السودان الان

عرمان: استبعاد الجيش و”الدعم السريع” بات مستحيلاً

صحيفة الصيحة
مصدر الخبر / صحيفة الصيحة

 

الخرطوم: الصيحة

دعا رئيس وفد النوايا الحسنة بالجبهة الثورية، القيادي بالحركة الشعبية ياسر عرمان، الجهات التي تحاول دق إسفين الكراهية وتحريض الشعب ضد الجيش و”الدعم السريع” بقبولهما في الحكومة الانتقالية لأنهما شريكان في نجاح الثورة .

وقال عرمان في حديث لفضائية النيل الخرطوم، إن استبعاد الجيش و”الدعم السريع” من الحكومة الانتقالية بات من المستحيل بمكان، ولابد للجهات التي تنادي بعزلهما من المشاركة بقبول الأمر الواقع وترك تحريض الشعب ضدهما.

وكان الناطق باسم “الدعم السريع” جمال جمعة، اتهم جهات ـــ لم يسمهاــ بالسعي للوقيعة بين قواته والشعب السوداني عبر ترويج مقاطع فيديو وتسجيلات صوتية من حين لآخر، تستهدف “الدعم السريع” بشكل واضح وتحاول النيل منها بما تبثه من أكاذيب وشائعات ساذجة، بهدف دق إسفين بين مكونات الشعب السوداني .

يذكر أن الناطق باسم الحركة الشعبية السابق مبارك أردول، قال إن “الدعم السريع” هي حامي الثورة من الانزلاق في الفوضى وشريك أساسي في التحول الانتقالي، ولا يمكن تجاوزها بأي صورة من الصور.

The post عرمان: استبعاد الجيش و”الدعم السريع” بات مستحيلاً appeared first on الصيحة الآن.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الصيحة

عن مصدر الخبر

صحيفة الصيحة

صحيفة الصيحة

أضف تعليقـك

تعليقات

  • اغرب مافي الامر اننا الشعب الوحيد في العالم يسيء ويستفز ويحتقر جيشه بدلا من ان يكسبه لصالح نجاح ثورته
    صحيح حاول النظام المخلوع اسغلاله واثر في بعض منسوبيه ولكنه لم ولن يستطيع ان يغير في اسس ومباديء المؤسسة العسكريه وهي تعلم تمامأ ان واجبها الاساسي هو حمايه الشعب والوطن

  • الجيش وقوات الدعم السريع هى من قام بالتغيير المفصلى وهم من رحم الشعب السودانى سواء سميتموها جنوجويد او اى اسم وهى قوات ضاربة ليس لها نظير فى كافة افريقيا ويضع لها الخواجات والاقوياء من الدول الف حساب اما صياح الاقزام التى تحلم بتفكيك الجيش والدعم السريع فهى كوابيس لا يستطيعون هم ولا الذين يضعون عليهم الامال فعل ذلك والجمل ماشى والكلب ينبح وكون عرمان الذى كان يحرض على الجيش والدعم السريع فى بداية الثورة كونه يعترف باستحالة ذلك فهذه خطوة متقدمى لم يفهم

  • لا يوجد جيش الآن وإنما ملشيات مجرمة قتلت الثوار وهو عبء على الميزانية يجب حله فوراً وإعادة هيكلته ليكون جيشاً قومياً كما أننا لن ولم نقبل بحاجة إسمها الجنجويد ويجب حلها فوراً !!!!!!!!!!!!