السودان الان

تحذيرات من مواكب 14 ديسمبر

صحيفة الانتباهة
مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

تقرير: الانتباهة أون لاين

حذر عدد من الخبراء والمحلليين السياسيين من تجدد وإستمرار الأزمات التي عانى منها الشعب السوداني وكانت سبباً في تفجر ثورة ديسمبر المجيدة، مشيرين لعدم وضع حلول ناجعة حتى الان من قبل الحكومة لمشاكل الخبز والمواصلات وتصاعد أسعار السلع الاستهلاكية بشكل غير مقبول وبشكل لايستطيع أن يتحمله المواطن العادي وأبناء وأسر والطبقات المتوسطة والبسيطة والمسحوقين والفقراء والعمال العاديين في مختلف المهن خاصة أسعار الالبان الطازجة التي قفز سعر الرطل منها إلى 25 جنيها بدلا من 13 جنيهاً. وأشار هؤلاء الخبراء إلى أن مواكب ال 14 من ديسمبر التي تنادى لها بعض منظمات المجتمع المدني والحركات المسلحة الموقعة على السلام مع النظام السابق وبعض التيارات الاسلامية تنطلق أساساً من تجدد هذه الازمات المعيشية والاقتصادية وفشل حكومة حمدوك بوضع حلول لها وإلى محاولات الاقصاء المتعمدة التي مارستها قوى الحرية والتغيير ضد العديد من الاحزاب السياسية والتيارات الاسلامية العريضة التي شاركت في تفجير الثورة وقدمت في سبيلها العديد من الشهداء ونوه الخبراء والمحلليين السياسيين إلى إنشغال الحرية والتغيير بالتكالب على المناصب الحكومية والولاة والابتعاد عن إستصحاب قوى الكفاح المسلح حتى داخل قوى الحرية والتغيير كالجبهة الثورية التي إتهمت تيار داخل الحرية والتغيير بالسعي لاجهاض مفاوضات السلام والتكالب على تحقيق المصالح الشخصية الضيقة والبعد عن تحقيق القيم والمصالح الوطنية مما حدا بهم للانضمام إلى منتقدي حكومة حمدوك مما أضعف مناصريها وقوى معارضيها.

كما كان لتجدد ازمتي الخبز والوقود وتعمد السلطات تخفيض وزن الخبز أثر بالغ في زيادة المعاناة وكذلك الاحاديث المتداولة عن زيادة أسعار الخبز وبيعه في بعض أنحاء العاصمة الخرطوم بضعف سعره وكذلك تجدد أزمة المواصلات زادت من حنق المواطن العادي وإستيائه.

ونوه كثير من السياسيين لفشل زيارة حمدوك للولايات المتحدة الامريكية مما أشاع أجواء من التشائم وسط الثوار وان الولايات المتحدة راعية الحريات وحقوق الانسان في العالم خذلت ثورتهم وإستمرت في حصار السودان بل أن امريكا لم تعطي حتى بارقة أمل بقرب رفع إسم السودان من قائمة الارهاب وبذلك يكون فشل التعويل على الخارج لحل أزمات السودان الاقتصادية ومازال وزراء حكومة حمدوك يبيعون الوهم للشعب السوداني بالتعويل على مؤتمر أصدقاء السودان الذي سيعقد بالخرطوم في ديسمبر الجاري لدعم الموازنة العامة للدولة التي تحتاج بحسب وزير المالية إلى 8 مليار دولار.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة الانتباهة

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة

صحيفة الانتباهة

تعليقات

  • بالله عليكم… الكيزان ديل بشر ولا عندهم شعور بالذنب… لعنة الله علي الكيزان اجمعين… شلة لصوص وقطاع طرق… اغتصبوا السودان.. وهتكوا عرضة.. بفصل جنوب السودان منه… ثم عاسوا في السودان فساداً.. ونهبا وظلم وزنا وفتن وفرق تسُد… إلا لعنة الله عليكم… وجاين تدعوا لنفره خضراء… يعني استباحة دماء الوطن والمواطن… إلى يوم القيامة صح
    لكن والله ثاني كان تحكموا الصحراء والجبال… غفر خاليه بدون بشر… لكننا لم ولن نتهاون في عزتنا وكرامتنا.. نموت نحن الشعب ثم بعد ذلك احكموا… دخول الحمام زي خروجه

  • اللهم احقن دماءنا واعصمنا من تجار اليسار واليمين…..
    لاننا الامة الوسط التي ارسلت لها اشرف خلقك نبي الرحمة لا نبي الفتن والنزاعات عليه افضل الصلاة واتم التسليم
    اليكم ابنائي وبناتي واخوتي واخواتي عفوا السنتكم ولا تسبوا السيئين والا فانتم اسوأ منهم
    اليكم يا من فقد الحكم اعلموا ان الامر بيد الله يؤتي الملك من يشاء وينزعه عن من يشاء هذه سنة الله في خلقه. فاذا كنتم عقلاء فلا تثيروا البلبلة واتركوا الشعب يميز وكما تسبب في عزلكم يستطيع ان يفعلها مع غيركم
    ولا ينسي الجميع اننا كلنا ابناء للوطن فلا نكون عاقين له

  • * “خبراء” الكيزان الفاسدين، لعنة الله عليكم.
    * لا يخفى حتى على أطفال المدارس هوية كاتب المقال و الغرض الدنئ من ورائه.
    * قلنا ليكم و للمره الالف، اي كوز ندوسه دوس..احد شعارات الثوره الجماهيريه التي اقتلعت الكيزان المتاسلمين من جذورهم.
    * تعالوا الشارع شان تعرفو حاجه يا قوم لوط المعفنين؛؛

  • لمن بتكتب يا كوز يا خرب الا تستحون يا اخوت الشيطان قا تلكم الله من فئة الصلا المنبوزين