بنكية لوزارة المالية وبنك السودان بهذين البلدين

    انت يا صحفي بتقول تم رفع الحظر المصرفي ووكيل الخارجية ينفي كلامك
    انت ايها الصحفي جبت المعلومه من وين مواقع التواصل الاجتماعي والا من ترامب شخصيا
    الكضاب فيكم منو يا عبد الجليل انت والا وكيل الخارجية

  • والله تقرا كلام الصحفي دا تقول الدولار نزل اصح يا بريش اليوم الدولار 105 تبا لكم ايها الصحفيون المشاطات

  • لمن تقرأ لأشكال من الصحفيين مثل هذا يخيل لك أنهم أشراف والحال أنهم ليسوا كذلك بل كانوا مطبلين منتفعين من نظام الكيزان والآن يسلقونه بألسنة حداد… يا خي استحوا… والاقتصاد الإسلامي شن عرفك بيه.. لأن المقصود أن ينضبط النشاط الاقتصادي بموجهات الفقه الإسلامي من عدم الربا والغش والغرر والقمار واكل أموال الناس بالباطل… فالاقتصاد في الإسلام مربوط بالأخلاق مع مراعاة حقوق الفقراء والمساكين…