السودان الان السودان عاجل

ردود فعل الاسلاميين بعد التفكيك.. ﻫﻞ ﻫﻲ ﺷﺎرة ﻣﺮور ﺧﻀﺮاء ﻧﺤﻮ اﻟﻌﻨﻒ..؟!!

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻁﻮﻱ ﻗﺎﻧﻮﻥ ﺍﻟﻐﺎء ﺍﻟﺘﻤﻜﻴﻦ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﻢ ﺑﻤﻮﺟﺒﻪ ﺣﻞ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﻮﻁﻨﻲ ﻭﺍﺳﺘﻘﺒﻞ ﺫﻟﻚ ﺑﺤﻔﺎﻭﺓ ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻛﺒﻴﺮﺓ ، ﻭﻟﻜﻦ ﺑﺎﻟﻤﻘﺎﺑﻞ ﻋﺎﺩ ﺍﻻﺳﻼﻣﻴﻮﻥ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺘﻤﺘﺮﺱ ﺧﻠﻒ ﻟﻐﺔ ﺍﻟﺘﻬﺪﻳﺪﺍﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻅﻠﻮﺍ ﻳﻤﺎﺭﺳﻮﻧﻬﺎ ﻁﻮﺍﻝ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﺣﻜﻤﻬﻢ ، ﻭﺟﺪﺩﺕ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﺸﻌﺒﻲﺍﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﺤﺰﺏ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﻮﻁﻨﻲ ﺍﻟﺒﺎﺋﺪ، ﺑﺎﻟﺤﺮﺏ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺑﻌﺪ ﺍﻗﺮﺍﺭ ﻗﻮﺍﻧﻴﻦ ﺗﻘﻀﻲ ﺑﺘﻔﻜﻴﻚ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﻤﺨﻠﻮﻉ ﻭﻗﺎﻟﺖ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉﺍﻟﺸﻌﺒﻲ ﺍﻥ ﻋﻨﺎﺻﺮﻫﻢ ﻳﻨﺘﻈﺮﻭﻥ ﺳﺎﻋﺔ ﺍﻟﺼﻔﺮ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻣﺎ ﺍﺳﻤﻮﻩ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮﻛﺔ ﺍﻟﻔﺎﺻﻠﺔ.

ﺗﻘﺮﻳﺮ : ﺳﻌﺎد اﻟﺨﻀﺮ – الجريدة

ﻭﺗﺴﺒﺐ ﻗﺮﺍﺭ ﺣﻞ ﺍﻟﻮﻁﻨﻲ ﻓﻲ ﺍﻋﻼﻥ ﺭﺋﻴﺴﻪ ﺍﻟﺤﺎﻟﻲ ﺑﺮﻭﻓﺴﻴﻮﺭﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﻏﻨﺪﻭﺭ ﻷﻭﻝ ﻣـﺮﺓ ﺗﺨﻠﻴﻬﻢ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﺍﻟﻤﺴﺎﻧﺪﺓﻭﺍﻟﺪﺍﻋﻤﺔ ﻻﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﺑﻞ ﻭﺫﻫﺐ ﻏﻨﺪﻭﺭ ﺍﻟﻰ ﺃﺑﻌﺪ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﻭﺍﺗﻬﻢﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﺑﺎﻟﺴﻌﻲ ﻟﻼﻧﺘﻘﺎﻡ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﻁﻨﻲ ﻭﺭﻣـﻮﺯﻩ، ﻓﻲﺍﻟﻮﻗﺖ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﻋﻠﻨﺖ ﺍﻟﺸﺮﻁﺔ ﻋﻦ ﺭﻓﻀﻬﺎ ﺗﺼﺪﻳﻖ ﻣﻮﻛﺐ ﻟﻠﻮﻁﻨﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ ﻋﺸﺮ ﺑﺎﻟﺘﺰﺍﻣﻦ ﻣﻊ ﺍﻋﻼﻥ ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﺨﻠﻮﻉﺍﻟﻤﺸﻴﺮ ﻋﻤﺮ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﺣﻜﻤﻬﺎ.

