السودان الان

“قاضي” يستحسن دور جهاز المغتربين في الاستفادة من الكفاءات

صحيفة آخر لحظة
مصدر الخبر / صحيفة آخر لحظة

الخرطوم: آخر لحظة

ثمن عضو المجلس السيادي حسن محمد إدريس قاضي، الجهود التي يبذلها جهاز تنظيم شؤون السودانيين العاملين بالخارج – المغتربين – وسعيه الجاد للاستفادة من الإمكانيات والمقدرات الفكرية والمعرفية للكفاءات السودانية بالخارج، وأشاد قاضي لدى مخاطبته الجلسة الافتتاحية لورشة دور الكفاءات السودانية الكندية في نقل المعرفة بجهود دولة كندا ودعمها للسودان في مجال حقوق الإنسان داعيا السفارة الكندية إلى تقديم المزيد من الدعم للسلام بالسودان خاصة وأن السودان في ظل فترة جديدة وانفتاح مع العالم، وقال إن ترفيع كندا علاقتها مع السودان إلى مستوى تبادل السفراء يعطي دفعة مقدرة للعلاقات السودانية الكندية في كافة المجالات، مؤكداً أن السلام هو أولوية الحكومة الانتقالية وأننا نتوقع أن تلعب فيه كندا دوراً بارزاً، مشيراً إلى تميز السودانيين بالمهاجر وأهمية أن نعمل على الاستفادة من قدراتهم ليصبح السودان في مصاف الدول المانحة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة آخر لحظة

عن مصدر الخبر

صحيفة آخر لحظة

صحيفة آخر لحظة

أضف تعليقـك

تعليق

  • يا اخوى القاضى عضو مجلس السياده ويشيد بمجهود جهاز شؤؤن العاملين وممكن تعطينى نموذج واحد وحصل تغير فعلى ووحقيقى فى خدمات جهاز المغتربين طيلت 40 سنه بنسمع نفس الدوامه واين هى تلك الانجازات وربما طق حنك كلام واين من واقع البلد واين المؤتمر التحضيرى والذى يدعو له جهاز المغتربين لكل كفاءات الوطن فى الغربه وكفانا كلام جرائد وناقشوا القضايا الملحة والتى تهم المواطن السودانى المغترب واسرته ومجتمعه والخ وهل سمعنا يوما بانجاز شىء يهم المغتربين ونفس الاسطوانه ما زالت قائمه نفس لغة النظام البائد ولكن الظلم وضح ولا بد من التغيير وكم تحدثنا واقترحنا بان يحول اراضى هذا الجهاز الى مستشفى خدمى للمغترب واسرته وايضا يساهم فى العلاج الداخلى والكادر البيسط يدمج فى اى وزارة وهم محاسبين وخدمات تاشيرات ممكن ان يقنن بواسطة الدفع الالكترونى والخ ونكون اغلقنا هذا الملف وبعدها تكوين شركة مساهمه من المغتربين لعمل خطة لاسكان المغتربين فى العاصمه والمدن الكبرى بالوطن ونكون عملنا شىء مرجوا ان تقوم به الحكومه مشاركة معنا ولكن بنسمع كلام اعلامى وفى التطبيق لا شىء ونفس الساقية مدورة والله المستعان ناس همها التوزر وناس تهتم بقضاىا المواطن من علاج وسكن وفارق بين السياسى والوطنى وحتما الفوضى قادمه اذا لم نرتب الاوليات وعلاج المشكلات بتجرد ونزاه وقوة وضمير حى ومخافة الله ومن ثم الناس ونامل ان يسمع صوتنا وتكون هناك شفافية وحوار وافكار بناءه لانطلاق بكل هموم الوطن ولا بد من المواجه والمصارحه ونعمل الصحيح والمطلوب حقا لعمله والعصر زمن عمل وانتاج وصدق ومسؤلية حقيقية كل مواطن منتظر تلك اللحظات ومشاركة فعلية لنهضة الوطن ومش منابر اعلامية لا تسمن ولا تغنى من جوع والوطن محتاج عمل ميدانى مكثف جدا فى صعيد كل الانشطة الانسانية والاقتصادية والخ والله المستعان المستعان