كتابات

حسن وراق يكتب الشراكة دايرة العين الحمراء !!

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

@ أحداث العنف التي حدثت يوم الخميس الماضي، لن تمر مرور الكرام ولها ما بعدها وستحدث تحولاً نوعياً في شكل العلاقة بين السلطة المدنية والعسكرية الحاكمة التي تتحمل ما حدث من تصدى قوات الشرطة (السودانية) في الخرطوم للمتظاهرين السلميين الذين خرجوا لمناصرة من ناصروا الثورة وحموا ظهر الثوار من أفراد قوات الشعب المسلحة وحقنوا دماء كثيرة عندما تنكر قادتهم (الدقانة) وزملائهم للثوار، جبنوا وتركوهم لآلة فض الاعتصام وربما شاركوا بضراوة في قتل المعتصمين والآن يعيدون الكرة مرة أخرى سيما وأن موعد الافصاح عن تقرير لجنة التحقيق حول أحداث فض الاعتصام قد بات وشيكاً ولن يخرج من توجيه اصابع الاتهام لذات القوات التي اعترضت على موكب الخميس بالعنف المفرط والاستفزاز لقوى الثورة التي أسقطت نظام قائدهم المخلوع بكل فظاعته وجبروته ولن يعجزوا عن هزيمة هؤلاء الجبناء.

@ موكب رد الجميل لنصرة أفراد القوات المسلحة الذين تم إعفاءهم من الخدمة حق ثوري وجزء لا يتجزأ من حراك ثورة ديسمبر المتواصل، موكب الخميس كان رسالة واضحة المعالم لكل العالم بأن ما حدث من اعفاء لبعض افراد من القوات المسلحة مخطط واضح المعالم بدأه المخلوع بتصفية كل العناصر الوطنية المنحازة للشعب السوداني من القوات المسلحة والنتيجة ما نشهده من ولاء ما يزال للمخلوع ونظامه ولهذا وجبت الهيكلة والنظافة من أعوان وأركان النظام الفاسد المباد الذي دمر القوات المسلحة، الافراد الذين تم اعفاءهم من الخدمة لا لسبب منطقي ومقبول ، غير انتماءهم للوطن وللثورة وكانوا أحق بالترقية والتكريم بأنواط الشجاعة التي منحوها لأنفسهم بلا حق، كشوفات الاعفاء من الخدمة أمر وارد وليس غريباً ولكن ما حدث هوإستهداف وتصفية لعناصر بعينها في الوقت الذي تم فيه الابقاء على اركان النظام الفاسد في أماكنهم بل وانعموا عليهم بالرتب والترقيات رغم انتماءهم السياسي الفاضح للحركة الاسلامية الذى يبدو واضحاً من سيمائهم.

@ ثورة ديسمبر المجيدة، قدمت وما تزال تقدم نموذجاً جديداً للحكم بمشاركة مدنية عسكرية رغم عدم الثقة الغير متوفرة من جانب المدنيين في العسكر الذين يعتقدون بأنهم خلقوا ليحكموا رغم عدم تأهلهم وكفاءتهم للحكم وان الاعتماد على القوة والارهاب والانقلابات لم تعد الوسيلة التي تقود الى الحكم مرة أخرى والعالم من حولنا وضع القيود والعراقيل أمام أي شكل من اشكال الانقلابات التي يفكر فيها الآن شركاء الحكم الذين إستحقون العين الحمراء من شركائهم المدعومين بالشارع، لأنهم استهانوا بالشريك القوي بالجماهير وكفانا مثالية مع إمتداد اللجنة الامنية الحاكمة.

@ العقلية التي تغذي الاتجاه الرامي للإطاحة بحكومة الثورة عبر عرقلة المسير وإفتعال الازمات هي ذات العقلية التي حكمت طوال الثلاثين عاماً الماضية وأفسدت الحياة السياسية ورجعت بالسودان الى ما وراء مراحل التخلف بقرون ولأنهم يقبعون في سجن كوبر لم يعد يحتملوا مكانهم الطبيعي (مزبلة التاريخ)، لم يستفيدوا من فترة السجن للتأمل والتفكر والتوبة لما اقترفوه من جرائم ومفاسد وقد بلغوا أرذل العمر يؤملون في مواصلة فسادهم، باستغلال ذلكم الجهل النشط أو(الميم نون) وسط المنظومة الامنية التي تصدت لموكب الخميس وحسناً فعلوا حتى يدركوا بأن هذه الثورة لن تؤتى بأسلوب القهر والارهاب والرصاص مرة أخرى وما حدث يوم الخميس يبرر عدم الثقة في العسكر لجهة أن لا أمان لهم، يبيتون حقداً دفيناً على المدنية والمدنيين أما وزير الداخلية ومعاونيه إذا لم يستقيلوا بعد فأقيلوهم حتى يستتب الأمن ويستقر.
الجريدة
_

