السودان الان

المهدي والانتخابات المبكرة.. واقع أم مزايدة سياسية

صحيفة الصيحة
مصدر الخبر / صحيفة الصيحة

الخرطوم: زمزم خاطر

عراب الثورة وزعيم حزب الأمة القومي الإمام الصادق المهدي, ظل يثير الساحة السياسية السودانية بتصريحاته الصريحة والتي كان آخرها بالأمس الأول ومن ولاية سنار، حيث  أطلق العراب سهماً موجهاً للحكومة الانتقالية (أي كاني ماني) سندعو لانتخابات مبكرة. مثل هذه التصريحات لم تخرج إلا من سياسي محنك يثق في نفسه ويعرف ماذا يريد وكيف يصل إليه ومتى. جل هذه التصريحات تفسر بـ(أنا والطوفان من بعدي), الإمام الصادق رجل عركته التجارب السياسية وصقلته، لذا نجده يفرض آراءه وأطروحاته بقوة، وهو يمثل رقماً لا يمكن تجاوزه على أي حال . العراب له صولات وجولات داخلية وخارجية كانت آخرها مصر، وبالطبع لم تكن زيارة عابرة، إذن السؤال الذي يطرح نفسه، هل لزيارة المهدي للقاهرة دور في تصريحاته الأخيرة؟ دعونا نقرأ ما بين السطور لنجيب عنه:

خطوة استباقية   

من المعلوم أن حزب الأمة هو من الأحزاب المكونة لقوى الحرية والتغيير والتي شاركت مع الثورة الشعبية في الإطاحة بنظام الإنقاذ في ديسمبر من العام 2019م،

إلا أن مواقفه بدت مغايرة لميثاق الحرية والتغيير إبان أحداث فض الاعتصام والذي وضع الحزب أمام شبهة بمشاركته في الجرم لرفع صيواناته من ميدان الاعتصام قبيل الفض. كما أن تصريحات الإمام والتي ظلت دومًا بمثابة نقد لأداء حكومة (قحت) والدعوة للانتخابات المبكرة وبشكل متكرر يعزز الرهان على استراتيجية الإمام لتولي مقاليد الحكم في البلاد بعد الفترة الانتقالية والتي بدت رؤيته تظهر جلياً للعيان، وهذه تعتبر خطوة استباقية تقدم بها على أحزاب (إعلان قوى الحرية والتغيير).

غزل صريح

يبدو أن العراب يعرف تماماً كيف تؤكل الكتف، كيف لا وهو سياسي قديم عاصر الكثير من الحقب التي مرت على السودان, ظل الإمام يغازل القوات المسلحة تارة ويصفها بالشريك الأساسي في التغيير الذي حدث، وتارة يدعو قوات الدعم السريع للانضمام لحزبه بلهجة تثير الغرابة والدهشة في سابقة خطيرة، وهي الزج بالقوات المسلحة في العملية السياسية بدعوة مفتوحة.

يظن الإمام أنه بهذا الغزل الصريح (غير العفيف) سيكسب ود العسكريين، وربما قد فعل.

 كاني ماني ..

جاء في خطابه (اإامام الصادق) لعضوية حزبه بمحلية سنجة بولاية سنار، أن حزب الأمة هم الأكثرية بدليل أن كل الانتخابات التي قامت في السودان كانت عندنا فيها الأكثرية من المقاعد، لذا ينبغي أن تكون لنا الغالبية في تقسيم الولاة وأي ( كاني ماني) أو (سيك ميك) بلهجتنا العامية السودانية سندعو لانتخابت حرة مبكرة.

القارئ لما بين السطور لهذه الرسالة يستنتج أن هذا الرجل قد أعد العدة الكاملة لخوض الانتخابات، وسيفوز فيها بالغالبية نسبة لجاهزيته وعضويته التي تسد سماء السودان كما يقول.

جولات ماكوكية

في ماضي الأيام قام الإمام الصادق بجولات ماكوكية لكل ولايات السودان، وقد طافها محلية محلية مراجعاً هياكله وعضويته وتنشيطهما وإعدادها لخوض الانتخابات القادمة والتي يمني نفسه بالفوز بالرئاسة التي أعد لها ابنه عبد الرحمن لتوليها.

