السودان الان السودان عاجل

أمريكا تكشف عن “قائمة طلبات” لإزالة السودان من قائمة الإرهاب

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

قال المبعوث الأمريكي الخاص للسودان دونالد بوث، إن السودان عليه أن يعمل على مقابلة قائمة الطلبات التي تريدها الولايات المتحدة، لإزالة اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب، لافتا إلى أن ذلك يحتاج إلى وقت.

جاء ذلك خلال لقاء وزيرة خارجية السودان أسماء عبد الله، مع المبعوث الأمريكي، حيث بحثا العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأكد بوث في اللقاء مع وزيرة الخارجية أسماء عبد الله، أن الولايات المتحدة تتطلع لمد جسور التعاون مع السودان، وكذلك الوقوف على المستجدات ومعرفة احتياجات الحكومة المدنية، موضحا أن واشنطن تتابع الأوضاع والتطورات الإيجابية في السودان، بحسب صحيفة “الانتباهة”.

وشدد على أن بلاده تعتبر السودان شريكا وستقدم دعما فنيا للحكومة، كما تطرق إلى اجتماعات أصدقاء السودان واستضافة واشنطن لمؤتمر المانحين في أبريل/ نيسان المقبل.

من جانبها، أشادت وزيرة خارجية السودان بالتطورات الإيجابية في العلاقة بين البلدين، كما قدمت شرحا عن الوضع الاقتصادي والأولويات التي تحتاجها الحكومة الانتقالية.

وأكدت أن إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب أمر لازم، لانتفاء مبرراته، بعد زوال النظام البائد، مشددة على أهمية الدعم للحكومة الانتقالية في السودان في ظل الإصلاحات الواسعة وإقامة الديمقراطية والسعي لتحقيق السلام.

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر صحيفة الراكوبة نيوز

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

تعليقات

  • ومن يصدق زوال النظام البائد؟ هل أمريكا تصدق ذلك؟ وهي ترى اللجنة الأمنية لنظام المخلوع عمر البشير الفاسد مسيطرة على مجلس السيادة؟ إنها ذات المراوقات والمحاولات البائسة اليائسة التي بقي النظام البائد يحاولها منذ فترة طويلة تحت مختلف المسميات والسيناريوهات والأكاذيب متوهما أنها ربما تنطلي على الأمريكيين فيرفعون أسم نظامهم (آخر فرق الأخوان مسلمين في أفريقيا) من قائمة الدول الراعية للإرهاب .. وها هم أذناب النظام البائد المكون العسكري في مجلس السيادة يجتر ويكرر ذات الغباء ويزعم ويحاول أقناع أمريكا أن النظام السابق قد أنتهي غير أن أمريكا وغير أمريكا والعلم قاطبة عدا الإخوان مسلمين الأغباء يعلم بأن المكون العسكري ما هم إلا أذناب ومكون أصيل لكلا العسكر والأخوان مسلمين في النظام البائد ، وأن وجودهم على رأس النظام هو العائق لتطبيع الأحوال والسياسات مع السودان أي أن الأمر إجمالا هو ذات المطلب والشرط القديم وهو ذوال كلا العسكر والإخوان مسلمين بصورة نهائية صريحة لا لبس فيها من مسرح السياسة في السودان وبغير ذلك دون رفع أسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب خرط القتاد، وعلى السيد/ حمدوك أن يضعها صريحة أمام العسكر وأن الأمر ما عاد يحتمل المراوقة وأنه (هم أو السودان) وأن عليهم الدخول في ترتيبات جديدة سريعة تضمن خروجهم النهائي من مجلس السيادة والعودة لسكناتهم والقيام بدورهم في حماية الوطن وفي دعم الحكومة بكل إمكاناتهم حتى تنجز مهمتها على أكمل وجه وربما يحل محلهم في مجلس السيادة قيادات من الحركات المسلحة.

    • ﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﻣﺴﻠﺴﻞ ﺍﻟﻘﺬﺍﻓﻲ ﻣﻊ ﺍﻣﺮﻳﻜﺎ ﺍﻟﻌﺒﺮﺓ …
      ﺍﻣﺮﻳﻜﺎ ﺍﺗﻬﻤﺖ ﺍﻟﻘﺬﺍﻓﻲ ﺑﻲ ﺍﻣﺘﻼﻙ ﺳﻼﺡ ﻛﻴﻤﺎﻭﻱ ﻭﻓﺮﺿﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺣﻈﺮ ﻭﻋﻘﻮﺑﺎﺕ .
      ﻓﻲ ﺍﻻﻭﻝ ﻗﺎﻭﻡ ﻭﺑﻌﺪ ﺷﻮﻳﺔ
      ﺍﺳﺘﺴﻠﻢ ﻭﻣﺸﻲ ﻟﻲ ﺍﻣﺮﻳﻜﺎ ﻗﺎﻝ ﺷﺮﻭﻃﻜﻢ ﺷﻨﻮ؟
      ﻗﺎﻟﻮا له
      ﺷﺮﻁ ﻭﺍﺣﺪ ﻳﻮﺭﻳﻬﻢ ﺍﺳﻤﺎﺀ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﺍﻟﺼﻨﻌﻮ ﺍﻟﺴﻼﺡ .
      اعطاهم ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﺣﺘﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﻨﻮﻭﻱ ﺍﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ
      ﻋﺒﺪﺍﻟﻘﺪﻳﺮ ﺧﺎﻥ ﻭﻛﻠﻬﻢ ﺍﻏﺘﺎﻟﻮﻫﻢ ﻭﺑﻌﻀﻬﻢ ﺳﺠﻨﻮﺍ .