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر صحيفة الراكوبة نيوز

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

أضف تعليقـك

تعليقات

  • جيش فاشل عنصري حكم حكم 54 سنة من تاريخ السودان بعد الاستقلال واوصل البلاد الى ما هي فيها لم يحرر شبر من الا اضي المحتلة في حلايب وشلاتين ولا في الفشقة لا يجيد سوى قتل المدنيين والعزل وحتى هذه فشل فيها لانه يقتل بوحشية وغباء لدرجة توريط نفسه في الجنائية فاستخدم الجنجويد لقتل المدنيين واستراح هو ليدخل الاستثمار والربح المادي من موارد السودان المتعددة اذا ظهر فيه شريف يطرد فورا ويرقى الفاسد

  • في الاساس من هو الذي يقف وراء مواكب الخميس خاصة وان لا قحت ولا تجمع المهنيين كان له دور في تسييرها نظرا للفشل في تسيير المواكب السابقة …فمن يقف وراء هذه المواكب هدفه كان واضح وهو الغاء زيارة الفريق برهان الى الولايات المتحدة الامريكية خاصة وانه قدقد تمت دعوته من قبل الرئيس الامريكي وأن هناك العديد من الفوائد التى ستعم البلاد تبعا لذلك ما زي زيارة حمدوك السابقة والتى كانت فضيحة بمعنى الكلمة فهم يريدون تجيير النجاحات لحمدوك دون البرهان وكأن كل منهم رئيس لحكومة مختلفة فعملوا على تسيير المواكب والتحرش بالقوات الامنية حتى تقع المواجهات والضحايا وأن هذا الامر سيغضب الولايات المتحدة وبالتالي يتم الغاء زيارة البرهان وتكون الفرصة متاحة لحمدوك للقيام بهذه الزيارة …وخطاب حمدوك الممنتج بوكالة سونا وبيان مجلس الوزراء الذي تلاه وزير الاعلام يوضح الامر تماما …هؤلاء هم الشيوعيون يا سادة لا تهمهم مصلحة البلد في شي وانما المصلحة الحزبية والانتقام من الاسلاميين

  • أنتم الشيوعيون اول من يخاف من العين الحمراء …ما بتقدروا عليها …شوية اطلاق نار في الهواء يوم فتنة العمليات بجهاز الامن ..وكل قرد طلع جبله … واصحاب الجنسية المزدوجة كان اول ناس وصلوا المطار بس حظهم ان المجال الجوى كان مقفول لو ما كده كان سمعنا بيهم بره السودان ..قال عين حمراء.. ولا يمكن قاصد الالوية الحمراء

  • قادة الجيش الانت بتككلم عنهم ديل هم الذين كان لهم الفضل في نجاح الثورة ولولاهم لما كان حكم الانقاذ في خبر كان .. الدعوة لتسيس الجيش بمقالات مثل هذه مرفوضة تماما انتم الشيوعيون اول من عمل على تسييس الجيش .. والان نشم نفس الرائحة ..هل وقفة الملازم هذا لوحده هى التى ادت لسقوط نظام البشير ام هم قادته الذين تحملوا المسئولية امام الشعب واطاحوا بالنظام؟؟؟ ثم ان بيان قيادة الجيش بحق هذا الملازم كان واضحا … لماذا تغبيش الامور ولمصلحة من تريدون اشعال نار الفتنة بين وحدات الجيش وفئات الشعب السوداني ؟؟

  • اخي لا يرمي كل اللوم على العسكر فكم اتيحت للساسة من فرص في حكم السودان ولكن للأسف لم يستطع ساستنا من استغلال الفرص بالشكل المطلوب وفرطوا فيها بسبب فشلهم الزريع في إدارة الشأن العام وبسبب تناحرهم واختلافهم فلو نجح الساسة من اول مرة لكفونا شر هذا المأزق الذي نحن فيه ولا يزال الساسة في غيهم القديم من التناحر وعدم امتلاكهم للرؤية المطلوبة وفشلهم الواضح في جميع مناحي الحياة مما يجعل الناس تتقبل صعود العسكر لسدة الحكم فان كان هنالك نصح فيجب ان يقدم للساسة وليكن والوطن مقدم على أي نظرة حزبية ضيقة

  • ينصر دينك ياسيد وراق…..دا راينا في القوات النظامية…..وازيدك….لابد من احالة كل الكيزان من القوات النظامية…..ثم الهيكلة والشفافية…..وتاني مافي عسكري يجي في الحكم….من التجربة المريرة…اتضح ان كل بلاوي الحكم سببها العساكر…..العسكري…يشوف شغله وبس…الحكم والحكومات دا ماشغلوا….ماشغلوا ..سمعتوا ياعساكر…ماشغلكم الحكم…..