كتابات

شمائل النور تكتب : أموالنا المنهوبة.!

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

فساد النظام السابق المُمنهج والمحمي باللوائح والمحاط بقدسية الفتاوى الفقهية لا يُخفى على أحد، بل هم أنفسهم أقرُّوا به وعبثاً حاولوا مكافحته لكنه كان أكبر من إرادتهم.

هذا الفساد الذي استمر لعقود نحصد نحن نتائجه اليوم ضيقاً بعد ضيق. لم يترك النظام السابق شبراً في هذه الأرض دون أن يتلوث بالفساد، ولم يكن ذلك قاصراً على قطاع دون آخر، أو مؤسسة دون أخرى، كان شاملاً.

نتاج ذلك كان الانهيار الاقتصادي ثم سقوط النظام تلاحقه لعنات الشعب الذي يواجه اليوم شظف العيش بينما خزائنه غنية وديونه مثقلة. الآن وبعد سقوط النظام، كان ينبغي أن يكون الوضع غير هذا الذي نراه اليوم، أن تكون حكومة الثورة في موضع القوي الذي يتخذ قراره محفوفاً بمباركة الجماهير وشرعية الثورة، بل وشرعية القانون، لكن طبيعة التغيير المتواضعة فرضت ما هو أقل بكثير من مطالب الثورة.

لم تشغل قضية فساد النظام السابق وتنظيم الإسلاميين الحيز الذي تستحقه، ومباشرة ينبغي أن تكون قضية الأموال المنهوبة هي أول خطوات الحكومة الانتقالية المحاطة الآن بالأزمة الاقتصادية. حتى الآن لم تثر مسألة الأموال المنهوبة من قبل النظام السابق، والأموال المنهوبة هي ليست مجرد عمولات حازها أشخاص وحسنوا أوضاعهم الشخصية فقط، الأموال المنهوبة هي شركات تتحكم في السوق كيفما تشاء، الأموال المنهوبة هي أموال النفط والذهب وغيرها، أين ذهبت وأين تذهب الآن.

المؤكد أنَّ هناك أنظمة عالمية تعمل في استرداد الأموال المهربة، هل فعّلت الحكومة أي اتصالات في هذا الصدد، هل هناك حصر لهذه الأموال، هل هناك معلومات متوفرة بشأن أماكن تواجدها.

بل حتى الأموال التي لا تزال داخل البلاد، هل وضعت الحكومة يدها على ممتلكات رموز النظام السابق، أو حتى ممتلكات الحزب والتنظيم، إنه لمن الموجع أن ترى شخصاً تعرفه جيداً وتعرف أنه لم يك شيئاً مذكوراً، لكنه حاز امتيازاتٍ من النظام السابق نظير خدمات فاسدة، ولا يزال محتفظاً بهذه الامتيازات ويعمل ضد ثورة الشعب.

هذه أغرب ثورة على الإطلاق.

ثورة ديسمبر العظيمة والتي سالت فيها دماء انتهت بمجزرة بشعة تستحق حكومة ذات إرادة حقيقية، تتخذ قراراتها ولا يرف لها طرف، فقط لأنَّها أتى بها الشعب ولأنَّها أتت بعد ثمن باهظ.

التيار

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر صحيفة الراكوبة نيوز

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

تعليقات

  • أكبر غلط ارتكبته الحكومة الانتالية تجاهلها للعملة التي في يد الكيزان
    الكيزان كانو بيمشو صك العملة وبيطبعو القروش بالاوامر وياخدوها دون دخولها لبنك السودان
    الان كم من العملة المتداولة اتحدي انسان من بنك السودان يكون عارف لها عدد
    كان مفترض تبدل العملة
    واي واحدعنده المليارات يتحرو معاه ويعرفو كيف تحصل عليها بس هيهات هيهات طارت طارت كلها تحولت لدولار
    حاجتين الحاكم الغبي بيعملها وحكومة حمدوك ما عملتها
    أولا / حل جهاز الأمن ( بلا أمن بلا قرف يا ربي تاني يقومو عليكم )
    ثانيا / تبديل العملة
    بس للاسف لا عندنا وزير مالية ولا تجالرة
    والله مدني طلع بس فالح في ايام الثورة من مسك كرسي الوزارة راحت عليه ووزير المالية طلع اي كلام
    وااااااااا أسفاه