ﻭﺃﺭﺩﻓﺖ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ ﻓﻲﺑﻴﺎﻥ ﻧﺸﺮﺗﻪ ﻋﻘﺐ ﺍﺟﺎﺯﺓ ﻗﺎﻧﻮﻥ ﺍﻟﺘﻤﻜﻴﻦ ﺍﻵﻥ ﺣﺼﺤﺺ ﺍﻟﺤﻖﻭﺃﻧﻜﺸﻒ ﺍﻟﻮﺟﻪ ﺍﻟﻜﺎﻟﺢ ﻟﻘﻮﻯ ﺍﻟﻴﺴﺎﺭ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﺟﺘﻤﻌﺖ ﻓﻲ ﺗﺤﺎﻟﻒ ﻗﻮﻯﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﻭﺃﻧﺘﺠﺖ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺳﻮﻑ ﺗﻘﻮﺩ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻬﺎﻭﻳﺔﺑﻔﻌﻞ ﺳﻴﺎﺳﺎﺗﻬﻢ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻤﺪﺭﻭﺳﺔ ﻓﻌﻠﻰ ﺷﺒﺎﺏ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺍﻟﺨﺮﻭﺝﺟﻤﻴﻌﺎً ﻹﺳﻘﺎﻁ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺸﺮﺫﻣﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺑﺎﻋﺖ ﺷﺮﻕ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻓﻲ ﻏﺮﻑ ﺍﻟﻔﻨﺎﺩﻕ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﻭﺇﺳﺘﻌﺎﺩﺓ ﻣﻜﺘﺴﺒﺎﺕ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺿﺤﻰ ﻣﻦ ﺃﺟﻠﻬﺎ ﺭﻓﺎﻗﻜﻢ ﻭﺗﺴﺎﺭﻋﺖ ﻭﺗﻴﺮﺓ ﺍﻷﺣﺪﺍﺙ ﻋﻘﺐ ﺍﺟﺎﺯﺓ ﻗﺎﻧﻮﻥ ﺍﻟﺘﻔﻜﻴﻚ ﻓﻔﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻷﻭﻝ ﺣﻴﺚ ﺣﻀﺮ ﻣﺠﻬﻮﻟﻮﻥ ﻳﺤﻤﻠﻮﻥ ﺃﺳﻠﺤﺔﺧﻄﺒﺔ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ ﺑﻤﺴﺠﺪ ﺍﻟﺨﺮﻁﻮﻡ ﻭﻗﺎﻣﻮﺍ ﺑﺎﺷﻬﺎﺭ ﺍﻷﺳﻠﺤﺔ ﻋﻘﺐﺍﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﺍﻟﺼﻼﺓ.

ﻭﺍﺗﻬﻤﺖ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺩ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺠﺰﻭﻟﻲ ﺑﺎﻟﺘﻐﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﺒﺮ ﻣﺴﺠﺪ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻭﺃﻋﻠﻨﺖ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻓﻲ ﺑﻴﺎﻥﻟﻬﺎ ﻋﻦ ﺍﺗﺨﺎﺫ ﺧﻄﻮﺍﺕ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻣﻨﻌﺎ ﻟﺘﻜﺮﺍﺭ ﻣﺎﺣﺪﺙ ﻭﺃﻛﺪﺕ ﻋﺪﻡ ﺗﻮﺍﺻﻞ ﺍﻟﻘﺎﺋﻤﻴﻦ ﺑﺄﻣﺮ ﺍﻟﺪﻋﻮﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﻁﻠﻘﺖ ﻓﻲ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻭﺗﺤﺪﻯ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﻱ ﺑﺎﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﻮﻁﻨﻲ ﺃﻧﺲ ﻋﻤﺮ ﻣﺠﻠﺴﻲﺍﻟﺴﻴﺎﺩﺓ ﻭﺍﻟﻮﺯﺭﺍء ﻣﻦ ﻣﻨﻌﻬﻢ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻭﺍﻻﺳﻼﻣﻲ، ﻭﻗﻄﻊﺑﻌﺪﻡ ﺍﻧﺼﻴﺎﻋﻬﻢ ﻟﻘﺎﻧﻮﻥ ﺗﻔﻜﻴﻚ ﺍﻻﻧﻘﺎﺫ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻦ ﻳﻤﻨﻌﻨﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲﻛﻞ ﻳﻮﻡ ﻭﻭﺻﻒ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ ﺑﺎﻟﺘﺎﻓﻪ ، ﻭﻭﺟﻪ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺑﻤﺒﺎﺷﺮﺓ ﻋﻤﻠﻬﺎﻛﺄﻥ ﺷﻴﺌﺎً ﻟﻢ ﻳﺤﺪﺙ