      ﻟﻤﺎ ﺟﺎء ﺍﻟﻤﻮﺍﻋﻴﺪ ﺍﺟﻠﻮﻫﺎ ﻭﺟﺎﺑﻮﺍ ﺷﺮﻁ ﺟﺪﻳﺪ ﺍﻧﻮ ﻳﺴﻠﻢ ﺍﻟﺴﻼﺡ ﺍﻟﻜﻴﻤﺎﻭﻱ ﻟﻲ ﺍﻣﺮﻳﻜﺎ ﻋﺸﺎﻥ ﺗﺘﻠﻔﻮ ﻗﺎﻡ ﺳﻠﻢ ﺍﻟﺴﻼﺡ
      ﻭﻗﺎﻟﻮا له ﺷﻜﺮﺍ .
      ﺟﺎء ﺍﻟﻤﻮﺍﻋﻴﺪ ﻣﺎﻃﻠﻮ وﺟﺎءو بشرط ﺟﺪﻳﺪ
      ﻗﺎﻟﻮﺍ ﺣﻞ * ﻗﻀﻴﺔ ﻟﻮﻛﺮﺑﻲ * ﻭﻻﺯﻡ ﻳﺪﻓﻊ * ﺗﻌﻮﻳﻀﺎﺕ ﺿﺤﺎﻳﺎ ﺍﻟﻄﺎﺋﺮﺓ * ﻗﺪﺭﻭﻫﺎ ﺑﻲ 187 ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺩﻭﻻﺭ ﺑﺮﺿﻮ ﺩفع ﻛﺎﺵ .
      ﻭﺟﺎء ﺍﻟﻤﻮﺍﻋﻴﺪ ﻗﺎﻟﻮا له ﺍﻻ ﺗﺤﻞ ﻗﻀﻴﺔ * ﺍﻟﻤﻤﺮﺿﺎﺕ ﺍﻟﺒﻠﻐﺎﺭﻳﺎﺕ *
      ﻣﻤﺮﺿﺎﺕ ﻣﻦ ﺑﻠﻐﺎﺭﻳﺎ ﺟﻮ ﻣﻊ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﺣﻤﻠﺔ
      ﺗﺤﺼﻴﻦ ﺣﻘﻨﻮ ﺍﻃﻔﺎﻝ ﻟﻴﺒﻴﺎ ﺑﻲ ﻓﻴﺮﻭﺱ ﺍﻻﻳﺪﺯ ﻋﻠﻲ ﺍﻧﻮ
      ﺗﻄﻌﻴﻢ ﺷﻠﻞ ﺍﻃﻔﺎﻝ ﻣﺎﺕ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻃﻔﻞ ﻟﻴﺒﻲ ﻗﺎﻟﻮ ﻟﻴﻬﻮ
      ﺗﻄﻠﻖ ﺳﺮﺍﺡ ﺍﻟﻤﻤﺮﺿﺎﺕ ﻭﺗﺴﺤﺐ ﻣﻠﻒ ﺍﻟﻘﻀﻴﺔ ﻭﺗﺘﻨﺎﺯﻝﻋﻨﻬﺎ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎً ﻳﻌﻨﻲ ﺑﺎﻟﻌﺮﺑﻲ ﻛﺪﺍ ﺗﺪﻓﻊ 187 ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻲ ﺍﺳﺮ ﺿﺤﻴﺎ 52 ﺭﺍﻛﺐ ﻣﺎﺗﻮ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﻴﺎﺭﺓ ﻭﺗﺴﻜﺖ ﻋﻠﻲﺍﺳﺮ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻃﻔﻞ ﻟﻴﺒﻲ ﺑﺮﺿﻮ ﻭﺍﻓﻖ ﻭﺳﺤﺐ ﺍﻟﻘﻀﻴﺔ ﻭﺍﻃﻠﻖ ﺳﺮﺍﺡ ﺍﻟﻤﻤﺮﺿﺎﺕ ﺍﻟﺒﻠﻐﺎﺭﻳﺎﺕ . ﺑﺮﺿﻮ ﺍﻻﻣﺮﻳﻜﺎﻥ ﻣﺎﻃﻠﻮ
      ﻭﻗﺎﻟﻮا له ﻻﺯﻡ *ﺗﺤﺎﺭﺏ ﺍﻻﺭﻫﺎﺏ * ﺗﺤﺠﻢ ﺍﻻﺳﻼﻣﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﻟﻴﺒﻴﺎ ﺑﺮﺿﻮﺍﺳﺘﺠﺎﺏ ﻟﻴﻬﻢ ﻭﻭﺻﻞ ﺍﻟﺤﺎﻝ
      ﻓﻲ ﻟﻴﺒﻴﺎ ﺍﻧﻮ ﻟﻮ ﺍﻧﺘﺎ ﺑﺘﺠﻲ ﺍﻟﺠﺎﻣﻊ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻤﺴﺔ ﺍﻭﻗﺎﺕ
      ﻳﻌﺘﻘﻠﻮﻙ ﻭﺑﺤﻘﻘﻮ ﻣﻌﺎﻙ .
      ﻭﻓﻲ ﺍﻻﺧﺮ ﺩﻋﻤﻮ ﺍﻟﺜﻮﺍﺭ ﻭﺍﻃﺎﺣﻮ ﺑﺎﻟﻘﺬﺍﻓﻲ ﻭﻗﺘﻠﻮﻩ . ﻭﻟﻮ ﻋﺎﺵ 100 ﺳﻨﺔ ﻟﻲ ﻗﺪﺍﻡ ﻣﺎ ﺣﻴﺮﻓﻌﻮﺍ ﺍﻟﺤﻈﺮ ﻋﻦ ﻟﻴﺒﻴﺎ …..
      ﻧﺤﻨﺎ ﺣﻈﺮﻭﻧﺎ ﺳﻨﺔ 97 ﻭﻣﻦ 99 ﻭﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺑﻘﺪﻡ ﻓﻲ
