السودان الان

حسين خوجلي يكتب: مع الفَقُرْ جابت ليها كُفُرْ

صحيفة الانتباهة
مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

مولانا القاضي عوض الله صالح عليه الرحمة رجل فيه علمٌ وتُقى وظُرف، ولذلك كانت أحكامه وأحاديثه وبرامجه تسير بين الناس اعتدالاً وحكمة وقدوة. ويروى عنه أن العازة بت أدريس وهي إمرأة  (شليقة) وسريعة الغضب ومتمردة في احتشام دخلت عليه يوماً وقد تملكها غضب وهياج وكانت دعواها باختصار أنها تريد الطلاق من بابكر ود العبيد، وألا ستحرق نفسها وأطفالها. 

دخل معها الرجل الصالح في موعظة ونصيحة، ولكنها تأبت بإصرار، وعندما يئس من إقناعها أمر الحاجب بإدخال زوجها  فوجدها (تنبح وتردح) بما قد سلف، وبالذيج تختلقه (قطع أخدر). ودون أن يتركها تكمل مرافعتها الشريرة حتى النهائية، صاح في هدوء يحسد عليه: (يا مولانا من غير مطاولات أو شهود أو فضايح ما العازة دي؟ طلقانه بالتلاتة) وخرج لا يلوي على شئ، فكانت أقصر قضية طلاق في تاريخ القضاء الشرعي السوداني. 

وحينما خرج الرجل المسكين حتى دخلت العازة في نوبة بكاء مرةٌ وحزينة تقطع نياط القلوب شاكية من تخليه عنها بهذا اليُسر والسهولة، وكانت تظُن نفسها غالية وقالت لشيخ عوض الله: (هسع أولاده ديل أنا اربيهم كيف؟ وانا لا عندي الوراي ولا القدامي). سادت لحظات من الصمت الموجع قطعها مولانا عوض الله مناديا على حاجب المحكمة، وقد أدخل يده في جيبه وأمره بشراء اثنين (منقد) جديدين (لنج) وجوال فحم، وما يكفي العازة من الشاي والقهوة والكركدي والحلبة لمدة شهر لزبائن المحكمة، وأن يوسع لها مكاناً معتبراً تحت شجرة المحكمة الظليلة. فأطلقت العازة زغرودة شقت سماء المحكمة كأنها لم تُطلق قبل دقائق. ويبدو أن العازة ذات يد طاعمة فقد تكاثف عليها الزبائن بل أن كل القضاة أصبحوا لا يتناولون أكواب الشاي والقهوة الا من يدها. وكانت العازة تجلس بجوار كتاب العرضحالات بالمحكمة وهم مجموعة أدنى من كتاب القصة القصيرة بقليل، وقد حذقوا كتابة قضايا الناس. 

وللسودانيين نكتة شهيرة عن كاتب العرضحالات الذي دبج قضية لأحد المواطنين وقرأها عليه للتصحيح أو الإضافة فإذا بصاحب القضية ينخرط في موالِ بكاءٍ طويل ودموع غزار ولواعج وعبرات وقال في صوت متحشرج: والله أنني ما كنت أظن أني مظلوم لهذه الدرجة. 

أغلب كتاب العرضحالات بحكم صنعة الكتابة كانوا ينتمون إلى أحزاب ذات صبغة أيدلوجية، فقد كان فيهم الأخواني والشيوعي والجمهوري والسلفي، وكانت تدور بينهم نقاشات لا يقطعها الا زبون متعجل أو صحن بوش كارب. وكانت العازة ترخي أذنها وسمعها للنقاشات الحارة بين مختلف المدارس التي يمثلها هؤلاء، ولأنها قطعت الدراسة في السنة الثانية ابتدائية فقد كانت النقاشات تستهويها شكلا ويتبقى القليل في عقلها فكراً. 

وفي أحدى الايام دخلت على مولانا شيخ عوض الله بقهوة الصباح ولأن مزاجه كان رائقاً فقد أحبت أن تدخل معه في جدال من واقع استماعها لكتاب العرضحالات، قالت في اندفاع: 

إنت يا مولانا اشمعنا نحن لينا النص في الميراث؟ الرجال ديل زايدين علينا في شنو؟ أصابت الدهشة والحيرة مولانا وعلم أن مثل هذه الحالات لا تنفع معها الإجابة الأكاديمية فقال لها زاجراً: انتِ يا العازة مالك ومال الميراث؟ انتِ بت عثمان صالح ولا بت أبو العلاء، كلها حبلين في الجروف وفيها سبعة بنات وتمانية أولاد، كمان مع الفَقُرْ يا العازة دايره تسوي ليك كُفُر؟ وضحكت العازة ولم تعاود معه النقاش مرة أخرى، وحملت (البمبر) بعيداً عن مثقفي العرضحالات. 

