السودان الان السودان عاجل

عاجل : الوضع في الخرطوم الان .. تمرد مجموعة من منتسبي هيئة العمليات بجهاز المخابرات واطلاق نار كثيف

غرفة الاخبار
مصدر الخبر / غرفة الاخبار

اقدمت مجموعة من منتسبي هيئة العمليات بجهاز المخابرات في الخرطوم على اطلاق الرصاص في الهواء بمقر الجهاز في حي كافوري اليوم الثلاثاء ما استدعى الى تدخل الجيش السوداني والدعم السريع الى الانتشار في العاصمة السودانية بالاضافة الى التوجه الى منطقة اطلاق النار فيما لم يتم نشر اي توضيح رسمي حتى الان من قبل الحكومة السودانية .
وتفصيلا شهدت الدائرة السياسية التابعة لجهاز المخابرات، عمليات إطلاق نار مكثف،صباح اليوم من قبل أفراد هيئة العمليات،معترضين على نقص حقوقهم المالية، وذلك بمقر الدائرة في ضاحية “كافوري”.
وقالت مصادر امنية ان سرية تابعة لهيئة العمليات بجهاز المخابرات أحتجت على عدم قبض مستحقاتها وقامت بإطلاق النار والوضع تحت السيطرة .
الى ذلك قال شهود عيان بحي كافوري بالخرطوم بحري انهم سمعوا اطلاق اعيرة نارية كثيفة .
في غضون ذلك وصف عدد من الناشطين ماجرى بالتمرد الخطير على الجيش السوداني ابرزهم الصحفي منعم سليمان الذي قال على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك “تمرد وحدة من هيئة العمليات بجهاز الامن واطلاق نار كثيف في كافوري وتحرك قوات من الجيش والدعم السريع لمنطقة الاحداث .
وقال الكاتب الصحافي عبد الباقي الظافر أن هناك مدرعات للجيش إنتشرت في شارع المطار وقوات للدعم السريع توجهت إلى موقع الأحداث، وأشار الظافر الذي تحدث لقناة لجزيرة نهار الثلاثاء أنه شاهد بعض المدنيين وهم يرفعون علم السودان.
فيما قال شهود شهود عيان بمنطقة كافوري أنهم شاهدو مجموعة من منسوبي هيئة العمليات بجهاز المخابرات، يطلقون الرصاص في الهواء بمقر الجهاز في كافوري، مشيرين إلى أن ضابط برتبة اللواء كان يتحدث مع المجموعة التي رفضت الإذعان للتعليمات وواصلوا في إطلاق النار العشوائي، وإغلاق طريق المحطة الحرارية بكافوري.
رسميا أصدر جهاز المخابرات العامة بياناً قال فيه أنه في إطار هيكلة الجهاز وما نتج عنها من دمج وتسريح حسب الخيارات التي طرحت على منسوبي هيئة العمليات إعترضت مجموعة منهم على قيمة المكافأة المالية وفوائد ما بعد الخدمة.
في غضون ذلك قالت مصادر محلية ان مجموعة كبيرة من الجيش وقوات الدعم السريع وصلت لمقر الجهاز بهدف السيطرة على التمرد المحتمل لقوة العمليات التابعة لجهاز المخابرات العامة.
من جانبه ناشد تجمع المهنيين السودانيين لجان المقاومة وقوى الثورة عدم التدخل ومراقبة الأوضاع إلى حين استقرارها. وأضاف التجمع أن أصوات الرصاص ما زالت متواصلة في أحياء كافوري والرياض والمطار وغيرها.
في غضون ذلك قال عضو المجلس السيادي الفريق ركن شمس الدين كباشي أن ما يجري من قبل المحتجين بهيئة جهاز المخابرات العامة يصنف تمرد عسكري. وقال كباشي لقناة الجزيرة: (إن أي عمل كهذا يصنف كتمرد عسكري. اطلاق أعيرة نارية في وسط المدينة هذا تمرد وسيتم التعامل معه بالطرق التي تكفل إحتواء هذا التمرد وستعود الخرطوم هادئة في الساعات المقبلة بإذن الله). وأضاف كباشي أن هذا قصور عسكري وأمني نعترف به وهو ترويع للمواطنين ويهدد العملية السياسية. وقال كباشي أن ما حدث من قبل أفراد هيئة المخابرات غير مقبول ونتيجة قصور أمني ولن نقبل به. وأضاف: (بقاء هذه القوات بهذه الشاكلة أمر غير مقبول وكانت هناك أهداف لذلك ولم يكن مقبولاً بقاء هيئة العمليات بشاكلتها قبل الثورة وعملت ما عملت إبان المظاهرات، وغيرنا مواد في قانون جهاز الأمن والمخابرات. والتذرع بالمطالب المالية من قبل المحتجين من أفراد الأمن غير منطقي وغير مقبول.

وكان المجلس العسكري الإنتقالي ، قبل حله أصدر قراراً بحل هيئة العمليات التابعه لجهاز والمخابرات العامة، وتخيير منسوبي القوة التي تقدر بأكثر من “10” الف مقاتل ما بين الإنضمام للجيش او الدعم السريع .

عن مصدر الخبر

غرفة الاخبار

غرفة الاخبار

أضف تعليقـك