السودان الان

متظاهرو الرنك: نريد الانضمام للسودان ولن نكون (عبيداً) لحكومة جوبا

صحيفة الانتباهة
مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

أعدها: المثنى عبد القادر
تأكيداً لما نشرته (الانتباهة) قبل أسبوعين، وصل وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إلى العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، حيث التقى برئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، وناقش قضيتي (اتفاق سلام جنوب السودان) و(سد النهضة)، وبحسب ما نُقل من اللقاء فإن الوزير الأمريكي اعتبر أن قضية دولة جنوب السودان مهمة للغاية، وأن على دول (الإيقاد) الإقليمية راعية اتفاق السلام، تسريع الجهود من أجل تحقيق تهدئة في جنوب السودان بين الأطراف، وإجراء مناقشات جادة في قضايا الأمن الإقليمي الخاصة بالنزاع الجاري في جنوب السودان، في السياق بحث وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، مع مسؤولين إثيوبيين في أديس أبابا، العلاقات الثنائية والأمن بمنطقة القرن الأفريقي، ضمن زيارة الوزير مايك التي تستمر لمدة 3 أيام في ختام جولة أفريقية بدأها السبت من السنغال ثم أنغولا، فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب –
نقاش حول أبيي
أجرى رئيس ادارية منطقة ابيي المتنازع فيها بين دولتي السودان وجنوب السودان كول آلور كول ، لقاءً مع رئيس هيئة الاركان العامة للجيش الحكومي للجنوب الجنرال قبريال جوك رياك في مكتبه بوزارة الدفاع امس، ناقش اللقاء الاحداث الاخيرة التى وقعت في المنطقة خاصة في قرية (كولوم) التي هاجمها مسلحون وادى لمقتل اكثر من 30 شخصاً خلالها، ويعد اللقاء الاول من نوعه لمسؤول عسكري بجنوب السودان يلتقى برئيس الادارية المتنازع عليها مع دولة السودان، تجدر الاشارة ان كول معين من جانب حكومة جوبا لرئاسة اشرافية ابيي.
تنازل سلفاكير
ألغى رئيس دولة جنوب السودان، قراراً بتكوين الاداريات الثلاث (ابيي – رونيق – البيبور) والتى كان قد اعتبرها مناطق منفصلة عن ولايات البلاد الـ(10) عقب الغاء نظام الـ(32) ولاية، وبحسب رسالة بعث بها سلفاكير الى رؤساء (الايقاد) تحصلت عليها (الانتباهة) فان الرئيس ابلغهم خلالها موافقته على العودة الى نظام الولايات الـ(10) والغاء (32) ولاية، دون ان يشير الى الاداريات الثلاث التى كان قد اعلنها يوم السبت الماضي، واعتبر مراقبون ان الرسالة تعنى بشكل واضح بان البلاد لا توجد فيها اداريات ثلاث.
كما طالب الرئيس دول المنظمة بالسماح للدكتور رياك مشار بالبقاء في جوبا لتشكيل الحكومة الانتقالية الجديدة، بحسب اتفاق السلام المنشط الذى من المقرر اعلانه يوم الاثنين المقبل.في المقابل اعلنت المعارضة المسلحة التى يقودها الدكتور رياك مشار بان القضايا العالقة، لا يمكن ان توقف تشكيل الحكومة الانتقالية، وقال نائب مدير الاعلام بالمعارضة مناوا بيتر جاتكوث، ان قضية الاداريات الثلاث سوف توضع على الطاولة ولن توقف او تمنع تشكيل الحكومة، مضيفاً ان الاطراف سوف تجلس لمناقشة القضايا المتبقية التي لم تحل التي تشمل توحيد ونشر القوات وفق بند الترتيبات الامنية باتفاق السلام.
استعراض مشترك
نظمت قوات الحكومة والمعارضة، مسيرة مشتركة للمرة الاولى في العاصمة جوبا في استعراض استهدف طمأنة المراقبين الدوليين إلى إحراز تقدم في المهام المتعلقة بتشكيل حكومة وحدة طال انتظارها، وسار المشاركون في المسيرة ، مرتدين قمصان «تي شيرت» وأحذية مفتوحة، الطابع غير الرسمي لهذه القوات التي تجمعت في معسكر قرب العاصمة جوبا أظهر كيف أن الطرفين المتحاربين سابقاً يواجهان صعوبة في الالتزام بمهلة تنتهي يوم السبت القادم لتحقيق هذا الهدف، وقال أحد كبار المحللين في مجموعة الأزمات الدولية آلان بوسويل: انه ما زال تشكيل حكومة جديدة قبل انقضاء المهلة أمراً غير مؤكد إلى