  • ﺍﻟﺨﺮﻁﻮﻡ : ﻓﺪﻭﻯ ﺧﺰﺭﺟﻲ
    ﺟﺪﺩ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﻱ ﺑﻘﻮﻯ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﻭﺍﻷﻣﻴﻦ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲﻟﻠﺤﺰﺏ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻱ ﺣﻴﺪﺭ ﺍﻟﺼﺎﻓﻲ ﺗﻤﺴﻜﻬﻢ ﺑﺎﻗﺎﻟﺔ ﻭﺯﻳﺮﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ، ﻭﻛﺸﻒ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺫﺍﺗﻪ ﻋﻦ ﺗﻮﺭﻁ ﺍﻟﻤﺪﻳﺮﺍﻟﻮﻁﻨﻲ ﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﺍﻟﺘﺼﺪﻱ ﻟﻤﺨﺎﻁﺮ ﺍﻟﻤﻨﺎﺥﺑﺎﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻷﻋﻠﻰ ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﺿﺨﻤﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﺗﺒﻠﻎ ۸۱۷٫٥۳٫۰۰۰ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺟﻨﻴﻪ، ﺑﺪﻭﻥ ﺗﻔﻮﻳﺾ ﺍﻭ ﺗﺼﺪﻳﻖ ﻣﻦ ﺍﻻﻣﻴﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻟﻠﻠﻤﺠﻠﺲ ﺍﻷﻋﻠﻰ، ﺑﺠﺎﻧﺐ ﺻﺮﻑ ﻣﺮﺗﺒﺎﺕ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﻣﻦ ﺷﻬﺮ ﺍﺑﺮﻳﻞ ﺣﺘﻰ ﺍﻏﺴﻄﺲ 2019 والتي ﺗﻘﺪﺭ ﺑﻤﻠﻴﺎﺭ ٥۹۱، ﺍﻟﻒ ٤۰۷ جنيه .

    ﻭﺑﺤﺴﺐ ﺍﻟﻤﺴﺘﻨﺪﺍﺕ ﻓﻘﺪ ﺃﻗﺮﺕ ﻣﺪﻳﺮﺓ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﺑﺤﺼﻮﻟﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﺒﺎﻟﻎ ﻭﺍﻟﺘﺰﻣﺖ ﺑﺎﻋﺎﺩﺓ ﺣﺎﻓﺰﺍﻻﺟﺎﺯﺓ ﻭﺃﻗﺮﺕ ﺑﺄﻥ ﺻﺮﻓﻪ ﻛﺎﻥ ﺧﻄﺄ ﻏﻴﺮ ﻣﻘﺼﻮﺩ ﻭﺑﺮﺭﺍﻟﺼﺎﻓﻲ ﻣﻄﺎﻟﺒﺘﻬﻢ ﺑﺎﻗﺎﻟﺔ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ ﻻﻟﻐﺎﺋﻪ ﻗﺮﺍﺭ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻷﻋﻠﻰ ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ ﺍﻟـﺬﻱ ﻓﺼﻞ ﺑﻤﻮﺟﺒﻪ ﺍﻟﻤﺪﻳﺮ ﺍﻟﻮﻁﻨﻲ ﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﺍﻟﺘﺼﺪﻱ ﻟﻤﺨﺎﻁﺮ ﺍﻟﻤﻨﺎﺥ ﺑﺎﻻﺿﺎﻓﺔ ﺍﻟﻰ ﺍﺻﺪﺍﺭ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ ﻗﺮﺍﺭﺍً ﺑﺎﻗﺎﻟﺔ ﺍﻷﻣﻴﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ ﺍﻷﻋﻠﻰﻟﻠﺒﻴﺌﺔ.

