السودان الان السودان عاجل

تفريق مئات المحتجين وسط الخرطوم خلال تظاهرة دعا لها تجمع المهنيين لإعادة ضباط من الجيش إلى الخدمة

المشهد
مصدر الخبر / المشهد

أطلقت الشرطة السودانية، الخميس، الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المحتجين في وسط العاصمة الخرطوم الذين كانوا يطالبون بإعادة هيكلة الأجهزة الأمنية وإعادة ضباط من الجيش إلى الخدمة بعد إحالتهم على التقاعد.

والتظاهرة دعا لها “تجمع المهنيين” الذي قاد الاحتجاجات ضد نظام الرئيس السوداني السابق عمر البشير على مدى أشهر، ما دفع الجيش إلى الإطاحة به في نيسان/أبريل.

وكان الجيش أصدر مطلع الأسبوع قائمة بأسماء ضباط من رتب مختلفة تمت إحالتهم على التقاعد. وقال الناطق باسم الجيش العقيد عامر محمد الحسن، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا)، إن “كشوفات تقاعد للمعاش وترقيات” صدرت “حسب ما هو معتاد بداية كل عام جديد”.

لكن على الأثر، انتشرت حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تندد بإحالة الضابط الملازم محمد الصديق الذي قال محتجون إنه ممن دافعوا عنهم وناصروهم عند بداية اعتصامهم.

وتجمع مئات المحتجين الشباب على مقربة من القصر الرئاسي وهم يحملون أعلام السودان ولافتات كتب عليها “الجيش جيش السودان”، “لا لإبعاد أحرار الجيش”. وأحرق المتظاهرون إطارات قديمة وأغلقوا طرقا بالحجارة. ثم وصلت شرطة مكافحة الشغب التي أطلقت الغاز المسيل للدموع وفرقتهم.

ونفذ مئات آلاف السودانيين احتجاجات بدأت في كانون الأول/ديسمبر 2018 احتجاجا على زيادة أسعار الخبز. ثم تطورت إلى اعتصام قرب المقر العام لقيادة القوات المسلحة للضغط على الجيش للإطاحة بالبشير الذي حكم البلاد على مدى أكثر من 30 عاما. وهو ما حصل في نيسان/أبريل.

وقُتل أكثر من 250 شخصا، بحسب لجنة الأطباء المرتبطة بحركة الاحتجاج خلال الاعتصام الذي تم فضه بالقوة في تموز/يوليو 2019. وتقول منظمة العفو الدولية إن العدد بلغ 177 قتيلا.

وبعد مفاوضات شاقة، تم الاتفاق بين منظمي الاحتجاجات والمجلس العسكري الذي تولى الحكم بعد البشير على تشكيل مجلس سيادة يتولى الحكم في إطار مرحلة انتقالية تنتهي بانتخابات وحكم مدني.

ودان تجمع المهنيين استخدام قوات الشرطة “العنف المفرط “وطالب بإقالة وزير الداخلية ومسؤولين في الشرطة.

وقال التجمع في بيان نشره على صفحته الرسمية على فيسبوك: “يدين تجمع المهنيين بأقوى العبارات الاستخدام المفرط للعنف والقمع، الذي استخدمته قوات الشرطة”.

وأضاف البيان “ندعو رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك واستنادا لسلطاته التي خولتها له الوثيقة الدستورية وقانون الشرطة بالإقالة الفورية لكل من وزير الداخلية ومدير عام الشرطة ومدير شرطة ولاية الخرطوم”.

وأشار العميد عامر محمد الحسن المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية الى أن لوائحها تمنع على الضباط والجنود ممارسة النشاط السياسي.

