السودان الان السودان عاجل

تصريحات جديدة من الخارجية الأمريكية بشأن رفع السودان من لائحة الإرهاب

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ، أن مباحثات جارية في واشنطن بشأن رفع السودان عن “لائحة الدول الراعية للإرهاب” منذ فترة، مشيراً إلى أن أحد عناصر ذلك هو وجود سلسلة من المطالبات لضحايا المدمرة الأمريكية “كول”.

وأضاف وزير الخارجية بومبيو الذي كان في طريقه إلى ميونيخ: “نبذل قصارى جهدنا لمعالجة هذه المسألة. ولم يتخذ أي قرار فيما يتعلق بذلك”.

وكشف الوزير بومبيو في تصريحاته أنه أجرى محادثات مع المسؤولين السودانيين الذين يجتمعون في واشنطن مع مسؤولين إثيوبيين ومصريين من أجل معالجة أزمة سد النهضة الإثيوبي الكبير.

وقال: “ذكرني السودانيون أنهم يرغبون في الخروج من لائحة الإرهاب ونحن دائما نقيسها مرتين ونقطعها مرة واحدة قبل أن نزيل شخصاً من هذه اللائحة”.

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر صحيفة الراكوبة نيوز

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

أضف تعليقـك

تعليقات

  • الله ينتقم من تجار الدين الكيزان مثل ما وضعوا الشعب السوداني في هذه المذلة والدمار. الشعب السوداني بيدفع ثمن الخراب والدمار العملوها تجار الدين الإرهابيين الحرامية القتلة. التعويضات دي كلها من المفترض يدفعوها عن طريق مصادرة ممتلكات افراد النظام السابق. نعم في النهاية حكومتنا الجليلة الموكلة من الشعب العظيم سيجهد وسيعمل ليلا ونهارا لرفع العقوبات وإصلاح الاقتصاد ال دمرها النظام المنهار لاكن لازم الكيزان أيضا يدفعوا الثمن غالي لأن هم السبب في كل هذا. شكرا حمدوك

  • يعني… التزامكم بدفع تعويضات الضحايا… راح شمار في مرقة… الهم أذل الشيوعيين والعلمانيين والجمهوريين والملحدين ومن والاهم… اكتر من ما هم مذلولين الآن

    • هههههه راحت شمار فى مرقه كيف اقرأ عن الديه في الإسلام للكافر دا بدل علي جهلك بس عبادة الله بجهل ما تزيد إلا بعد من الله كما قال شيخنا محمد سيد حاج
      الحمد لله

      نعم ، عليك كفارة ومع الكفارة الدية تسلم إلى أهله . ودليل ذلك قول الله تعالى : ( وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلا خَطَأً وَمَنْ قَتَلَ مُؤْمِناً خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلا أَنْ يَصَّدَّقُوا فَإِنْ كَانَ مِنْ قَوْمٍ عَدُوٍّ لَكُمْ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَإِنْ كَانَ مِنْ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِنَ اللَّهِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيماً حَكِيماً ) النساء / 92 .

      وقد ذهب جمهور العلماء إلى وجوب الكفارة على من قتل كافراً معصوماً .

      والكافر المعصوم ثلاثة أنواع :

      1- الذمي . وهو من بيننا وبينه عقد الذمة .

      2- المعاهَد . من بيننا وبين قومه عهد على ترك القتال .

      3- المستأمِن . وهو من دخل بلاد الإسلام بأمان ، كمن دخلها للتجارة أو العمل أو زيارة قريب أو ما أشبه ذلك .

    • اللهم يزلك ويزل الكيزان بتوعك الدخلونا فى هذه المهزلة يا سواقط البشر ..
      المحيرنى الكوز عورتو بره ويغطى فى راسو ويتحدث بدون حياء…يا خالد احسن تغطى …