    ﻭﺍﺳﺘﻨﻜﺮ ﺍﻟﺼﺎﻓﻲ ﻓﻲ ﺣﻮﺍﺭ ﻟﻠﺠﺮﻳﺪﺓ ﻳﻨﺸﺮﻻﺣﻘﺎً ﻋﻮﺩﺓ ﺍﻟﻤﻮﻅﻔﺔ ﻟﻤﻤﺎﺭﺳﺔ ﻋﻤﻠﻬﺎ ﺩﻭﻥ ﺗﺸﻜﻴﻞﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ ﻟﺠﻨﺔ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻟﻤﺤﺎﺳﺒﺘﻬﺎ.

    ﻭﻛﺸﻒ ﻋﻦ ﺳﻤﺎﺣﻪ ﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﺴﻔﺮ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﻣﻤﺎ ﺃﺛﺎﺭ ﻏﻀﺐ ﻛﻞ ﺍﻟﺤﺎﺩﺑﻴﻦﻋﻠﻰ ﺃﻣﺮ ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ ﻭﺃﻋﻠﻦ ﻋﻦ ﺗﺴﻠﻴﻤﻬﻢ ﻣﻠﻒ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺘﺠﺎﻭﺯﺍﺕ ﺍﻟﻰ ﻭﺯﻳﺮﺷﺆﻭﻥ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍء، ﻭﺟﺪﺩ ﺗﻤﺴﻜﻬﻢ ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻳﺘﻢ ﻓﻴﻬﺎﺗﻤﺜﻴﻞ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ، ﻭﺃﻛﺪ ﻓﺸﻞ ﻣﺤﺎﻭﻟﺘﻬﻢ ﻣﻊ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ ﻟﺤﻞ ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﻭﺃﺭﺟﻊ ﺫﻟﻚ ﻟﻌﺪﻡ ﺭﻏﺒﺘﻬﻢ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ.

    ﻭﺍﻧﺘﻘﺪ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﺼﺒﻪ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎﺭ ﺃﻧﻪ ﺃﺻﺒﺢ ﺧﺼﻤﺎً ﻋﻠﻰ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺟﺎءﺕ ﺑﺪﻣﺎءﺍﻟﺸﻬﺪﺍء ﻭﻟﻌﺪﻡ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻗﻮﻯ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ. (الجريدة)

    اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر صحيفة الراكوبة نيوز

    رائك شنو في هذا الفساد…. وفساد شركه الفاخر
    هذا الوطن فيها وباء الفساد لعدم وجود قانون الإعدام لكل من يخون الامانه

  • الأموال المنهوبة هي التي تضارب في السوق حالياً وترفع سعر الدولار ، فهم يشترون بأي سعر هل هذه الأموال ضاربم فيها حجر الدغش ، اشتري بأي سعر وحارب الحكومة الانتقالية ، المفروض تتغير العملة وتكون هناك رقابة شديد لضبط الأوراق المالية المزورة ويصبح إلزاماً على كل أحد أن يراجع البنوك لتغيير ما بيده من عملة وحينها سينكشف المنهوب والمسروق وترجع الأموال المنهوبة للدولة لتتحكم فيها بدل تحكم الكيزان في السوق وضرب العملة الوطنية بالأموال المنهوبة من الشعب يعني بحقكم نحاربكم لو عجبكم طالما حكومتكم ضعيفة ومكتفة وما قاردة على محاربتنا، والماعاجبو يشرب من البحر ، الآن يترك أمر الحرية جانباً ويتم الضرف بيد من حديد على هؤلاء المخربين لا ينفع معهم غير الشدة والعين الحمراء وإلا سنظل في حوض الملوخية وساقيتنا تشيل من البحر وتودي البحر

    • أريج المشكله منو الضرب على منو شوفي كلام صالح حسنين وتعرفي المشكله وين
      مناصب وتمكين لأهل للصفوه والثوار ناس الترس والشهداء………. حسبي الله ونعم الوكيل