ﻭﻗﺎﻝ: ﻻ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﻗﻮﺓ ﺟﺒﺮﻭﺕ ﻭﺳﻠﻄﺎﻥ ﺩﻋﻚ ﻣﻦ ﻫﺆﻻء (ﺍﻷﻗﺰﺍﻡ ) ﻣﻨﻊ ﺃﺧﻮﺍﻥ ﺍﻟﺸﻬﺪﺍء ﻭﺍﻟﺬﻳﻦ ﺧﺎﺿﻮﺍ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺮﺍﺵ ﻣﻦ ﻣﻤﺎﺭﺳﺔ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻭﺃﺿﺎﻑ ﻗﺎﺋﻼً: ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻓﻲﺍﻟﺨﺮﻁﻮﻡ ﺧﻤﺴﺔ ﺃﻟﻒ ﻣﺴﺠﺪ ﻭﺁﻻﻑ ﺍﻟﻤﺴﺎﺟﺪ ﻭﺍﻟﻤﻨﺎﺑﺮ ﺑﺎﻟﻮﻻﻳﺎﺕ،ﺃﻣﺎ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻮﻁﻨﻲ ﺍﻟﻤﻜﻠﻒ ﻓﻘﺪ ﻓﺎﺭﻕ ﻷﻭﻝ ﻣﺮﺓ ﺧﻄﺎﺑﻪ ﺍﻟﻤﺘﺰﻥﻭﻗﻄﻊ ﻓﻲ ﺣﺴﺎﺑﻪ ﺍﻟﺮﺳﻤﻲ ﺑﺎﻟﻔﻴﺲ ﺑﻮﻙ ﺑﺄﻧﻪ ﻻ ﻭﺟﻮﺩ ﻷﻱﻣﻌﺎﺭﺿﺔ ﻣﺴﺎﻧﺪﺓ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻭﺩﺷﻦ ﻣﻌﺎﺭﺿﺘﻬﻢ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻋﻦ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺘﻲ ﺳﻮﺩ ﺑﻬﺎ ﺻﻔﺤﺎﺗﻪ ﻓﻲ ﺍﻷﻳﺎﻡ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻟﻠﺜﻮﺭﺓ ﻭﻗﺎﻝ: ﻻ ﻧﻌﺘﺮﻑ ﺑﻮﺛﻴﻘﺘﻬﻢ ﺍﻟﻼ ﺍﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﺑﻞ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻣﻴﺔ، ﻭﺍﻵﻥﺗﻤﺎﻳﺰﺕ ﺍﻟﺼﻔﻮﻑ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻴﻤﻴﻦ ﻭﺍﻟﻴﺴﺎﺭ.

ﻭﺃﺭﺩﻑ: ﻧﻌﻠﻦ ﻋﻦ ﺗﺨﻠﻴﻨﺎﻋﻦ ﻣﺒﺎﺩﺭﺓ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﺍﻟﻤﺴﺎﻧﺪﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﻁﺮﺣﻨﺎﻫﺎ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺍﺳﺘﻘﺮﺍﺭﻭﻁﻨﻨﺎ ﻭﻋﺒﻮﺭﻩ ﻟﻠﻔﺘﺮﺓ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﺑﻮﻓﺎﻕ ﺗﺎﻡ ، ﻭﺑﺮﺭ ﺧﻄﻮﺗﻬﻢ ﺗﻠﻚﻟﻤﺎ ﺳﻤﺎﻩ ﺑﺄﺳﻠﻮﺏ ﺍﻟﺘﺸﻔﻲ ﻭﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻡ ﻭﺍﻻﻗﺼﺎء ﻭﺍﻟﺘﻤﻜﻴﻦ ﺍﻟﻤﻀﺎﺩﻭﻣﻨﻌﻬﻢ ﻣﻦ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ ﺍﻟﻤﻜﻔﻮﻟﺔ ﺑﺎﻟﺸﺮﺍﺋﻊ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﺛﻴﻖ ﺍﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ﻭﺍﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ، ﻭﺍﻋﺘﺒﺮ ﻏﻨﺪﻭﺭ ﺇﻥ ﺍﻟﺼﻔﻮﻑ ﻗﺪ ﺗﻤﺎﻳﺰﺕ ﻭﻧﺤﻦﻣﻌﺎﺭﺿﻮﻥ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﺴﺘﻘﻴﻢ ﻭﺗﻀﻊ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏﻧﺼﺐ ﺃﻋﻴﻨﻬﺎ، ﺃﻭ ﻳﺴﺘﻌﻴﺪ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺛﻮﺭﺗﻪ ﺑﺄﻫﺪﺍﻓﻬﺎ ﺍﻟﺘﻲ ﺧﺮﺝ ﻣﻦﺃﺟﻠﻬﺎ، ﻻ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﺮﻳﺪﻭﻥ ﻣﺤﻮ ﺛﻮﺍﺑﺖ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻭﺍﻟﻘﻴﻢ ﻭﺍﻷﺧﻼﻕ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ.

