السودان الان

موسيفيني و(سوا) ينضمان الى مشـار برفض مقتـرح التـحكـيم

صحيفة الانتباهة
مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

أعدها: المثنى عبد القادر
رفضت المعارضة المسلحة بدولة جنوب السودان أن تقوم قوات النخبة الخاصة (تايقر) او جهاز الأمن الوطني بحماية الرئيس سلفا كير ميارديت خلال الفترة الانتقالية، وأن على قوات تايقر الانتقال الى مقر (وزارة الحياة البرية سابقاً) بجانب نقل قوات جهاز الأمن الموجودة بشوراع العاصمة جوبا مع مدينة نمولي الى معسكر (نيسستو) جنوب العاصمة كما هو متفق عليه مع الأطراف.
وقال مدير الإعلام بالمعارضة فوك بوث بالوانق لـ(الإنتباهة) إن الاتفاقية كانت واضحة بعدم وجود قوات حماية للشخصيات المهمة وأن على جيمع القوات الانتقال الى مرحلة التجميع توطئة الى التدريب الموحد وتكوين الجيش الوطني.
فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب السودان:-
رفض مقترح التحكيم
تواصل الرفض لمقترح وسيط دولة جنوب أفريقيا ديفيد مابوزا القاضي بإقامة تحكيم لحل النزاع الجاري حول (عدد الولايات) بين الحكومة بجنوب السودان وفصائل المعارضة، وأصدر تحالف قوى المعارضة (سوا) بياناً رسمياً أكد فيه رفض التحالف المكون من (8) حركات مسلحة وأحزاب سياسية لمقترح التحكيم الذي سوف يستغرق 90 يوماً. وقال بيان التحالف إنهم صدموا من جرأة المقترح، وأنه غير مقبول خاصة وأنه جاء بعد فشل المبعوث الجنوب أفريقي في التوصل الى اتفاق بين الرئيس سلفا كير ميارديت وزعيم المعارضة رياك مشار، وأكد تحالف (سوا) أنهم مع تشكيل الحكومة في الوقت المحدد لكن بعد حسم قضايا عدد الولايات والحدود وإتمام تشكيل القوات المشتركة الموحدة للجيش الوطني .
في السياق، علمت (الإنتباهة) أن الرئيس اليوغندي يوري موسيفيني أحد ضامني اتفاق السلام المنشط، أيضاً قد رفض مقترح جنوب إفريقيا بتشكيل الحكومة الانتقالية دون معرفة عدد الولايات والمحافظات في البلاد، وإرجاء ذلك الى 90 يوماً (ثلاثة أشهر)، ونقلت مصادر عن موسيفيني أن اتفاقاً حول ذلك يعني إقامة نزاع جديد وهو إهدار ومضيعة للوقت وموارد شعب جنوب السودان، وأن ذلك يشير لعدم استعداد أطراف جنوب السودان لتشكيل حكومة انتقالية او استعدادهم للسلام وأن على قادة جنوب السودان التفكير أن يكونوا قادرين على تجنب المشاكل وعدم العودة للحرب مجدداً.
وتشير (الإنتباهة) الى أن نائب رئيس جنوب أفريقيا ديفيد موبوزا سوف يعود الى جوبا يوم الخميس القادم، حيث يعتقد أنه يحمل حلاً جديداً للأطراف بالبلاد.
الى ذلك استقبلت وزيرة الخارجية أووت دينق أشويل صباح أمس المبعوث الخاص لرئيس يوغندا الى جنوب السودان، حيث أطلعت المبعوثة الوزيرة على المشاورات الخاصة التي أجرتها مع المبعوثيين الإقليميين والدوليين لجنوب السودان، وأنهم على اتفاق على تشكيل الحكومة في الوقت المحددة.
تجنب القبلية
دعا مدير شرطة دولة الجنوب الجنرال مجاك أكوك ملوك، قوات المعارضة المسلحة التي يقودها الدكتور رياك مشار لنسيان الماضي وفتح صفحة جديدة من السلام والمصالحة. وجاء حديث مدير الشرطة خلال زيارته لمعسكر تجميع القوات الخاص بشرطة المعارضة الذي يضم (2000) من قوات مشار في معسكر الرجاف، وطالب الجنرال مجاك أفراد المعارضة بالتعاون مع زملائهم وتجنب القبلية.
