حياة

أصبح الإحتفال به واقعاً “الفلنتاين”..عندما تتوشح المشاعر بالألوان

الجريدة
مصدر الخبر / الجريدة

الخرطوم- تهاني النميري

منذ وقت قريب لم يكن الاهتمام بالمناسبات العالمية ياخذ حيز كبير بل كنا ننظر لها بعين السخرية ذلك لاننا نسير بعرف وعادات معينة غرست في دواخلنا منذ نعومة الاظافر فكان بمجرد ان تقول ان عيد ميلادك اليوم تجد كل من حولك ينظر اليك بإستغراب فمابالك لو استمريت في القول بأنك سوف تحتفل به!! وبذات النظرة الضيقة والسليمة في ذات الوقت كان العديد من الناس يسخرون اذا سمعوا ان دولة عربية ما إحتفلت “بالفلنتاين” او عيد الحب او ان فنان ما اطلق اغنية بهذه المناسبة

إختلاف الاجيال
واذكر جيداً عندما أطلق الفنان السعودى عبدالمجيد عبدالله اغنية “كل عام وانت الحب” والفنانة المصرية شيرين عبدالوهاب عندما تغنت اغنية مشتركة مع الفنان اللبناني فضل شاكر اغنية للحب الكل في ذلك اليوم قال عبارة واحدة”ديل ناس فايقين” واليوم نحن في السودان وعلي طريقة هؤلاء”الفايقين” وبأمر التكنولوجيا واختلاف الاجيال تسلل الينا هذا العيد ولم يدخل”بالشباك” بل فتحنا له الباب”ضلفتين” للدخول والإقامة داخل عقول شبابنا الذي بات يتأثر بثقافة الغير سواء كانت صالحة او طالحة وماان يحل يوم الرابع عشر من فبراير الا وتجد الشارع العام يعج باللون الاحمر واحياناً الزهري والبنفسج وكل الناس”اتنين اتنين” وكأن الشارع السوداني تحول فجأة الي قناة تلفزيونة ومانشاهده عبارة عن مشهد تمثيلي ليس الا ولكن الحقيقة المرة ان الاحتفال بهذا اليوم او العيد اصبح واقع معاش ولايحتفل به الا “الموهومين” بحسب مااشار البعض وعللوا بالقول

لون نتوشحه
إن الحب الحقيقي لايحتاج ليوم معين ولالون نتوشحه للتعبير عن مابداخلنا هو موجود في اي زمان ومكان في ابتسامتنا وفي تعاملنا بلطف مع الاخرين، عندما نتصالح مع ذاتنا والاخرين هو ليس طيبة انما نوع من الحب، عندما تسعد الاخرين بكلمات جميلة، عندما تعبر لشخص ماعن مابداخلك بصدق بعيداً عن الغش والخداع الذي بتنا نعيشه .. اصبحنا لانستطيع التمييز بين المشاعر الحقيقية والزائفة ليقفذ سؤالاً مفاجئاً الي أذهاننا مفاده هل كل من يخرج للاحتفال بهذا اليوم ويرتدي الاحمر ويجلس في شارع النيل هم صادقين؟ علماً بان عيد الحب ثقافة غربية بحته لاتمت لمجتمعاتنا الاسلامية بصلة بل هو عيد القديس”فلنتاين” وقصته الشهيرة التي لاتسع لنا المساحة لسردها وقد يكون البعض منا يحفظ هذه القصة عن ظهر قلب ويعلم جلياً انها ثقافة وافده ،اذاً لماذا نظل نقلد الغرب حتي في مشاعرنا؟ولماذا لانجعل كل ايامنا حب ليس فقط من اجل الآخر بل من اجل انفسنا والاشخاص المحيطين بنا.. من اجل مستقبل بلادنا الذي بات علي “شفا حفرة ” من الانهيار لماذا لانغرس الحب في دواخلنا ونحقق ذاتنا ونترك ثقافة الغير، نأسس لثقافتنا ونبحث عن هويتنا السودانية التي ضاعت..فالثورة السودانية استطاعت غرس عدد من القيم في عقزل الشباب وهي جسد معنى الحب الحقيقي للآخر وللوطن معاً.

عن مصدر الخبر

الجريدة

الجريدة

أضف تعليقـك