السودان الان

خبير استراتيجي يحذر من انهيار الدولة السودانية لهذا (السبب) ويناشد حمدوك بالتدخل العاجل لحل المشكلة

النيلين
مصدر الخبر / النيلين

قال خبير إستراتجي أن مختلف القوى السياسية في السودان يمكنها تجاوز خلافتها والتوافق على مشروع سياسي متكامل لتطوير كافة مناحي الحياة بالبلاد إلا أن هنالك مشكلة عاجلة إذا لم يتم حلها ستؤدي لإنهيار الدولة السودانية.

وقال الخبير لصحفية كوش نيوز أن الخطر الحقيقي الذي يهدد الدولة السودانية هو ضعف المرتبات الحكومية مما جعل معظم طالبي العمل خصوصاً أصحاب الكفاءات السعي للبحث عن وظائف في القطاع الخاص او الإغتراب فيما لجأ الكثيرون لأعمال التجارة السريعة وإقتصاد الظل حتى يواجهوا تكاليف المعيشة المرتفعة وحتى الذين يعملون في الوظائف الحكومية ينتظرون فرصة للمغادرة فالوظائف الحكومية طاردة جداً.

وأضاف الخبير الذي فضل حجب إسمه (لا يعقل أن يكون مرتب الطبيب في المستشفيات الحكومية في السودان نحو 30 دولار وهذا كمثال فقط وينعكس على كافة قطاعات ووظائف الدولة كالتعليم وغيره بينما أقل مرتب لطبيب يتجاوز ال 1000 دولار في الدول الأخرى من حولنا).

وناشد الخبير الإستراتجي الدولة ممثلة في رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك بالنظر بصورة عاجلة جدا في أمر زيادة المرتبات حتى لا تفقد الدولة كوادرها مما يؤثر سلباً على حياة المواطنين بل قد يؤدي الضعف الحالي في الأجور لإنهيار الدولة.

وتشير كوش نيوز أن تجمع المهنيين السودانيين المحرك الرئيس للتظاهرات التي أطاحت بالرئيس السابق عمر البشير ونظامه في أبريل 2019 عرض أيام البشير دراسته حول وضع الأجور في السودان وأصدر بياناً دعا فيه إلى رفع الحد الأدنى للأجور إلى ٨٦٦٤ جنيه في الشهر ولكن تجمع المهنيين يلتزم الصمت حول موضوع زيادة الأجور بعد نجاح الثورة السودانية وتمكنه هو وحلفائه في قوى الحرية والتغيير من الوصول للسلطة في السودان .

الخرطوم (كوش نيوز)

شارك الموضوع :

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع النيلين

عن مصدر الخبر

النيلين

النيلين

أضف تعليقـك

تعليقات

  • كلام كيزانى وسخ ونتن ضد الثورة؟؟
    لللاسف انجرف المسطحين معة ؟؟ اين انتاجنا نحن شعب منظراتية فقط ,,

  • دعا فيه إلى رفع الحد الأدنى للأجور إلى ٨٦٦٤ جنيه في الشهر ولكن تجمع المهنيين يلتزم الصمت حول موضوع زيادة الأجور بعد نجاح الثورة السودانية وتمكنه هو وحلفائه في قوى الحرية والتغيير من الوصول للسلطة في السودان .
    ( دا الوسخ السياسي المابينفع ) انت ياتجمع مهنيين إحترم رايك وطالب الحكومه بالشي المناسب لكن المتاجرة بقضايا الموظفين جريمة يعني الوضع إتحسن ولا في شنو سكتوا عن تحسين الأجور ولا حركات الكيزان دي من اخلاقكم ديل ناسنا ونحن نسكت عليهم لانهم بيستفعوا وينفعونا ( من تحت الطاولة وكدا )

  • عليك الله دي محتاجة تعليق:…….
    ((((تجمع المهنيين السودانيين المحرك الرئيس للتظاهرات التي أطاحت بالرئيس السابق عمر البشير ونظامه في أبريل 2019 عرض أيام البشير دراسته حول وضع الأجور في السودان وأصدر بياناً دعا فيه إلى رفع الحد الأدنى للأجور إلى ٨٦٦٤ جنيه في الشهر ولكن تجمع المهنيين يلتزم الصمت حول موضوع زيادة الأجور بعد نجاح الثورة السودانية وتمكنه هو وحلفائه في قوى الحرية والتغيير من الوصول للسلطة في)))))
    مات ثوار وماتت معهم احلام الاحياء منهم

  • لايتم الحزم والحسم الا بالعقوبات الصارمة للفاسدين في الدولة اذا كانوا في الحكومة او خارجها الأسباب الحقيقية معروفة للجميع المطلوب الحزم حتى البلد ترى النور

  • لماذا اخفيت اسمك؟ هذه حقيقه معلومة للقاصي والداني الكل يعلم ما ذكرته ،المرتبات الحكوية طاردة وبيئة العمل بدواوين الحكومة غير صالحة، بيئة ملوثة بالفساد والمحسوبية والمفسدين ولا ينجز لك عمل الا بالرشوة وكل ذلك لضعف المرتبات وغياب المحاسبة

    • في السبعينات .. كان الحد الأدنى للاجور ثمانية عشر جنيها .. وهي ما كانت تكفي لشراء مائة كيلو لحم عجالي .. راتب خريج الثانوي ثلاثون جنيها .. يعني نحو 200 كيلو .. اما الجامعي فراتبه نحو ستين جنيه أما ما يكفي لشراء 400 كيلو لحم عجالي طازج .. وقس على ذلك ,, لو صفت النوايا .. واخلصنا نحو وطننا .. وتركنا المزايدات .. وشمرنا عن سواعد الجد .. ستعود تلك الايام .. بلدنا غنية غنية بالموارد …. ما اودى ببلدنا لهذه الحال سوى جشع المتأسلمين .. وفسادهم .. …