السودان الان السودان عاجل

السودان يعلن التوصل إلى تسوية مع أسر ضحايا المدمرة "كول"

قناة سكاي نيوز
مصدر الخبر / قناة سكاي نيوز

أعلنت وزارة العدل السودانية، الخميس، أنها وقعت اتفاقا مع أسر ضحايا حادثة تفجير المدمرة “كول”، التي تعرضت لهجوم قبالة ميناء عدن اليمني عام 2000.

وذكرت وزارة العدل في بيانها الذي نشرته وكالة الأنباء السودانية “سونا”، أنه “في إطار جهود حكومة السودان الانتقالية لإزالة اسم السودان من القائمة الأميركية الخاصة بالدول الراعية للإرهاب، تم التوقيع بتاريخ 7 فبراير على اتفاق تسوية مع أسر وضحايا حادثة تفجير المدمرة الأميركية كول في العام 2000، والتي لا تزال إجراءات التقاضي فيها ضد السودان مستمرة أمام المحاكم الأميركية”.

وأضاف البيان: “ترغب حكومة السودان أن تشير إلى أنه تم التأكيد صراحة في اتفاقية التسوية المبرمة على عدم مسؤولية الحكومة عن هذه الحادثة أو أي حوادث أو أفعال إرهاب أخرى، وأنها دخلت في هذه التسوية انطلاقا من الحرص على تسوية مزاعم الإرهاب التاريخية التي خلفها النظام المباد، وفقط بغرض استيفاء الشروط التي وضعتها الإدارة الأميركية لحذف السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب بغية تطبيع العلاقات مع الولايات المتحدة وبقية دول العالم”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

قناة سكاي نيوز

قناة سكاي نيوز

تعليق

  • كم المبلغ عشان نعرف ما يثقل كاهل المواطن من جباية دوليه يدفعها المواطن السودانى من عرقه وحساب صحته وتنمية خدماته وكيف ومتى ومن الضامن وحتى لا يفتح باب يصعب اغلاقه كشماعة القائمه السوداء والتى ظل المواطن السودانى بعد التغير دفعها بسبب دارفور والانيل الازرق وهلمج وكفانا عذابات يا اخوى حمدوك ونامل من االخ الربهان السعى لرفع هذا المظلمه والتكلتل الدولى والوطن ركع ونضب وضرب فى التنمية والحياة بسبب النظام البائد ويجب تشكيل محكمة محلية لكشف تلك الحقائق ولماذا يدفع ثمنها كل مواطنين ادلوله وليس النظام البائد والذى رحل بقوة الشباب وهذه مرافعه لامم المتحده ولا خير فى البند السابع وكيف يمثل السودان بعد الطاحة لبالنظام السابق وهذه الا مكيدة ووصاية دوليه يا حمدوك على الوطن واستفادة منها اعداء الوطن واتتهم من طبق وايضا الحركات لها دور والان الغرب وغيرهم لا يريدون النظام الحالى ومكشوف اللعبه لا شيوغ=ى ولا ناصرىولا بعثى ولا اخوانى مطلوب الا المستقلين فقط والاحزاب القديمة الوطن الاتحادى وحزب الامه لديهم رؤية جديدة مكن يقبل بهم النظام العلامى الان ؟ والله المستعان وعشان كده نامل من كل الاحزاب الصغيرة هذه الانسحاب قليلا لترفع الاقعقوبات لانهم سبب مباشر الان لتعطل رفع القائمه وليست تلبية لحركات مسلحه معروفه مضروبه وهم من دعموها وعارفين ثقلها الجماهيرى ضعيف جدا ولا يمثلون جل الوطن وعشان ادركوا الوطن وخلوه ينهض برؤية بعيدة عن الصراع الحالى بمستقلين والخ لنخرج الوطن من عنق الزجاجة الحالية وامل ان تكتمل الصورة لحركات التوزر الان ؟