السودان الان

بعد اتهامها بالمشاركة الدعم السريع .. الموقف من الصراع الليبي

صحيفة آخر لحظة
مصدر الخبر / صحيفة آخر لحظة

اتهامات متعددة ظلت تلاحق قوات الدعم السريع في الآونة الأخيرة بالمشاركة في الصراع الليبي بجانب حفتر، بل ذهبت تقارير أممية إلى اتهام قائد القوات الفريق (حميدتي) نفسه بالضلوع فعلياً في الأحداث الليبية بتوجيه من دولة الامارات العربية، قبل أن يأتي الاتهام على لسان مندوب ليبيا نفسه في جلسة لجامعة الدول العربية، ما جعل الناطق الرسمي باسم قوات الدعم السريع، العميد الركن جمال جمعة يعقد مؤتمراً صحفياً أمس، يوضح فيه حقيقة مشاركة القوات هناك.

تقرير:جاد الرب عبيد

مرتزقة وجنجويد
أكدت قيادة قوات الدعم السريع أنه لا توجد لها قوات في الأراضي الليبية، وأوضحت أن قواتهم تعرضت لحملة تشويه وهجوم متعمد بناءً على تصريح مندوب ليبيا في الجامعة العربية في جلسة الاجتماع غير العادي لمجلس الجامعة للمندوبين الدائمين بتاريخ 31/12/2019 التي قال فيها إن هناك قوات مرتزقة وجنجويد يشاركون في العمل والصراع داخل ليبيا، وقال المتحدث الرسمي باسم قوات الدعم السريع، العميد جمال جمعة إن قواته تنفي بشكل قاطع ما جاء من إشارات على لسان مندوب ليبيا بجامعة الدول العربية، مشيراً إلى أن حديثه يحتاج لتوخي الدقة واختيار الألفاظ، وتجنب العبارات الموحية لجهات معينة، كما تنفي القوات التقارير الصحافية في ذلك الاتجاه، أو الترويج الممنهج لمشاركتها في القتال الليبي عبر وسائط التواصل الاجتماعي.
حكاية بخيت
وكان قد تناولت وسائل التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لشخص من الأراضي الليبية يتحدث عن قتاله باسم قوات الدعم السريع بجانب حفتر، وهنا يجزم الناطق الرسمي للقوات العميد جمعة بعدم وجود قائد برتبة لواء بصفوفها يدعى محمد بخيت عجب الدور يعمل داخل الأراضي الليبية، مبيناً أن بخيت عجب الدور هو رائد يعمل بقوات حرس الحدود التابعة للقوات المسلحة، مؤكداً أن قوات الدعم السريع لا علاقة لها بأسماء القادة الذين تم تداول أسمائهم في مواقع التواصل الاجتماعي.
وأشار جمعة إلى أن المدعو محمد بخيت عجب الدور لم يحضر لقوات الدعم السريع بعد إعلان انضمام حرس الحدود للدعم السريع مع بقية الأفراد المنضمين للقوات، وقد تمت محاكمته غيابياً أمام محكمة الميدان الكبرى المنعقدة بالخرطوم، بتاريخ 22/5/2018م وفقاً للمستند الرسمي الصادر من إدارة شؤون الضابط بالرقم (554) بتاريخ 6/6/2018، وذلك نظير مخالفته للمادة (24) من قانون قوات الدعم السريع لسنة 2017، مقروءاً مع المادة (166) ومن قانون القوات المسلحة 2007 تعديل 2013 والتي تنص على الهروب من الخدمة، منوهاً إلى أن الحكم السابق الصادر عليه الطرد من خدمة القوات المسلحة اعتباراً من تاريخ الحكم عليه والسجن لمدة سنة اعتبار من تاريخ القبض عليه والحرمان من المستحقات المالية، واتهم جمعة جهات لم يسمها، قال إنها تقف وراء بخيت.
شيطنة القوات
الشاهد أن قوات الدعم السريع دائماً ما تتهم جهات ترى أنها تعمل على تشويه صورتها، وهي لا تستبعد أن يكون الزج باسم القوات في الصراع الليبي الغرض منه الشيطنة، ويقول الناطق الرسمي إن قوات الدعم السريع تتعرض لشيطنة وحملة تشويه متعمدة داخل السودان وخارجه من أطراف مشبوهة تستهدف إضعاف المؤسسة العسكرية السودانية حتى يتسنى لهم تمزيقه والسيطرة عليه، مشدداً على أن الدعم السريع سيواصل مهامه الوطنية في حفظ الأمن والاستقرار جنباً إلى جنب مع القوات المسلحة.
عاصفة الحزم
الحديث عن وجود الدعم السريع في ليبيا قاد بعض الصحفيين إلى طرح السؤال: في أي دول توجد القوات؟.. وهنا يوضح العميد جمعة أن قوات الدعم السريع تعمل خارج السودان فقط في اليمن والسعودية ضمن عملية عاصفة الحزم التي أطلقها التحالف العربي هناك، واصفاً مشاركتهم بالناجحة، مبيناً أن قواتهم تم تقليصها بشكل كبير عقب تغيير خطط التحالف العربي العسكرية هناك، وأضاف جمعة أن قوات الدعم السريع تعمل في الحدود المشتركة السودانية الليبية وتسيِّر دوريات هناك في الجانب السوداني من الحدود لمكافحة الاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية ومكافحة تجارة المخدرات العابرة للحدود، مؤكداً أن قوات الدعم السريع لا تعبر الحدود إلى داخل الأراضي الليبية.
وفيما يختص بمشاركة الدعم السريع في أي مهام داخل ليبيا في المستقبل، أكد جمعة أن الجامعة العربية ما زالت تدرس وتقيم الوضع في ليبيا بين الأطراف المتحاربة، وأن الجامعة لم تتخذ حتى الآن قراراً بشأن ذلك، قاطعاً بأن قوات الدعم السريع لا تعمل بمعزل عن القوات المسلحة هي تقع تحت إمرتها.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة آخر لحظة

عن مصدر الخبر

صحيفة آخر لحظة

صحيفة آخر لحظة

أضف تعليقـك