ﻭﻓﻲ ﺍﻟﺴﻴﺎﻕ ﺃﻋﻠﻦ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﻮﻁﻨﻲ ﺭﻓﻀﻪﻗﺮﺍﺭ ﺣﻠﻪ، ﻭﻭﺻﻒ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭﺍﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﺻﺪﺭﺗﻬﺎ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔﺑﺎﻟﻄﺎﺋﺸﺔ ﻭﻗﺎﻝ ﻓﻲ ﺑﻴﺎﻥ ﻟﻪ ﺃﻣﺲ ﺍﻷﻭﻝ ﻗﻮﻯ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﺗﺮﻳﺪﺃﻥ ﺗﻌﻴﺪ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺪﺍﺋﺮﺓ ﺍﻟﺠﻬﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﺨﺒﻴﺜﺔ ﻭﺍﻋﺘﺒﺮ ﺍﻥ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥﺳﺎﺣﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻟﻼﻧﺘﻘﺎﻡ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻻﺗﺨﺪﻡ ﺍﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﻭﺍﺗﻬﻢﻗﺤﺖ ﺑﺎﻟﺴﻌﻲ ﻟﺠﺮ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﻟﻼﺣﺘﺮﺍﺏ ﻭﺍﻟﻔﻮﺿﻰ ﻭﻋﺪﻡ ﺍﻹﺳﺘﻘﺮﺍﺭ.

ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻟﻮﻁﻨﻲ: ﺻﺒﺮﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﺑﺘﻼء ﻭﺍﻷﺫﻯ ﺭﻏﺒﺔ ﻣﻨﺎ ﻓﻲ ﻋﺒﻮﺭﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻲ ﻭﺗﺠﺎﻭﺯ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﺤﻦ ﻭﺍﻟﺼﺮﺍﻋﺎﺕ ﺍﻷﻳﺪﻟﻮﺟﻴﺔ ﻟﺼﺎﻟﺢﺍﻟﺒﻨﺎء ﺍﻟﻮﻁﻨﻲ ﻭﺃﺳﺘﺪﺭﻙ ﻗﺎﺋﻼً: ﻟﻜﻦ ﺃﺭﺍﺩﺕ ﻗﻮﻯ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮﺃﻥ ﺗﺠﻌﻞ ﻣﻨﻬﺎ ﻓﺘﺮﺓ ﺍﻧﺘﻘﺎﻣﻴﺔ ﺗﻐﻴﺐ ﻋﻨﻬﺎ ﺩﻭﻟﺔ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ ﻭﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔﻭﺍﻟﻤﺴﺎﻭﺍﺓ، ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﻗﻠﻞ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﻱ ﺑﻘﻮﻯ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﻋﺎﺩﻝ ﺧﻠﻒ ﷲ ﻣﻦ ﻣﺎ ﺃﺛﻴﺮ ﺣﻮﻝ ﺇﻥ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ ﺳﻴﻌﻄﻲ ﻣﺒﺮﺭﺍً ﻟﻼﻧﻘﻼﺏ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻠﺠﺮﻳﺪﺓ: ﺍﻻﺳﻼﻣﻴﻮﻥ ﻻﻳﺤﺘﺎﺟﻮﻥ ﺍﻟﻰ ﻣﺒﺮﺭ ﻟﻘﺪ ﺟﺮﺑﻮﺍﺍﻻﻧﻘﻼﺑﺎﺕ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﻜﻔﺎﻳﺔ ﻭﻭﺻﻠﻮﺍ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﺍﻟﻤﺎﺛﻠﺔ ﻭﺍﻋﺘﺒﺮﺍﻥ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﺠﺰﺍﺕ ﺍﻟﻌﻈﻴﻤﺔ ﻟﻠﺜﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔﺑﻮﻋﻲ ﻋﻤﻴﻖ ﻓﻴﻬﺎ ﺃﺳﻬﻢ ﻓﻲ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﺭﺃﻱ ﻋﺎﻡ ﺍﻣﺘﺎﺯ ﺑﺎﻟﻔﺎﻋﻠﻴﺔﻭﺍﻟﻘﻮﺓ ﻭﺍﻟﺘﺄﺛﻴﺮ ﺍﻟﻄﺎﻏﻲ ﻓﻲ ﺻﻨﻊ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﺍﻟﻤﺘﺠﺪﺩ ﺑﺴﻠﻤﻴﺔ ﻣﻨﻘﻄﻊﺍﻟﻨﻈﻴﺮ ﺑﻤﺪﻧﻴﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻭﺿﻊ ﺣﺪ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻟﻈﺎﻫﺮﺗﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﺴﻴﺮﺓﺍﻟﻨﻀﺎﻝ ﺍﻟﻮﻁﻨﻲ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﺗﺒﻨﻲ ﺍﻟﻌﻨﻒ ﺍﻟﻤﺴﻠﺢ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲﻭﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﺍﻻﻧﻘﻼﺑﺎﺕ ﻏﺾ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ ﻣﻦ ﻳﻘﻒ ﺧﻠﻔﻬﺎ ﺳﻮﺍء ﺟﺎءﺕﻣﻦ ﺍﻻﺳﻼﻣﻴﻴﻦ ﺃﻭ ﻏﻴﺮﻫﻢ، ﻟﻢ ﻳﺴﻘﻂ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﻓﻲ ﺃﺑﺮﻳﻞ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﻛﻔﺮﺩﻭﺇﻧﻤﺎ ﺃﺳﻘﻂ ﻓﺮﺽ ﺍﻟﻮﺻﺎﻳﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺗﺤﺖ ﺃﻱ ﻏﻄﺎءﺍﺿﺎﻓﺔ ﺍﻟﻰ ﺍﺳﻘﺎﻁ ﻁﺮﻳﻖ ﺍﻟﺮﺃﺳﻤﺎﻟﻴﺔ ﺍﻟﻄﻔﻴﻠﻴﺔﻛﺤﻞ ﻷﺯﻣﺔ ﺍﻟﺘﻄﻮﺭ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ ﻭﺃﻛﺪ ﺃﻥﺍﻻﻧﻘﻼﺏ ﻟﻦ ﻳﻜﻮﻥ ﺣﻼ ﻭﻟﻦ ﺗﻤﺮﺃﻱ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺍﻧﻘﻼﺑﻴﺔ ﻛﻤﺎ ﻣﺮﺕﺍﻻﻧﻘﻼﺑﺎﺕ ﺍﻟﺴﺎﺑﻘﺔ.