مناورات

الغزل الذي يبديه عراب التغيير في لجنة الحوار مع الإسلاميين ما هي إلا خطوات لبداية رحلة البحث عن موقع مع الإسلاميين والقوى السياسية الموجودة الآن مع الإقرار التام بقوة الإسلاميين بجانبهم الدعم السريع . للإمام الصادق ذكاء ودهاء مفرط، فهو الآن يصب كل عصارة تجربته السياسية للعودة إلى حكم السودان مجددًا عبر حزبه وابنه, وبالطبع الحرب خدعة وكر وفر والمعلم الذي يتحين الفرص للوصول للهدف دون بذل أي مجهود أو خسارة لذا لم يتوان الإمام عن خلق صراع بين الشيوعين والإسلاميين ليفوز هو ومحوره بالسودان. وبالطبع تظل عين الشيوعي ترصد وتتحين فرصة لتلقي بالأمة والمؤتمر السوداني خارج الحلبة، وهذا هو الخطر الذي يهابه الإمام.

موقف متأخر

ويرى عمار السجاد القيادي بحزب المؤتمر الشعبي أن موقف الصادق هذا أتى متأخراً، وكان ينبغي أن يكون قبل تشكيل الحكومة الانتقالية، ويقول في حديثه لـ(الصيحة) إن الطريقة التي تسير بها الحرية والتغيير غير قائمة على أسس أو معايير, ولم تكن هناك معايير لاختيار وتشكيل الحكومة باستثناء حمدوك الذي يملك إجماعاأ من أغلب الشعب والمكونات السياسية، وهناك محاصصات في تشكيل الحكومة، وهذه المحاصصات متفق عليها، لذا من الطبيعي أن تقوم على الأوزان والثقل, وبهذا المعيار نجد أن لا أحد يتفوق على الإمام الصادق وحزبه الذي يملك ثقلاً تأريخيًا  منذ العام 1986م، وهو كذلك يملك أكبر قاعدة جماهيرية ولا يوجد حزب من قوى إعلان الحرية والتغيير بهذا المستوى الجماهيري.

توجس ومخاوف

فيما أبدى القيادي بحزب التحرير والعدالة الأستاذ بحر إدريس أبو قردة مخاوفه في الحالتين, عدم قيام الانتخابات وقيامها, حيث يرى في عدم قيام الانتخابات أن البلاد ستسير إلى الهاوية في ظل هذا التخبط الذي تقوم به (قحت)، وتبرز مخاوفه الكبرى في حال قيام الانتخابات وخاصة بقيادة الصادق، حيث يرى أن أزمة ما قبل الثلاثين من يونيو 1989م ستتكرر وموضوع الدوائر وقانون الانتخابات وكل ما يتعلق بها والهامش سيكون خارج هذه العملية لضيق الوقت وسنظل ندور في نفس الدوائر .

تقييم أداء

ويرى الأكاديمي والمحلل السياسي الدكتور الرشيد إبراهيم، أن حزب الأمة القومي قد عمل تقييماً للإئتلاف الذي تم بينهم في قوى إعلان الحرية والتغيير، والمهمة الأولى انتهت وهي إسقاط النظام وتمت، ويصعب على الحرية والتغيير السير في انسجام في ظل التحديات الموجودة والماثلة أمام حكومة الفترة الانتقالية، ويقول إن الإمام وحزبه قرأوا المشهد، ووجدوا أن السياسات الأخيرة لقحت استفزت التيار الإسلامي، وهذا يضعف من استمرار الفترة الانتقالية وبدل السير فيها من الأفضل الانتخابات. والأحزاب المنضوية تحت لواء (قحت) (البعث – السوداني ـ الشيوعي- الأمة..إلخ ) أداؤها سيكون محسوباً عليها تأريخياً. لذا دفعوا برؤيتهم مرة مع الجيش ومرة مع الدعم السريع.

