السودان الان

(التيار) تروي تفاصيل أحداث الخرطوم

جريدة التيار
مصدر الخبر / جريدة التيار

الخرطوم: التيار نت

شهدتْ بعض مناطق العاصمة تمرداً لقوات هيئة العمليات التابعة لجهاز المخابرات العامة، أمس (الثلاثاء)، وأطلقت أعيرة نارية كثيفة داخل مقارها القريبة من مطار الخرطوم وأحياء سكنية عديدة. بينما أغلق المجال الجوي أمام حركة الطيران،  وجرت عمليات تبادل إطلاق نار بين الشرطة العسكرية والقوة المتمردة في 3 مواقع متفرقة بالعاصمة الخرطوم،   شملت حي كافوري بالخرطوم ومنطقة سوبا شرقاً علاوة على المقر الرئيسي السابق لهذه القوات شرق مطار الخرطوم.  واتهم محمد حمدان دقلو (حميدتي) نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي، قائد قوات الدعم السريع، مدير جهاز الأمن السابق صلاح قوش بأنه يقف وراء تمرد قوات هيئة العمليات، مطالباً بالقبض على “قوش” عبر الإنتربول، وقال إنَّ ضباط أمن بالمعاش والخدمة يخططون في الخفاء لهذه الأحداث، مؤكداً أنه ستتم محاسبة كل مثيري الفتن بهيئة العمليات، وأكد حميدتي أن قوات الدعم السريع والجيش قد وضعت يدها على كل الأسلحة الثقيلة وهيئة العمليات، وذكر أن قيادة الجهاز تأخرت 6 أشهر في تنفيذ توجيهات القيادة بجمع أسلحة هيئة العمليات، قائلاً هناك توجيهات صدرت بشأن تجميع السلاح من أيدي تلك العناصر، إلا أن الأمر لم يتم تنفيذه بعد، وحمل حميدتي رئاسة الجهاز المسئولية والتقصير في جمع السلاح، وأردف” القوات ستكون مستعدة 24 ساعة لحسم أي تفلت”، وكشف عن أكثر من 200 بلاغ لقوات الدعم السريع لدى الشرطة بانتحال شخصية قواته.

 حميدتي يكشف

قال نائب رئيس مجلس السيادة، إنَّ ما يجري في البلاد هو أمر ويقف وراءه عناصر حزب المؤتمر الوطني (المحلول)، لافتاً إلى أنَّ المجلس السيادي لم يتخذ أي إجراء على الفور، ودعا حميدتي السودانيين إلى عدم الاستجابة إلى الفتن وما يتداول في بعض وسائل الإعلام، مشيراً إلى أن الوضع في الخرطوم تحت السيطرة، وبين أن قوات الدعم السريع تحاصر أماكن وجود تلك العناصر العسكرية التي ترفض تسليم السلاح، مؤكداً وجود تنسيق بين عناصر الجهاز وقادة المؤتمر الوطني، وكشف  حميدتي أن “لديه معلومات عن محاولات عرقلة للأمن القومي، وأن هناك تقصيراً من قبل إدارة جهاز المخابرات إزاء الأمر”، ولمح إلى أنَّ الوقت قد حان لكشف الحقائق عما يجري في السودان من مخططات تهديد الأمن القومي، مشدداً على أنَّ الحكومة لن تسمح بحدوث ذلك، كما أكد أنَّ قوات الدعم السريع تنتظر التعليمات لحسم التفلتات الأمنية، لافتاً إلى ضرورة محاسبة تلك العناصر العسكرية بالقانون، وكشف حميدتي عن تورط ضباط في الخدمة في الأحداث، ووصف حجز ضباط في الأبيض بـ”المفبرك” والمعد له سلفاً، ووصف حميدتي مسيرات الزحف الأخضر التي دعا لها الحزب (المحلول) بأنها جزء من مخطط خلفه قيادات في جهاز الأمن بالمعاش والخدمة المدنية، متوعداً بحسم تلك المسيرات، وأفاد بتسليم جهاز الأمن 23 مليون دولار مستحقات هيئة العمليات، وأكد حميدتي أن الوضع تحت السيطرة، وشدد”لاتفريط في أمن البلاد”، مؤكداً أنَّ الأمر سيحسم في غضون الساعات القادمة فقط، وناشد حميدتي المواطنين للانتباه يومي (18 -26) يناير الجاري وعدم الاستجابة لدعاة الفتنة، وتوعد بحسم تلك المسيرات والمخططات.

عمل مرفوض

وصف عضو مجلس السيادة شمس الدين كباشي ما حدث من أفراد العمليات التابعين لجهاز المخابرات بأنه “تمرد عسكري” وشدد على أنه غير مقبول مهما كانت المبررات، وقال الكباشي، في تصريحات لـ(العين الإخبارية)، أن “هنالك جهات أيضاً من شأنها أن تستغل هذه الأجواء لتعكير أجواء التفاهم والسلام، وأفاد أن “أي تجمع عسكري ومطالبة جماعية تصنف تمرداً في القانون العسكري”،  وأضاف الكباشي: “كان من الأنسب أن تتم تسوية حقوقهم”، وشدد  “لكن المطالبة المالية من قبل المحتجين من أفراد الأمن بهذه الطريقة مرفوضة”، وكشف الكباشي عن عودته ونائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو من جوبا إلى الخرطوم، صباح اليوم الأربعاء.

حمدوك: المسيرة لن تتوقف

قال رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك، إنَّ الأحداث التي وقعت تحت السيطرة، مؤكداً أنها لن توقف “مسيرة البلاد و لن تؤدي للتراجع عن أهداف الثورة”. وشدد رئيس الوزراء على الثقة “في القوات المسلحة والقوات النظامية وقدرتها على السيطرة على الموقف”. في غضون ذلك، قال وزير الإعلام ، فيصل محمد صالح، إنَّ العمل يجري حالياً لأجل  إقناع الوحدات المتمردة بتسليم أنفسها وسلاحهم لقوات الجيش، وقال وزير الإعلام “إنَّ القوات المسلحة  في كل الأحوال تطمئن المواطنين بأنها قادرة على حسم التمرد وتأمين  حياة المواطنين والمنشآت”.

انتشار عسكري

وبحسب بيان مقتضب لجهاز المخابرات اطلعت عليه (التيار) فإنَّ “مجموعة من هيئة العمليات اعترضت على قيمة المكافأة المالية وفوائد ما بعد الخدمة”، وأضاف “جاري التقييم والمعالجة وفقاً لمتطلبات الأمن القومي للبلاد”، وأغلقت السلطات مطار الخرطوم الدولي، كما  أغلقت السلطات شارعي المطار وعبيد ختم القريبين من مطار الخرطوم الدولي، حيث انتشر الجيش وقوات الدعم السريع  بكثافة في عدد من  المناطق.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة التيار

عن مصدر الخبر

جريدة التيار

جريدة التيار

أضف تعليقـك