وقال إن “إقحام القوات المسلحة في الحدث السياسي هذا يتنافى مع لوائحها وقوانينها التي تسير أداءها. وكل من يبرز أي نشاط سياسي، وهذا توجيه من قيادتها، لا مكان له فيها”.
ا ف ب

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر موقع المشهد السوداني

عن مصدر الخبر

المشهد

المشهد

أضف تعليقـك

تعليقات

  • تجمع المهنيين بقيادة أبو شعر ومن معه من الباحثين عن الوظائف الوزارية سوف لا يهدأ لهم بال إلا إذا تم تعيينهم … فهل هذا التجمع مع الحكومة أم ضدها؟ وما السبب في تغيير شعار المظاهرات السلمية إلى أخرى فوضوية؟ … وما الغرض أصلا من المظاهرات في هذه الفترة الحرجة؟ … لا أعتقد أن الموضوع المطروح يحتاج إى مظاهرة والسبب في ذلك لم يتكون حوله رأي عام شامل … الجيش وقف مع الثورة حتى تحقق النصر ولا ينبغي حصر ذلك في أفراد منهم … والواجب هو احترام امؤسسة العسكرية واحترام قراراتها لأنها أدرى بها … أخيرا … ما يقوم تجمع المهنيين من استنفار شعبي تظاهري ضد القوات النظامية، إنما يدل على أن هذا التجمع مخترق بجهات ذات مصلحة في إحداث شقة بين المواطن والقوات النظامية ومع اتساع الشقة تتحقق الأغراض الخفية .. لأجل ذلك … التجمع مخترق إضافة لما فيه من عناصر تبحث عن مطامعها الشخصية وعليه … المليونية القادمة ستتحرك ضد ما يسمى تجمع المهنيين لازالته من الساحة وتكليف مركزية قحت ريثما يتم تكوين البرلمان … تجمع لم يفرز حتى الآن ولا كفاءة واحدة مقنعة للثوار … اصحوا يا ثوار ولا تفرطوا في ثورتكم ولا تسلموا زمام أمركم لذوي الأغراض الخاصة وابذلوا ما في وسعكم لتهدئة أحوال البلاد حتى تتمكن حكومتكم من القيام بدورها المنشود

  • باج نيوز التابع للشعبي، و التى تديره لينا يعقوب شغال مع تظاهرة التجمع ، فقط للإطاحة بحكومة الثورة لان الشعبي طالب قبل أيام بحلها، وايضا ت تشكيل حكومة تشملهم ، ا صحوا يا ثوار ولا تهدموا بيتكم بيدكم، انتم تصفرون عداد الثورة بدعوة تجمع الشيوعي وتساعدون الكيزان في الثورة المضادة، تقدروا تسألوا نفسكم لماذا تم الهجوم على الشرطة بالحجارة و الزجاجات الحارقة اليوم الي غير مصدق يشاهد الفيديوهات المنتشرة وصور جرحى الشرطة وطبيعي الأمن لما يجد نفسه في دفاع عن النفس راح ينفذ القانون، أين سلمية المظاهرة اليوم ، مظاهرات تخريب هناك مندسين، اللهم إني بلغت، انتبهوا قبل أن تجدوا الإخوان في الحكم ، هم مراهنين على تفرقنا، اصحوا ، دعوا الحكومة تعمل ، التجمع هذا تجمع الخراب تسلق في السابق على الثورة، تجمع من يدفع اكثر، دعوا حكومة الثورة تعمل ثم قيموها، طبعا فئة قليلة من الثوار خرجت اليوم بعضهم من المتحمسين وبعضهم مغرر بهم وبعضهم كيزان وبعضهم مناضلين أوفياء الشهداء. لكن ما في وعي سياسي ، اصحو قبل ان تجد نفسكم وجبة دسمة الكيزان ويتقبل السحر ع الساحر وتجدوا السودان ليبيا اخرى، لأن الوضع سيكون مناسب للاخوان واراهبيهم
    الإخوان لهم أشهر ما قدروا يسيروا مظاهرة لانه ما في حجة ولما أعلنوا الزحف الاخضر الشرطة أطلقت عليهم البمبان وانتم نفسكم طالبتم باستخدامها ضدهم، والان موقفكم غير. غباء سياسي كبير واطفال التجمع سينهون الامل