كتابات

لينا يعقوب تهاجم لجنة التفكيك وتكتب عُدنا كما نود

كتب : لينا يعقوب
مصدر الخبر / كتب : لينا يعقوب

عُدنا كما نود
استعصت علي الكتابة لأكثر من شهر، بعد إغلاق “السوداني” بقرار من لجنة التفكيك.. لم تعد ترجمة المشاعر والأفكار أمراً مرناً..
ورغم أن معظم الناس يقرأون الأخبار والمقالات في الوسائط، لكن كان للسوداني مكانٌ خاص، لا تشغره المواقع أو التعبير في القنوات، فقلت المُتعة، وتقلصت الرغبة.
لم تكن كارثة قرار الإغلاق في تقلب تصريحات “لجنة التفكيك” التي أصدرت أمراً دُبِر بليل بإغلاق الصحيفة بطريقة مُهينة وقاسية، لا تتماشى مع “الدولة المدنية” المبتغاة، ولم تكن الأزمة، لانتقائية اختيار “السوداني” دون غيرها من الصحف لتطبيق العدالة الجائرة والمشوهة، إنما لأن قرار اللجنة، ابتعد عن الصدق والأمانة والقانون.
ظلت تتحدث هذه اللجنة، عن أدلة وبراهين أغلقت بموجبها السوداني، لكنها لم تجد شيكاً واحداً أو مجرد ورقة أو مستند تحفظ به ماء وجهها، ولتُثبت بعضاً من اتهاماتها.
إن أبسط قواعد القانون التي دُرست للأطفال، أن تتحرى مع المتهم وتطلب حضوره أو تلقي القبض عليه، لا أن تتهمه وتحجز ممتلكاته بقرار سياسي لا يمت للقانون بصلة، بل وترفض استدعاءه حتى..!
ظللت متحيرة في أمر اللجنة، بعد أن شاهدت مؤتمراً صحفياً شجاعاً لمدير قناة الشروق الموقوفة اللواء السر أحمد عمر، والذي لم تطلب النيابة حضوره حتى اللحظة لأخذ أقواله، مما يوضح بأن القرار سياسي تتخذه مجموعة من الأفراد.
هل تصدقون يا سادة، حتى اللحظة لم تطرح النيابة أو الشرطة سؤالاً على السر أو غيره، ولم تطلب هذه اللجنة من أحدٍ منهم المثول أمامها لأخذ الأقوال..!!
التفاف الدولة على بعض القوانين كان واضحاً في تشكيل هذه اللجان، وبدا كأنه شخص يقيم في دولة تتبع المذهب المالكي، لكنه يتبع المذاهب الأربعة، فيختار ما يلائمه من قرار وفتوى في كل مرة، بل ويمكنه الاستغناء عن المذاهب وإيجاد فلسفة أخرى إن تعارضت مع دوافعه ورغباته.
اللجنة اختارت “قانون الثراء الحرام والمشبوه” والذي يُحلل لها الاشتباه في أي أحد، وعلى المشتبه أن يمثل أمامها لينفي التهمة..!
اتهامات سماعية نخشى نحن الصحفيين إلصاقها في أحد أو كتابتها في مكان قبل اكتمال المعلومات وبعض الأوراق، لكنه الغرور الذي يُشعر الإنسان، أنه فوق القانون إن تمنى استُجيب وإن أمر أُطيع..!
في كل اللقاءات التي جمعتني مع الصحفيين الأجانب، ما وجدت واحداً فقط اقتنع بما ساقته اللجنة.. عبارة محفوظة في عقولهم “إغلاق صحيفة بقرار سياسي هو انتهاك لحرية التعبير”، بل إن معظمهم كان يسأل “أين بلاغ النيابة؟ ماذا قال المتهم أو المشبه به؟..إلخ”.. وتزداد حيرتهم أن لا نيابة أو بلاغ..!
ها نحن نعود اليوم أكثر إصراراً وقوة، نلتقي القراء الأعزاء بعد غيبة.

لينا يعقوب

السوداني

عن مصدر الخبر

كتب : لينا يعقوب

كتب : لينا يعقوب

أضف تعليقـك

تعليقات

  • ما معني “لا يشغره” ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    وما هي صيغة الجمع لكلمة “رغبة”، هل هي “رغائب”، كما تكتبين دوماً، أم أن جمع “طريقة”، هو “طرائق” ؟؟؟!!!!

    إتعلمي اللغة العربية أولاً، وبعدين هضربي !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    زد علي ذلك، فإن عدم وجود صورة شيك، لا تعني أبداً إن تمويل الصحيفة ليست فيه مخالفات، وكأني بِك لا تدركين كيف كانت تتتقل أموال الوطن المحتل فيما بين بني كوز الخونة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    ألم يقل السفاح الرقّاص، أنه أعطي الداعشي الني الضال الهارب 5 مليون دولار، ومثلها إلي عبد الرحيم دقلو؟؟؟!!!! فهل تظنين، أنه قد أعطاهم شيكات، أم أنه حَصُل منهم علي وصل أمانة؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!
    لقد كان “جيبهم وأحد”، والغرض هو طمس الحقائق وتغييب الأدلة المادية، لأمرٍ في نفس بنت يعقوب……………

    ثم، في أي دولة في الدنيا، كان مدير قناة فضائية عسكري !!!!!!!!

    موهومة، لاغير.

    • انت او انتى بزىء حسن الفاظك مامعنى موهومة هى تكتب ماشاءت وانت تبدى رايك لكن بادب مازنبنا نحن لقراءة نقدك البزىء

  • أستاذة لينا سؤال بسيط أين كانت لينا يعقوب يو صدور السودانى ومالكها محجوب عروة ثم أين كانت يوم آلت للكووووز المدلل جمال الوالى ؟؟ لا تحدثينا بعد سنوات رجاءً

    • يا استاذ تاج السر …تفتكر لو كان عناصر الحزب الشيوعي المسيطرين على لجنة تفكيك النظام السابق لديهم دليل واحد على ما تظن من حق لمحجوب عروة أو اي شبه تمويل لشراء ملكية هذه الصحيفة من قبل اموال المؤتمر الوطني هل كانوا سمحوا للصحيفة بالصدور مرة اخرى ؟؟؟ افيقوا

  • لينا يعقوب يا راكزة .. راكزة على الحق وليس غيره ..
    من يوم ما كتبت عن الوثيقة الدستورية النسخة التانية غير الموقعة تم تصنيفها انها كوزة .. عشان قالت الحق ولا شىء غير الحق..

  • ان ما حدث يجب ان يدرس لطلاب القانون في مادة مباى القانون في فصل يسمى انتهاك القانون (استقلال القانون)

  • ادلة شنو وبراهيين شنو ياااااا استاذة ?!!!
    يبدو انك وكما قيل لك من احد الكيزان في احد القروبات بانك
    ( مننا ) وقد رفعناك وسهلنا وسلكنا لك الطريق كثيرا حتي اصبحتي لينا يعقوب !!!

    • الواحد بقي حيران ..
      يا خي لو رايها اختلف مع رايك
      طوالي بقت كوزة ؟
      اي ضيق افق هذا ؟!!!!!
      القحاطة يقودون الناس الي أحد السيئين
      اما للدكتاوتورية
      أو الفوضي