      ﺍﻟﺘﻨﺎﺯﻻﺕ ﻭﻟﺤﺪﻱ ﺍﺳﻲ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﺴﻴﻨﺎﺭﻳﻮ ﺗﺘﻨﺎﺯﻝ ﻋﻦ ﺣﺎﺟﺔ
      ﻳﻈﻬﺮﻭ ﻟﻴﻚ ﺑﻲ ﻣﻮﺿﻮﻉ ﺗﺎﻧﻲ
      ﻟﻤﻔﺎﺻﻠﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﺘﺮﺍﺑﻲ …
      ﻃﺮﺩ ﺑﻦ ﻻﺩﻥ …
      ﺗﺴﻠﻴﻢ ﻛﺎﺭﻟﻮﺱ …
      ﺍﻟﺘﻨﺎﺯﻝ ﻋﻦﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﺤﻀﺎﺭﻱ …
      ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺍﻟﺴﻼﻡ …
      ﺣﻖﺗﻘﺮﻳﺮ ﺍﻟﻤﺼﻴﺮ …
      ﻓﺼﻞ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ….
      ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﺍﻻﻣﻨﻲﻭﺍﻻﺳﺘﺨﺒﺎﺭﺍﺗﻲ …
      ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻭﺍﻟﻘﺒﻮﻝ ﺑﺎﻟﺤﺮﻛﺔﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ … ﺍﻟﻤﺴﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺨﻤﺴﺔ ..
      ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻻﺭﻫﺎﺏ …
      ﺍﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﻠﻰ ﺳﻴﺪﺍﻭ …
      ﻭﺍﻟﺒﻘﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ………
      ﻭﻛﻞ ﻣﺮﺓ ﺣﻨﻜﺘﺐ ﺗﻨﺎﺯﻝ ﺟﺪﻳﺪ ﻭﺑﺪﻭﻥ ﻧﺘﻴﺠﺔ .
      ﺍﺣﺴﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺗﻘﻔﻞ ﺑﺎﺏ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ … ﻧﻘﻔﻞ ﺍﻟﺒﻠﺪ ﺩﻱ ﻋﻠﻴﻨﺎ … ﻭ ﻧﺠﺘﻬﺪ
      ﻓﻲ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ ﻭ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﺔ …
      ﻭﺻﺪﻕ ﺍﻟﻠﻪ العظيم ﺣﻴﻦ ﻗﺎﻝ :
      ‏( ﻭَﻟَﻦْ ﺗَﺮْﺿَﻰٰ ﻋَﻨْﻚَ ﺍﻟْﻴَﻬُﻮﺩُ ﻭَﻟَﺎ ﺍﻟﻨَّﺼَﺎﺭَﻯٰ ﺣَﺘَّﻰٰ ﺗَﺘَّﺒِﻊَ ﻣِﻠَّﺘَﻬُﻢْ … ‏)
      #طوبي_للغرباء