تهنئة للمفوض الجديد
زار سفير ألمانيا بدولة جنوب السودان مقر مفوضية مراقبة وقف إطلاق النار والترتيبات الأمنية في العاصمة جوبا التي تشرف على عمليات الترتيبات الامنية الخاصة باتفاق السلام المنشط بين الاطراف (حكومة ومعارضة) والتقى بالمفوض الجديد الجنرال الاثيوبي تيشومي قيميشو الذي تسلم الاسبوع الماضي من الجنرال الاثيوبي ديستا ابيشي اقينو موقعه، وتمنى السفير الألماني للجنرال التوفيق في مهمته الجديدة.
تسليم تعديلات الدستور
سلم رئيس لجنة التعديلات القانونية باتفاق سلام دولة جنوب السودان المنشط بدولة جنوب السودان، الخبير القانوني الكيني جيشيرا كيبارا، سلم مسودة الدستور المنقح الانتقالي لدولة جنوب السودان 2011م بمشروع قانون 2020 بحسب المادة (1.18.6) من اتفاق السلام المنشط الى وزير العدل مولانا باولينو ونويلا في مكتبه بالعاصمة جوبا صباح أمس، وجرى في التعديل إضافة فترة المهلة الجديدة البالغة 100 يوم الى المسودة وهي الفترة القبل الانتقالية التي منحت الى الاطرف لتنفيذ القضايا العالقة بينهم قبل تشكيل الحكومة الانتقالية، يشار أن لجنة التعديلات القانونية مكونة من خبراء دول الايقاد بجانب اطراف الاتفاقية (حكومة ومعارضة).
ملونق يتهم مسؤولين
اتهم رئيس هيئة الاركان السابق بجيش دولة جنوب السودان الحكومي الجنرال فول ملونق اوان، اتهم مسؤولين بالدولة بعرقلة مساعي تنفيذ السلام بالبلاد، ولم يشكف الجنرال اسماء المسؤولين او كيفية عرقلتهم للسلام، لكنه قال في تصريحات صحافية عقب ختام زيارته الى العاصمة الايطالية روما، إن بعض المسؤولين بالبلاد يعملون على إحباط جهود السلام الخاصة بشعب جنوب السودان على الاطراف جميعها بالبلاد بما في ذلك المجتمع الدولي، بإجراء دفعة جديدة لتنفيذ السلام في جنوب السودان عبر توحيد الجهود من اجل سلام دائم. وناشد ملونق المجتمع الدولي ببذل المزيد من الجهود لإنجاح ذلك ومعالجة جذور الازمة، مضيفاً أن الحكومة اذ وافقت على تلك المعالجة لن تكون هناك مشكلة وعاد الجنرال باتهام بعض المسؤولين بالدولة بعرقلة تلك الجهود، كما نفى الجنرال أن يكون قد هدد بالانسحاب من اتفاق روما.
انتخابات المجلس الإسلامي
انتخب أعضاء المؤتمر العام الثاني للمجلس الإسلامي لدولة جنوب السودان، بالعاصمة جوبا، انتخب الشيخ عبد الله برج روال، أمينًا عامًا للمجلس بالإجماع، وكذلك تم خلال الجلسة الإجرائية انتخاب 66 عضواً لهيئة الشورى بالمجلس يمثلون 33 ولاية بالإضافة لإدارية منطقة أبيي المتنازع فيها بين دولتي السودان وجنوب السودان، كما اعتمد المؤتمر الذي ترأس أعماله مستشار الرئيس للشؤون الاسلامية الشيخ جمعة سعيد، تقرير الأمانة العامة وتعديلات النظام الأساسي وهيئة شورى المجلس، وتشكيل لجنة الانتخابات بالمجلس، كما أقر إنشاء مجمعات تعليمية إسلامية بالولايات، وصيانة وتشييد مساجد بالولايات، وتدريب وتأهيل الكوادر الإسلامية وإقرار برامج العناية بالمرأة والأرامل والأطفال والأيتام وتطوير مشروعات الأوقاف الإسلامية والتعاون والتنسيق مع المنظمات الإسلامية المحلية والدولية، والسعي لوحدة الصف الإسلامي، والعناية بالشباب ودعم عملية