السودان الان

تظاهرات ببورتسودان وطعن ضد تعيين القراي

صحيفة آخر لحظة
مصدر الخبر / صحيفة آخر لحظة

الخرطوم: آخر لحظة

تقدم رئيس حزب منبر السلام العادل المهندس الطيب مصطفى وآخرون بطعن دستوري ضد تعيين د. عمر القراي مديراً للمناهج، واعتبر الطيب مصطفى تعيين القراي خطرا على هوية السودان والدين، وأوضح بأن الطعن بعد استشارة علماء قانون بينهم عبدالرحمن الخليفة وعلماء دين، وقال إن للقراي مشاكل مع القرآن، وتعيينه حرب على الإسلام وخطر يهدد الأطفال، من جانبه قال د. الباقر عمر السيد أستاذ فلسفة ومنطق سابق بجامعة بحري، أن تعيين القراي من أكبر أخطاء الحكومة واتهمه بتبني عقيدة فاسدة محشودة خرافات وأباطيل، وقالت فتحية عبدالقادر، محامي إن الطعن قدم بتاريخ ٢٢ ديسمبر ٢٠١٩ نيابة عن ٨٠ طاعناً، وأوضحت بأن الطاعنين لديهم مصلحة خاصة في أولياء أمور لطلاب في مراحل دراسية مختلفة، لافتة إلى أن مسنود بمقاطع فديو ومستندات لأن في استهداف واضح في القرآن المادة ٤٩ من الوثيقة الدولة مسؤولة عن حماية حقوق الطفل واعتبرت تعيين القراي إخلال بالوثيقة ومبادئ حقوق الإنسان.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة آخر لحظة

عن مصدر الخبر

صحيفة آخر لحظة

صحيفة آخر لحظة

أضف تعليقـك

تعليقات

  • كان يجب أن يقوم بهذا الطعن ناس تانية غير الكيزان، لأن الناس بصراحة أي كلام من الكيزان يخص الدين لن يحملوهو محمل النصح أو المصلحة العامة، وإنما يعتقدو إنه كسب سياسي لهم، لأنهم إستخدموا الدين والدنيا والخساسة والخباثة للكسب السياسي الدنيوي المحض، الله يصرفهم عننا عاجلاً غير آجل هم وقحط ومن شايعهم، والقراي ومن ناصره ويبدلنا قوم صالحون يقيمون فينا دين الله.

  • الحقير دا معاهو حق يتكلم ما تفكيك التمكين و بقايا الحزب البائد فيهو تهاون و بطء عجيب تبا لتجار الدين بعد دا اسلوبكم الخبيث في اثارة العاطفه الدينيه من اجل مصالحكم انتهى تاني البل بس

  • لمن تتبع هذة الصحيفة لانه من صياغة الخبرجعل كان هنالك مظاهرات ضد تعين القراي والحقيقة ان المظاهرات طلعت من أجل التعريفة بتاعت المواصلات وان هنالك أضراب في بورتسودان ضد رموز النظام البائد نحن في زمن المدنية وليس الفوضي وتلفيق وتحوير الكلام يجب محاسبة كل مخطي وبعدين لماذا الي الان الطيب مصطفي خارج الفتيل يكفي مافعله في التلفزيون في عهدة من تشريد للكفاءات بي اسم التمكين يجب علي كل من تضرر في تلك الحقبة فتح بلاغ ضدة وكذلك فتح بلاغ اخر ضده لنشرة العنصرية والسعي الي انفصال الجنوب عبر منبره المشؤم