وأكد دكتور الرشيد على ديمقراطية الإجراء قائلاً: معظم الدول اتخذت موقف حزب الأمة, وقد لا يجد هذا الطرح القبول من (قحت) لحين القضاء على الإسلاميين، ولربما يقود لتصادم مع الشركاء.

واقع أم مزايدة 

في ظل دعوات الإمام لتطبيق الديمقراطية في الفترة الانتقالية ودعمه لها مع سياسة جس النبض التي يقوم بها تارة بعدم العمل لإطالة أمد الفترة الانتقالية، وتارة بعدم الرضا عن أداء وزراء قحت والدعوة بمشاركة شباب الثورة في تلميح لإجراء تغيير في الحكومة, مع عدم إيلاء السلام والمفاوضات التي تسير في جوبا أهمية قصوى والمناداة بتوحيد أهل القبلة ومخاطبة كل المسلمين في إطار استنهاض الأمة والكثير من التصريحات التي يدلي بها الإمام الصادق في منابره المختلفة, نجد أنه يسعى بجهد لفرض الانتخابات المبكرة وجعلها واقعاً للحكومة والشعب ويعتبر كل ما يفعله أو يقوم به هو من باب المزايدة السياسية فقط لتغليف موقفه الواضح للجميع.

 

 

 

 

The post المهدي والانتخابات المبكرة.. واقع أم مزايدة سياسية appeared first on الصيحة الآن.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الصيحة

عن مصدر الخبر

صحيفة الصيحة

صحيفة الصيحة

تعليقات

  • واضحة …. محاولة التمرد التي اعقبت تصريحات الصادق ود ( مهمد اهمد ) لا تدع مجالا للشك في ان الصادق علی علم مسبق و منخرط بالموضوع و صاحب مصلحة في محاولة التمرد …. اي انه طرف متسبب في اطلاق الرصاص وسط العاصمة و وسط المواطنين العزل و مساهم في الدماء التي سالت …. يجب الا يترك هكذا الراجل عنده طموح يحكم من تاني حتی و لو تآمر علی النظام الدستوري و استخدم اساليب الخسة و الدناءة ……………………..

  • مجرد ترهات من شخص تافه اراد الاستخفاف بعقول البسطاء الذين يتحدث فيهم و محاولة هزيلة للتظاهر بالقوة امام اوليك البسطاء عن طريق التهديد بانتخابات مبكرة …. بالنسبة الی ان الصادق المهدي سياسي محنك و ما الی ذلك فهذا محض هراء …. الصادق المهدي شخص جاهل و لا يعرف كيف يتكلم اصلا ” عدم الفصاحة ” فقد وصل الی حد من الغباء ليهدد علی الملا بتقويض النظام الدستوري …. الصادق المهدي ما تتراجل في الفاضي قبل كدا لبست الطرحة و معاها النقاب في احدی محاولات هروبك يا وضيع ….. ف احسن ما تقل ادبك كتير …………………

  • الشعب السوداني ممثلا في شباب الثوره جيل ناضج ويتميذ بوعي كبير وهو كذلك قرا تاريخ السودان جيدا ويعلم علم اليقين ان الاحزاب الطائفيه مثلها مثل الاسلامويه تحمل نفس الداء ولن تستطيع ان تقدم السودان شبرا واحدا فهي لا تتعلم من اخطائها ابدا وتحركات الصادق لا تعد حنكه سياسيه بقدر ما هي انتهازيه سياسيه اعتاد عليها ويكررها نسخه بالكربون. ان اراد ان يقنع الناس بان حزبه هو الاجدر عليه بممارسة الديمقراطيه بحزبه والابتعاد عن السياسه فلم يعد احد يقتنع بانه يمكن ان يقدم للسودان شيئا في الزمن الضائع بعد ان افني عمره في نشاط سياسي عقيم.بصراحه لا اعتقد بنه يمكن ان يكرر التاريخ للمره الرابعه فان سمح له الشعب السوداني هذه المره فسوف يكون قد ادخل السودان في نفق حالك السواد وعلينا انتظار ديكتاتوريه جديده اشد باسا وتنكيلا من ثنايا فشل الصادق وتواطؤه.