كتابات

حيدر المكاشفي يكتب : التصريحات الشليقة..مدني والبدوي نموذجا

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

يستعجل بعض كبار المسؤولين فى اطلاق وعود وتعهدات بانجاز شيء معين في مدة محددة يطلقونها هكذا خبط عشواء أو بناء على تقديرات مضروبة وغير صحيحة، وكانت مثل هذه الشلاقة فاشية خلال العهد البائد لدرجة ان احدى الصحف افردت لها بابا كاملا على صفحاتها حمل عنوان (تصريحات منتهية الصلاحية) ان لم تخن الذاكرة، ومن بين اشهر تلك التصريحات المجانية اذكر اعلان مولانا الصغير محمد الحسن الميرغني عن قدرته على حل كل ما تنوء به البلاد من مشاكل سياسية واقتصادية واجتماعية مزمنة في ظرف (180) يوما فقط لا غير، وبالطبع لا احد ينسى التصريح الـ(طلس) لحاتم السر الذي جزم فيه بانتهاء ظاهرة الصفوف وتعهد بأن لا يكون هناك صف غير صف الصلاة، كان ذلك خلال عهد الفساد والاستبداد (الله لا عاده)، ولكن ما بال بعض وزراء حكومة الثورة يستلفون من قاموس العهد البائد ويكررون ذات التصريحات الجزافية فيضطروا للحسها والنكوص عنها، فتصريح الوزير مدني عباس مدني الذي حمل التزامه بانهاء ازمة الخبز خلال ثلاثة اسابيع معروف ومشهور، ويبدو انه قاله في لحظة (هاشمية) بلا تدبر ولا دبارة ولا معلومات كافية ولا خطة محكمة، وكان لابد ان ينتهي تصريحه على (فشوش) فيضطر للاعتذار وهذه محمدة سنأتي عليها، اما التصريح الذي يصدق فيه مثل (حبال بدون بقر) فكان لوزير المالية ابراهيم البدوي حول زيادة المرتبات في الموازنة الحالية بنسبة تبلغ مائة فى المائة، وكان مدهشا هذا التصريح حتى لأهلنا الطنبارة فى دار حمر التى ينحدر منها البدوى، فاستغربوا واستعجبوا وتساءلوا فى صيغة استنكار وليس استعلام، من اين له مال الزيادة فى ظل هذا الفلس العام وخواء الخزانة العامة والازمة المالية والاقتصادية الخانقة والرجل ليس تحت يده موارد حقيقية، ويبدو ان الوزير حين قال ما قال كان يتأسى بمقولة (انفخ ولو حملك ريش)، ولذا كان من المحتوم ان يلقى التصريح حتفه ويتراجع عنه الوزير وهذا ما حدث..
وما حدث من مدني والبدوي استحق ان يطلق عليه (شلاقة)، مثل شلاقة ذلك المشجع المريخابي المتعصب الذي وجد مجموعة في المقهى الذي يرتاده يتجادلون ويكثرون من ذكر اسم شوارزكوف قائد عاصفة الصحراء إبان حرب الخليج الثانية ، تداخل المريخابي في النقاش ظانا ان شوارزكوف هذا اسم لفريق اجنبي زائر للبلاد وقال للمتجادلين (والله شوارزكوف بتاعكم دا المريخ لو لاقاهو يغلبو سبعة)..وعودة لاعتذار مدني يجدر بنا ان نهنئه على هذه الممارسة الحضارية التي نفتقدها فى السودان رغم حاجتنا الماسة لارساء ادب الاعتذار فى حياتنا العامة والخاصة، فالاعتذارُ خُلقٌ نبيل، وبرهانُ صدقٍ للقلوب الحيَّة، وسجيَّة محمودةٌ لا يتمتَّع بها إلا مَن كان ذا فطرةٍ سويَّة، ولا يأنَفُ من الاعتذار عن أخطائهم التي يرتكِبونها في حقِّ غيرهم الا المُتكبِّرون والمتعجرفون والنرجسيون، اعتقادًا منهم أن الاعتذار سينتقص من قدرهم المتوهم، فشكرا مدني على الاعتذار..
الجريدة

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر صحيفة الراكوبة نيوز

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

أضف تعليقـك

تعليقات

  • تحياتي . ياحيدر البدوي لم يتنكر لتصريحاته ولم يعدلها قال انه لن يرفع الحد الادنى للاجور الى ٨ مليون حسب ماطالب البعض .زيادة المرتبات التزام لم ينكص عنه احد وقال قد تصل الى ١٠٠٪ وهذه فقط بالنسبة للمغلمين . للدقة راجع تصريحات البدوي وهي واضحة جدا الا اذا سرتم مع المحرفين المخرفين

  • لسع عندك فيهو امل بتشكرو ماهو ببقى عادة كل وزير يقوم يحلم حلم يجي يحدث به الناس ولما ينتهي الوقت الموعد المضروب يجي يعتذر . بل نحن عاوزين نرسي ادب جديد كل لم يفي بوعده يسيب مركزه لانه بحق ليس بجدير بذلك وطبعا نحن يمكن ان نعذر المسؤول ان يعطي مهلة معقولة اذا استطاع ان يفي على الأقل ب 70% من وعده ولكن ان تبقى المشكله كما هي ان لم تزد فالافضل له ان يترجل من مقعده ولا ينتظر ان يزاح بامر الشعب