ذكرتني حكاية العازة مطاعن قحط في الدين والشريعة  والرسالة الثانية ووثيقة سيداو والعلمانية، وكلها أمور لا يجدي معها الحوار ولا الجدل الأكاديمي، حيث يحاصروننا بالغلاء والبلاء وارتفاع سعر الصرف والمقاطعة الدولية والعجز عن إعلان خطة للإصلاح الاقتصادي، إنها العازة الجديدة مع الفَقُرْ سوت ليها كُفُر.

حسين خوجلي

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة الانتباهة

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة

صحيفة الانتباهة

أضف تعليقـك

تعليقات

  • كتابات كلها تحكي كم هذا المريض وصل الي مرحله من اليأس و الضنك من عيشه الحياه لذلك كل يوم يطلع بثوب جديد و كانما لسان حاله يقول كنا نعيش في بحبوحه و رغد في العيش الله يقطعكم وديتونا مكب الزباله عشان كدا ما بنخليكم تتهنوا بيها . فرفره مزبوح بخرج في الروح مهما تلون في الكتابات و ضرب الحكم و الامثال اجلس مع نفسك ولو للحظه تعرف جيدا انه لا عوده الي الكيزان مهما تجملت الفيكم اتعرفت يا سحس

  • سؤال بسيط جدا لهذا ال … الشذوذ الجنسي حلال ولا حرام …. ؟!! و هل اكل اموال الشحدة و التسول يسبب الشذوذ الجنسي ؟!! …… افتكر الرسالة ” وصلت ” ……..

  • (يحاصروننا بالغلاء والبلاء وارتفاع سعر الصرف والمقاطعة الدولية والعجز عن إعلان خطة للإصلاح الاقتصادي) … الكيزان ما عندهم مشكلة لأنهم بيأكلوا من سنامهم (لى جنا الجنا) سحتا متراكما … بقية السودانية ما عندهم مشكلة لأن الانقاذ ربتهم على الأيوبية وهذه ميزة يستفيدوا منها الآن في الصبر على حكومتهم … فباسم من يتحدث المونساتي حسين؟

  • والله يا حسين إذا كان الدين هو شريعة الإنقاذ فلتذهب دون حسرة.. أما شريعة السماء فمرحباً بها فهي العدل والمساواة.. أما ما تقوم به من طرح وهوس مصطنع وخوف على الشريعة لا يقبله عقل لأنكم كنتم أبعد الناس عن شرع الله..
    نحن لا يهمنا من يحكم أيها المتأسلم بل نتوق للعدل والمساواة.
    أما شريعة الإنقاذ شوهت الدين و كانت وصمة عار للإسلام ..
    ولعلمك أنا كنت أنتمي لهذا الكيان في فترة من حياتي.. وأقولها لك بصراحه كانت الإنقاذ فاشلة بكل المقاييس سوى كانت دينية أو سياسيه أو اجتماعية..
    مارس النظام الكذب والخداع مرتديا قناع الدين وكان أبعد من يكون عنه..
    الشعب صبور جدا ولكن ليس أهبل وجاهل كما تتخيل.. صبر عليكم 30 عام وحكم عليكم بالذهاب إلى مزبلة التاريخ..

  • الغريبة الزول ده لسه بكتب مقالات وبظهر في قناة امدرمان .. عموما نحن مؤمنين بأن كنسهم ورميهم لمزبلة التاريخ بيأخذ وقت .. معليش نطول بالنا عليهم لما يجيهم الدور ، هذه مشيئة المولى عز وجل خليناهم 30 سنة يعرضو ويقدلو فينا .. لكم يوم يا قوم لوط

  • صراحة قد افس اخينا حسين خوجلي عندما لا يجد ثغرة في قوي الحرية والتغير اوموضوع يتكلم فيه يهضرب . حقيقة رجعت لكملاتك القديمة عندما كنت تتكلم في قناة السودان زمان قبل الفضائيات ولمن لا يحضر تلك الايام كان اخونا حسين خوجلي حكواتي للتلفزيون تستحضرني سهراته يوم الاثنين او الخميس لا اذكر تحديدا ولكنه يملا لنا الوقت وكنا صغارا قليلا . لقد انتهي زمنك يا نخينا حسين وجود لنا بحكاوي الغناء القديم او المدائح او ماشاكل ذلك اما ما يخص ثورتنا فانت صرت بعيدا عن تجد فيها مجال اوثغرة في قوي الحرية والتغير فالقطار سائرا وانت نزلت في محطتك مسبقا فلا شئ لك سوي ان تبيع التسالي للركاب القادمين والجدد متعك الله بالصحة وعافى الله عقلك وشفاك فمواضيعك صارت لا تكفي ثمن المداد الذي كتبت به

  • والله لمـرى في حياتي أحقر من هذا الكوز الذيما يزال يعتقدأنه يؤمن بما قاله الله والرسول؟؟؟ هل يوجدكفر أكثر من قتل النفس وبيع الوطنوتجويع أهله؟؟عليكم لعنة الله يا حرامي يا قذر!!