السودان الان السودان عاجل

حمدوك : لجنة لتقصي الحقائق في احداث احتجاجات الخميس والجمعة

المشهد
مصدر الخبر / المشهد

قرر رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، السبت، تشكيل لجنة تقصي حقائق برئاسة النائب العام في أحداث العنف التي وقعت في يومي العشرين والحادي والعشرين من فبراير الجاري.

وفي خطاب تلفزيوني، أكد حمدوك رفضه لاستخدام العنف المفرط ضد المدنيين الذي صاحب المسيرات السلمية الأخيرة.

وقال رئيس الحكومة الانتقالية: “رغم التحديات والمشاكل المتراكمة التي تواجه السودان إلا أن العمل الجماعي هو من سيحقق أهداف الثورة ويخرج السودان من أزماته”.

وأضاف أن إعادة هيكلة وتطوير جهاز الدولة، هو هدف تضعه الحكومة على قائمة أولوياتها رغم صعوبته.

وفي وقت سابق، استخدمت قوات الأمن السودانية قنابل الغاز والعصي لتفريق آلاف المحتجين الذين احتشدوا للمطالبة بإعادة ضباط بالجيش لوظائفهم بعد إقالتهم في الأسبوع الماضي، لرفضهم التصدي لمظاهرات ضد الرئيس السابق عمر البشير.

نص الخطاب :
بسم الله الرحمن الرحيم

جماهير شعبنا الباسلة
لكم التحية والتجلة، والتحية لشهدائنا الذين مهروا الثورة بدمائهم واختطوا لنا طريق النضال وصولاً للنصر. والتحية والتجلة لجماهير الشعب الثائرة وقواه السياسية الوطنية التي رسمت طريق المستقبل.
والتحية والتجلة لأجهزة إنفاذ القانون التي تسهر على حماية المواطنين وأمنهم.
لقد حمَّلتنا الجماهير مسؤولية كبيرة، هي آمال وأحلام أمة عانت من ويلات القهر والظلم طويلاً، وتطمح إلى أن تفتح صفحة جديدة في تاريخ الوطن عنوانها الحرية والسلام والعدالة.
وقد كنا ندرك منذ اليوم الأول أن التحديات كبيرة والمشاكل مُتعددة، ولكننا نعوِّل على العمل المشترك والمتواصل لإنجاز مهام الثورة. وفي إطار بناء وتأسيس الدولة السودانية الجديدة، تواجهنا مصاعب تتطلب قدراً عالياً من الصبر والمصابرة والتفهم والعمل المشترك.
إن إنجاز مهام التغيير تعني التأكيد على استدامته واستمراريته في إطار بناء دولة القانون والمواطنة والمحاسبة، وهي مهمة لن نتقاعس عنها لحظة واحدة، ولكننا ندرك أيضاً أن الثورة ليست حدثاً عابراً في تاريخ الشعوب لكنها عملية مستمرة تستطيع إنجاز المستحيل بالمثابرة والتخطيط الاستراتيجي والعمل المشترك وعدم استعجال النتائج. إن من أكبر التحديات التي تواجهنا في السلطة الانتقالية هي كيفية إعادة هيكلة وتطوير جهاز الدولة وأجنحته المختلفة لتؤدي واجبها الأساسي في خدمة السودانيين والسهر على أمنهم وأمانهم وحقوقهم.
إن مسيرة الثورة اتسمت بالسلمية، وضربت الجماهير مثلاً يُحتذى في العالم، بمقابلة العنف بالسلمية الكاملة، وهذا ما انتصرنا به وما يجب أن نحافظ عليه.
لقد تابعتم ما حدث خلال اليومين الماضيين من أحداث مؤسفة صاحبت المسيرات والمواكب الشعبية، والتي شهدت استخدام العنف المفرط ضد المدنيين، وهو أمر مرفوض قطعياً في عهد حكومة جاء بها الحراك الجماهيري. نحن في الحكومة الانتقالية ندرك أن الحراك الذي صنع هذه الثورة وقادها للنصر كان قلبه ووقوده الشباب، هم من كانوا مشاعلها وهم حراسها وحماتها.
وعليه فقد قررت الآتي:
تشكيل لجنة تحقيق في الأحداث التي جرت في 20 و21 فبراير 2020م، برئاسة النائب العام على أن تتقدم اللجنة بتقريرها النهائي في فترة أقصاها سبعة أيام.

إنني أؤكد على أن الجميع سواسية أمام القانون بلا تمييز وأن ذلك سيكون منهج الحكومة الانتقالية على الدوام.
حفظ الله السودان وشعب السودان.

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر موقع المشهد السوداني

عن مصدر الخبر

المشهد

المشهد

أضف تعليقـك

تعليقات

  • وماذا بعد؟ قامت المليونيه واستمرت يومان ولم يتحقق شئ ،ماذا انت فاعل يا تجمع المهنيين.؟
    ما هي الخطوه التاليه.؟

  • يقص ان شاءالله ………………. لجنة شنو ي سعادة رئيس الوزراء انت بالجد بتحلم ولا ما حاسي بالناس ولا قايل نفسك بالجد انو ب حكومة جد جد وديمقراطية وحرية وووووووو بالله عليك بس سؤال من جيت عملت كم لجنة لتقصى الحقائق انت الحقائق دى ما بتطلع الا في الحلقة الاخيرة زي المسلسلات الدرامية والبوليسية ، حمدوك حتى الان بنقول شكرا حمدوك ،، لكن اقعد وقيم نفسك وقيم حكومتك وشوف وين الاخفاق ووين الخراب ووين البطئ ووين ووين ووين ، علما بان الانقاذ كانت تقول نفس كلامك انو جوا وما لقوا خزينة فيها جنية وانو جو ولقو ديون وانو جو ولقوا فارات قاعدين وانو وانو وانو ،،، ودى مشكلة شعب السودان كامل بتكلم فقط والله زمان كان والله زمان كان والله زمان كان …….. عمرو ما في حكومة ولا زول لقيتو قال بكرا ح نعمل ونعمل ، وحتى وزير تجارتك الجاء بالصدفة بتاع الفنلة هو الوحيد بقول الاسبوع الجاي الحل جاي + الاسبوعان الاتيان اخر ايام الازمات + وووو كانو داخل انتخابات – ( ما عارف الوزير اذا وعد اوفى ) غايتو لو دايرن تختوا كل شئ فى الحرامية سرقو ونهبو وعملوا ما ح تسوي شئ ( علما بان وقائق التحقيقات فقط تخبر مدى عملكم لانو هنا مافى لا كوز ولا جك – لجنة انت كونتها بس برضو زب لجان الكيزان مافي اي حقائق للشعب المسكين – المهم ي زول فى النهاية احسن ليك ولينا تشتغل اكثر جدية واياك تعتمد على الغرب فقط لانو والله ما يدوك الا بعد ما يشيلوا منك الغااااااااااااااااااااااااااالي ، اعتمد على الشباب البحبوك ان شاءالله تدي اي شاب فدان يزرع فيه والحكومة تشتري منو واكيد في ناس عايزة تشتغل ( زراعة بدائية ) موية عندنا – عايزين بس حبوب واكيد مش صعبة + طورية ومنجل .
    وفقك الله ووفقك الشعب السوداني وحفظ بلادنا الغالية