السودان الان

حمدوك: قطعنا أشواطاً كبيرة لرفع السودان من “قائمة الإرهاب”

الخرطوم: السوداني

كشف رئيس الوزراء، د.عبد الله حمدوك، أن حكومة الفترة الانتقالية قطعت أشواطاً كبيرة في معالجة موضوع رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب الأمريكية، وأضاف: “قطعنا شوطاً كبيراً وسنصل فيه إلى نتائج إيجابية مرضية”.
وأكد حمدوك ضرورة إدارة حوار مجتمعي واسع وعميق حول قضايا دعم السلع، للوصول إلى معالجات تُرضي كل فئات الشعب السوداني.
وأكد رئيس مجلس الوزراء خلال مخاطبته الجلسة الافتتاحية لمؤتمر “نحو تنمية شاملة ومستدامة في السودان”، الذي تنظمه مجموعة أبحاث السودان، أن قضية رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، تعد من أكبر التحديات التي تواجه الحكومة الانتقالية باعتبارها مفتاحاً لمعالجة كل القضايا الأخرى.
وأوضح أن حكومته تُعوِّل كثيراً على البحث العلمي باعتباره الطريق الأساسي نحو الطفرة الإنمائية، مشيراً إلى ما حققته دول النمور الآسيوية من قفزات اقتصادية بفضل اهتمامها بالبحث العلمي، مبدياً إعجابه بتجربة كوريا الجنوبية والتي قامت نهضتها على البحث العلمي.
وقال حمدوك إن التحدي الأكبر هو التحدي الاقتصادي ومعالجة الأزمة الاقتصادية الحالية، وكبح جماح التضخم ومعالجة قضية التدهور المستمر للعملة الوطنية وإجراء الإصلاح في النظام المصرفي، بجانب ديون السودان الخارجية، مبيناً أن الحكومة ورثت تركة مثقلة من الديون ويمكن معالجتها مع الدول الشقيقة والصديقة ومؤسسات التمويل الدولية. وقال حمدوك: “سنتعامل مع هذه التحديات بكل شفافية ووضوح وسنعمل على تمليك المعلومات للشعب السوداني أولاً بأول”.
وقال رئيس الوزراء، إن إنجاز عملية التحول الديمقراطي من خلال عقد المؤتمر الدستوري وإجراء الانتخابات في نهاية الفترة الانتقالية، يعد أيضاً من التحديات، مبيناً أن هناك تحديات أخرى تتمثل في بناء السلام وتمويل ما بعد تحقيق السلام، وإصلاح قطاع الأمن والقطاع العام والخدمة المدنية، وأوضح أن هذه التحديات مقدور عليها.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة السوداني

عن مصدر الخبر

صحيفة السوداني

صحيفة السوداني

أضف تعليقـك

تعليقات

  • يا خالد الحسين. نعلم اننا والبلاد في وضع صعيب لكن يجب ان نثق في حكومتنا الانتقالية وندعمها من احل رفعة الوطن وتحقيق الخير للبلاد والعباد. فالصبر جبر وان شاء الله ستسير الامور الى افضل بايماننا بمقدرات الشعب والوطن والحكومة الانتقالية حتى قيام انتخابات شرعية فالاحباط لا يبني وطنا والتفاؤل خير ويجب ان يكون مقرون بالعمل. بالتوفيق السيد رئيس الوزراء دكتور عبد الله ادم حمدوك نحن شعب السودان سندعمك ونشد من ازرك لاننا على يقين بانك تعمل باخلاص وجد ومثابرة من اجل اصلاح ما يمكن اصلاحه والتوصل لحلول لبقية المشكلات التي ورثتمموها من النظام البائد البغيض. ونحن على ثقة تامة بانكم دولة رئيس الوزراء ووزاء الحكومة الانتقالية ستعملون على تذليل كل الصعاب والمخاطر من اجل رفعة الوطن والمواطن. وفقكم الله سبحانه وتعالى ولكم الاجر من الله والشكر الجزيل من كافة المواطنين الشرفاء.

  • بالله… تخيل انه صدقناك…كذب في كذب في كذب.. اولا بالنسبة لرفع اسم السودان من قائمة الإرهاب… الأوروبيين الانت جيت منهم هسي.. قالوا إنهم لم يتطرقوا للموضوع ده… ثانيا بالنسبة للسلام لا أعتقد انكم تستطيعوا أن تنجزوا فيه شي… لأنكم عديمين خبرة… الدعم الخليجي ح ينتهي بعد شهرين ح نشوفكم ح تعملوا شنو… قحط فشل ثم فشل ثم فشل ثم السقوط في الهاوية و المصيبة إنها ح تسقطنا معاها.. الله لا كسب الشيوعيين والعلمانيين والجمهوريين والملحدين ومن والاهم