حد كبير، لن يستكمل الطرفان المهام المتفق عليها بحلول ذلك الموعد ومن ثم سيتعين عليهما الجلوس والاتفاق على الطريق، بدورها قالت سفيرة النرويج في جنوب السودان سيف كاسبرسن (إنهم يتلكأون)، وأضافت أن الحكومات الأجنبية التي تدعم الاتفاق لا تتوقع أن تكون القوة مدربة تماماً بحلول السبت القادم لكن من المهم أن تتسلم هذه القوات المعدات بحلول الجمعة، ومن المقرر ان تتولى هذه القوة حراسة وحماية الرئيس سلفاكير و زعيم المعارضة رياك مشار وكبار المسؤولين الآخرين في الحكومة التي ستتشكل في المستقبل، وتهدف هذه القوة إلى منع السيناريو الذي أثار عنفاً في جوبا في 2013 و2016 حين اندلع قتال بين قوات حماية سلفاكير ومشار.
تطورات مظاهرات الرنك
اعتقل جهاز الامن القومي بدولة جنوب السودان، عمدة مدينة الرنك بولاية أعالي النيل رئيس عشيرة (دينكا افادانق)، كور انيانق كور، بجانب (10) شباب آخرين في حملة ضد المتظاهرين الذين قاموا بالخروج عن قرار الرئيس سلفاكير ميارديت القاضي بالغاء الولايات الـ(32)، وكان العمدة يهتف في المظاهرات انه يريد ولاية منفصلة من الولايات الموروثة عن دولة السودان لكن الرئيس سلفاكير بقراره اعادهم الى ذلك، وأكد شهود ان المتظاهرين في اليوم الثاني وبعض السلاطين الذين خرجوا في التظاهرات كانوا يرددون (نريد العودة الى السودان بدلاً عن ان نصبح عبيداً لجنوب السودان)، ويقول المواطن ألينج أجاك ان جنود جهاز الامن وقوات خاصة قامت بحملات مكثفة في الرنك مما ادى لاعتقال العديد من الشباب وهذا يظهر ان الحكومة لديها نية سيئة)، في الوقت نفسه طالب البرلمانية عائشة عبدالسلام الجميع بالهدوء وانه اذ كان قرار الرئيس سيعيد السلام فان على الجميع قبوله.
وفي ذات السياق دخلت الشرطة في الرنك بولاية أعالى النيل، في مشاورات مطولة مع القيادات المجتمعية من أجل التوصل للهدنة والسماع لمطالبهم المتعلقة برفض الـ(10) ولايات، واوضح مدير الشرطة بالرنك اللواء شرطة منيوك جوركوج، أن مسؤولي الشرطة دخلوا في اجتماع مع القيادات الأهلية في المنطقة من أجل التوصل إلى حل بشأن مطالبهم، مبيناً انهم طالبوا المتظاهرين بتجنب أعمال التخريب، لكن مصادر متعددة في الرنك أكدت عن حريق في سوق الجمعة واستمرار اغلاق المحلات التجارية في مدينة الرنك بسبب التظاهرة.
احتجاز بمطار نيروبي
احتجزت السلطات الامنية بمطار جوموكينياتا الدولي في العاصمة الكينية نيروبي، اعتقلت مواطناً من دولة جنوب السودن يدعى (اجاك داو اكيش) اثناء ركوبه الطائرة المتجهة الى ولاية اريزونا الامريكية عبر امستردام، عندما هاجمته السلطات قبل ركوبه بالتعاون مع سلطات وزارة الهجرة، وقالت الشرطة الكينية ان المعتقل متورط في جريمة قتل وقعت في معسكر اللاجئين (كاكوما) الذي يضم لاجئي جنوب السودان، حيث قام بقتل شاب يدعى (اليو دينق اليو) في احداث وقعت في 12 فبراير الجاري، واضافت السلطات ان المعتقل سوف يمثل امام المحكمة قريباً.
أسراب الجراد قادمة
أعلن وزير الزراعة الاتحادي بدولة جنوب السودان وصول اسراب من الجراد الصحراوي الى ولاية شرق الاستوائية ظهر امس رسمياً، وقال الوزير في تصريحات صحفية ان الجراد الان موجود في مناطق (لوبون) و(ماقوى) و(بانيكوارا) و(اويني كيبل)، وكانت منظمة انقاذ الطفولة الدولية قد رصدت فجر امس الاول اسراباً ضخمة من الجراد تتجه الى دولة جنوب السودان قادمة من دولتي (كينيا) و(يوغندا)، وقالت المنظمة في بيان تحذيري ان الجراد من النوع الصحراوي وانه قام بتدمير كبير للمزارع في دول(كينيا والصومال واثيوبيا) وانه من المتوقع ان يدخل الى جنوب السودان عبر ولاية شرق الاستوائية الحدودية التى تقع مع (كينيا واثيوبيا).

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة الانتباهة

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة

صحيفة الانتباهة

أضف تعليقـك