السودان الان السودان عاجل

شاهد بالفيديو .. اﻟﺒﺮﻫﺎن: ﻟﻦ ﻧﻔﺮط ﻓﻲ اﻟﺪﻳﻦ او ﻧﺴﻤﺢ ﻻﺣﺪ اﻟﻤﺴﺎس ﺑﻪ

المشهد
مصدر الخبر / المشهد

 

ﻗﻄﻊ ﺭﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺴﻴﺎﺩﺓ، ﺍﻟﻤﺸﻴﺮ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻔﺘﺎﺡ ﺍﻟﺒﺮﻫﺎﻥ، ﺑﻌﺪﻡ ﺍﻟﺘﻔﺮﻳﻂ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺃﻭ ﺍﻟﺴﻤﺎﺡ ﺑﺎﻟﻤﺴﺎﺱ ﺑﻪ.

ﻭﻗﺎﻝ البرهان : ﻟﻦ ﻧﻔﺮﻁ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﻭﻟﻦ ﻧﺴﻤﺢ ﻻﺣﺪﺍﻟﻤﺴﺎﺱ ﺑﻪ، ﻭﺣﺚ ﺍﻟﺒﺮﻫﺎﻥ ﺧﻼﻝ ﺍﻓﺘﺘﺎﺣﻪ ﻣﺴﺠﺪ ﺣﻲ ﺍﻟﺰﻣﺎﻟﻚ ﺑﺠﺒﺮﺓ ﺍﻟﺬﻱ ﺷﻴﺪﻩ ﺍﻟﻨﺎﺋﺐ ﺍﻷﻭﻝ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺴﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﺃﻭﻝ ﻣﺤﻤﺪ ﺣـﻤـﺪﺍﻥ ﺩﻗـﻠـﻮ ﺣﻤﻴﺪﺗﻲ ﺃﻣـﺲ، ﺍﻟﻤﺼﻠﻴﻦ ﻭﺍﻟـﺪﻋـﺎﺓ ﺍﻟـﻰ ﺇﻋﻤﺎﺭ ﺑﻴﻮﺕ ﷲ ﻭﻧﺸﺮ ﺍﻟﺪﻋﻮﺓ ﻭﺗﻌﺎﻟﻴﻢ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺍﻻﺳﻼﻣﻲ ﺍﻟﺤﻨﻴﻒ ﻟﻜﻲ ﺗﻘﻮﻡﺑﺪﻭﺭﻫﺎ ﺍﻟﻤﻨﺸﻮﺩ، ﻟﻬﺪﺍﻳﺔ ﺍﻟﻨﺎﺱﺇﻟﻰ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻭﺍﻟﻔﻼﺡ.

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر موقع المشهد السوداني

عن مصدر الخبر

المشهد

المشهد

أضف تعليقـك

تعليقات

  • الغريبة التعليقات كلها حول برهان ولم يندهشوا اسم المسجد (لدي أفتتاحه مسجد حي الزمالك بضاحية جبرة) معقولة بس السودان دا كلو ماعندو اسم يستحق يسمو بيهو مسجد في جبرة قلب الخرطوم…فعلا لا زلنا مستعمرة مصرية وارجوكم تانى ما تتكلمو عن حلايب ولا حلفا. أما البرهان فكلامو طبعا للاستهلاك الاعلامى من قال أن هناك تهديدا للاسلام في السودان وحتى لو وجد فللدين رب يحميه ولا كيف؟؟

  • البرهان وأمثاله لا يستطيعون حتي برمجة الموبايل فكيف لهم أن يحكمون شباب اليوم؟ ؟
    ان جيل الشباب اليوم هم أصحاب أفكار العصر الحديث.
    والله العظيم برهان وأمثاله لا يستطيعون في ايقافهم.
    فعلى البرهان وبغية المخرفين أن يراجعو أنفسهم قبل فوات الأوان.

  • قتل المسلم وعذب وحرق واغتصبت النساء وشرد الصغار والكبار أين انتم لم نسمع صوتكم في مسجد أو غيره الاحري ان تلزموا الصمت دين إسلامي قال عار وعار

  • الله اكبر جاءكم الخبر اليقين من رئيس المجلس الحاكم للسودان الان الفريق البرهان الكلام واضح ما تعجموه علمانية اسلام في كم دين إسلامي اسلام الكيزان دين يعني دين الدين الإسلامي واحد في جميع الكرة الأرضية شنو ليكم تنظيرات في الفاضي فقط من مايطبق على ارض تكون شريعة وهذه مرحلة ثانية الان دولة الإسلام الكلام انتهى بلا تنظير معاكم الله يهديكم

  • ( برهان الوسخان ) وطنيّا ودينيّا وأخلاقيا يحدثنا في الدين
    يكفينا فقط مواقفه الكاذبة في مسيرة الثورة

  • الثوار القاموا بالثورة ديل 90 %منهم مسلمين . وكانوا ايام الاعتصام صايمين وبصلوا الجمعوا فى خراة الشمس وبرتلوا القران .الناس القتلوهم حيمشوا من ربنا وين.

  • ان مسألة الدين والدولة لا يحددها شخص واحد إنما تحديد هوية الدولة أن كانت علمانية أو إسلامية تحدد من قبل الشعب وليس البرهان أو أي شخص آخر.
    من المفترض أن يحدد هذا الأمر بستفتاء أو انعقاد موتمر دستوري جامع لكل اهل السودان وليس مجلس السيادة أو مجلس الوزراء .

  • إذا كان الدين المقصود هو دين الكيزان فهو مبني علي المصلحة و المنفعة حتي مع اليهود.
    أما إذا الدين المقصود هو دين الإسلام فهو مبني علي المناصحة و المناصرة و عداوة اليهود.