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر صحيفة الراكوبة نيوز

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

أضف تعليقـك

تعليقات

  • صحيفة الراكوبه كوزه بمعنى الكلمة…
    يعني تهديد للشعب السوداني…
    لكن نحن م بنخاف لا من دفاع شعبي ولا كتائب ظل.. بنخاف من الله بس….
    لغة التهديد ما بتاكل معانا عيش….

  • عاوزة اسأل ناس المؤتمر عملتوا شتو في 30 سنة للشعب والبلد كل العملتوه لمصلحتكم ومصلحة بشة ووداد بابكر العندها فيلا عائمة في قطر يا كلاب ارجو من ناس زيرو فساد تحقق مع غندور ووداد بابكر من اين لك فيلا في قطر وفيلال للكيزان في مدينة النخلة في دبي ده غير الاموال المهربة

  • ياغندور يكون للعلم اقرا هذا الكلام شوف هذه الثوره ثورة الشعب السوداني يكون للعلم نحن الان بلغ عممرنا قريب الستين نحن نرحب بالموت من اجل هذه الثوره ياتافه ياحقير نحن شعب لايهاب الموت كل مره تقول اليسار يسار في عينك انت منافق انت قبل الانقلاب قلت لم تصرف مرتبات السفراء انت اتضح انك عاوز سلطه لكن انت واهم انت لورجل صحيح للان لم تكتب عن دمار السودان البشير وعصابة المجرمين ترجع وين ياوهم انت لم تكون عندك شجاعه ياجبان البشير واخوانه سرقوا السودان انت تعرف الحقيقه والعلق الذي اسمه حسين خوجلي تعرفون جيدا لماذا هرب شيق البشير هذا هو الاسلام ياكلاب الانقاذ

  • غندور الله لا عادك والناس المعاك انت عليك الله جادي بانك تجي راجع وتلقي فرصه وكده .
    ياخ انت عملت شنو في نقابة العمال
    بعدين انت من قبل سنه حردت ناسك ديل وقلت مافيش مؤسسيه وكده وجاي تاني تتباكي ووووب ووب ياخي حزيك دا ماااات شوف حاجة تانيه اتلحلح اعمل حزب تاني وتعال بس حسي ابقي مارق ماتاخرنا ورانا شغل

  • ايها الناس لقد خرجنا من قواميس الدوله منذ ٣٠عاما !والاثار امامكم شباب بلا مستقبل لا مشاريع لا وظائف والمحن علي قفا من يشيل!!!! عليه في ضرب في المليان وبند سابع وكرازي حتمي حتي تستقيم الامور بدون ذلك يفتح الله والرقع ورفع المعنويات هو تخدير فقط لا غير