التعايش مع أهل الديانات الأخرى بروح التسامح والتصالح والود والاحترام، كما أوصى المؤتمر بمنح المسلمين فرصة للمشاركة في الحكومة المقبلة على مستوى الدولة. وأوصى الاجتماع بعمل قوافل دعوية على مجالس الولايات، وأن تتبع جميع المعاهد العلمية للجلس، وأن تتبع الجامعة الإسلامية بجنوب السودان للمجلس، وإتاحة الفرص أمام الطلاب للتنافس على المنح الدراسية، ووضع منهج عملي لتعليم اللغة العربية ووضع لائحة الأحوال الشخصية لمسلمي جنوب السودان.
خطر الملاريا
قال البرنامج الوطني لمكافحة الملاريا في دولة جنوب السودان، أن سكان البلاد معرضون لخطر الإصابة بالملاريا، ووفقًا لوزارة الصحة، يعد مرض الملاريا هو السبب الرئيس في الوفيات. وقالت منسقة البرنامج الوطني لمكافحة الملاريا بوزارة الصحة الاتحادية الدكتورة هارييت أكيلو، إن مرض الملاريا لا يزال مرتفعاً مقارنة بالأمراض الأخرى التي تصيب الناس في البلاد. وتأتي تصريحاتها خلال تقديم دواء جديد لعلاج الملاريا في العاصمة جوبا.وأوضحت أكيلو إن جميع سكان جنوب السودان معرضون لخطر الإصابة بالملاريا مقارنة بأمراض أخرى مثل الجهاز التنفسي والإسهال، وخلال السنوات الماضية كان جنوب السودان يستخدم العقاقير القابلة للحقن مثل الكوينين والأرتيميزر، كاشفة أن وزارة الصحة وضعت خطط لمراجعة كفاءة الأدوية الحالية المضادة للملاريا. وأضافت الادوية التي نستخدمها هي التي توصي بها منظمة الصحة العالمية ولكن بالطبع نحتاج إلى اختبار فعالية الدواء قبل أن نقول إنه فعال أو غير فعال، في الوقت الحالي. ووضعت وزارة الصحة خطة ونعمل بالفعل على وضع خطة للتأكد من أنه بحلول شهر مارس إنه فعال.
نهب مواشي البحيرات
أصيب (6) أشخاص في غارات لنهب الماشية في ولاية البحيرات، وقال محافظ مقاطعة قيير مايكل مايور، إن شباباً مسلحين جاءوا من رومبيك قاموا بشن هجمات على مراحات آنول، أسفر عن إصابة (6) أشخاص إلى جانب نهب (9) رؤوس من الماشية. وبين مايور إن أربعة أشخاص أصيبوا من مقاطعة قيير ، بينما أُصيب شخصان من رومبيك خلال الاشتباكات ولكن لم يتوفى احد. وأضاف الوضع الآن هادئ وطبيعي، عقدنا اجتماعات مع محافظي فالوج و والواك-لوك وبحرالنعام الشرقية وقيير لوضع حد للجرائم. وحث المحافظ، المجتمعات المحلية في كل من ولايات قوك والبحيرات لوقف الاقتتال فيما بينهم.
آلية إنذار مبكر
قال محافظ مقاطعة دوانج بمنطقة قوك بولاية واراب، ابراهام قوب اشين، إن منطقتي قوك والبحيرات الغربية، قد وضعتا آلية للإنذار المبكر والاستجابة الفورية لرصد غارات لنهب الماشية على الحدود والإبلاغ عنها منذ وقوع حادثة أدت إلى قتل تجار ونهب 100 رأس من الماشية بين ولايتي البحيرات الغربية ومريدي في ديسمبر الماضي. وقال المحافظ، إنه لديهم عدد من القوات المسلحة للرد وصد أية أنشطة لغارات بغرض نهب الماشية على الحدود. وقال المسؤول المحلي، إن حكومة الولاية تراقب عن كثب، مشيراً إلى أن الأمن حالياً في المنطقة تحت السيطرة، وناشد المجتمعات بضرورة التعاون والعيش في سلام .

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة الانتباهة

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة

صحيفة الانتباهة

أضف تعليقـك