السودان الان السودان عاجل

السلطات النيجرية تعتقل لاجئين سودانيين اثناء الفرار من معسكر

صوت الهامش
مصدر الخبر / صوت الهامش

اعتقلت السلطات النيجرية، لاجئين سودانيين ، كانوا يعتزمون الفرار من معسكر للاحتجاز الي ليبيا، جراء سوء أوضاعهم في معسكر الاحتجاز بمدينة اغاديز، وتم تجريدهم من أموالهم وهواتفهم.
وقال محمد تقل ان الحكومة النيجرية، استدعت اللاجئين الناشطين أمس، بمعاونة المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، توعد باستدعاء أشخاص اخرين في الأيام القادمة.
وأضاف محمد على ان السلطات أجبرتهم على الإقامة الجبرية، في المعسكر الواقع في الصحراء بمدينة اغاديز، حيث يفتقرون لأبسط مقومات الحياة، وأعرب عن مخاوفهم من ان تعتقلهم السلطات بسبب الاعتقالات التعسفية والاحتجاز من دون محاكمه.

واتهم اللاجئين مدير مكتب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في مدينة اغاديز، بتوصية السلطات باعتقالهم، بعد زيارته للمخيم مع مدير مكتب الاحوال الشخصية وسلطان اغاديز.

وأضاف تقل ان اللاجئين، قدموا خطابا للمفوضية، عبروا فيه عدم رغبتهم بالبقاء في مخيم اغاديز بسبب العنف الموجه ضدهم من قبل السلطات المحلية اثنا وبعد فض الاعتصام السلمي، امام مباني المفوضية بالمدنية.

ولفت ان المفوضية لم توفر لهم الحامية، وانه لا زال هناك المئات من اللاجئين داخل السجون بالمدينة، وتابع بالقول ان مجموعة من اللاجئين، ذهبت الي ايوم، غير ان السلطات اعتقلتهم.

وطالب تقل، الجهات الإنسانية والسلطات السودانية، بإنقاذهم بصوره فورية لإنقاذ مما وصفهم بالمأزق، وأضاف ان الوضع هناك أصبح خطير للاجئين، وان ثمة عملية استهداف واضحة يشبه عمليات اغتيال الشخصيات وان المفوضية بأغادير اتخذت موقفا واحدا مع السلطات النيجرية ضد اللاجئين السودانيين.

وغادر اللاجئين السودانيين، معسكر كانوا محتجزين فيه، الي مدينة اغاديز، للاعتصام امام مباني المفوضية السامية لشؤون اللاجئين داخل المدينة، حيث امضوا عدة أسابيع قبل ان تفض الحكومة اعتصامهم بالقوة خلال الأسابيع الماضية.

وأجبرت الحروب في السودان والأوضاع الاقتصادية والاضرابات، الألاف من السودانيين للفرار من بلادهم، بحثا عن الامن وتحسين حياتهم المعيشية.

عن مصدر الخبر

صوت الهامش

صوت الهامش