السودان الان

وزير الطاقة والتعدين والكهرباء لـ(الانتباهة): حقل بليلة لم يتوقف ومجموعات شبابية تهدد باحتلاله

صحيفة الانتباهة
مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

حوار: عبد الرؤوف طه
• بات حقل بليلة النفطي بولاية غرب كردفان مهدداً بالتوقف بعد قيام مجموعة شبابية احتجاجية من ابناء المنطقة باحتلال المطار والتهديد باحتلال الحقل، واشيع على نطاق واسع ان الآلاف من عمال شركة بترونيد العاملة بالحقل قد دخلوا في اضراب عن العمل، الامر الذي يهدد بتوقف الحقل، ويتزامن ذلك مع تزايد المطالبة الاهلية بالمنطقة، حيث طالب ابناء المنطقة بتوظيف ابنائهم وانشاء خدمات بالولاية.. (الإنتباهة) تحدثت مع وزير الطاقة والتعدين عادل علي إبراهيم حول المهددات التي يتعرض لها الحقل هذه الايام، وحول موقف الوقود والكهرباء.. فخرجنا بالمحصلة التالية.
• هنالك انباء عن توقف حقل بليلة عن انتاج النفط بسبب انسحاب احدى الشركات النفطية؟
ــ حقل بليلة لم يتوقف، ولكن هناك مجموعة من الشباب قامت بتوقيف العمل في المطار كحركة احتجاجية.
• نفهم ان انتاج الحقل يمضي رغم المشكلات التي يشهدها؟
ــ ايقاف الحقل صعب (شوية) ويعتبر عملية معقدة.
• لماذا تم توقيف المطار وما هي الجهات التي فعلت ذلك؟
ــ بعض الشباب لديهم مطالب مع شركات اخرى.
• ما هي تلك الشركات؟
ــ شركة بترونيد وتعمل في تشغيل حقل بليلة، والمطالب تخص اهالي المنطقة، ويشعرون بالغبن جراء تهميش الحكومات السابقة لهم وتجاوز ابناء المنطقة في التعيينات رغم وجود خريجين من المنطقة، وكذلك طالبوا بخدمات في سوق الفولة الجديد وإنشاء بئرين في المنطقة.
• بماذا ردت عليهم الوزارة؟
ــ عقدنا اجتماعاً في مكتبي بحضور منسق مكتب الوالي، واجتمعنا المرة الثانية والثالثة بحضور الوالي، ووافقنا على تلبية كل طلباتهم بما فيها ارجاع كل المفصولين عن العمل تعسفياً من شركة بترونيد سيئة السمعة.
• لمن تتبع شركة بترونيد؟
ــ هذه قصة طويلة.
• هل سيعود المفصولون للعمل في شركة بترونيد؟
ــ قررنا تعيينهم في شركات اخرى.
• هل تم تعيين ابناء المنطقة واعطاؤهم وظائف حسب طلبهم؟
ــ لم نتعجل في التعيين لتعقيدات بعينها تحدث في المنطقة، وبعد فترة حضر وفد من منطقة اخرى يتبع لولاية غرب كردفان طالب بتعيين ابنائه وقال الذين حضروا لا يمثلونا.
• ما يحدث في بليلة هل وراؤه جهات سياسية؟
ــ انا اجرد المسألة واضعها في حدودها العملية، ولا افكر مثل السياسيين، ولا اريد اتهامات سياسية، وسأضع القضية في حدها المهني.
• نفهم ان القضية مطلبية وليست سياسية؟
ــ لو فعلت قرون الاستشعار قد تجد ابعاداً سياسية، وانا وزير تنفيذي ولا اريد أن اطلق اتهامات من شاكلة المندسين وغيرها.
• اين وصلت القضية؟
ــ في انتظار ان يحضر لنا والي غرب كردفان قائمة باسماء خريجي الولاية بدون عمل، ونرجو تشغليهم.
• هل أنتم مستعدون لتعيين اية مجموعة تأتي من الولاية عبر قائمة الوالي؟
ــ نعم مستعدون، وفي الحقيقة اجرينا معاينة لـ (30) شخصاً وتمت الموافقة على تعيين تسعة اشخاص، ونحن لا نقوم بالتشغيل (ساي) وننتظر قائمة اخرى من الوالي بها شخصيات اخرى بخلاف التسعة الذين تم تعيينهم.
• ماذا عن المطالب الاخرى مثل الآبار وانشاء متاجر في سوق الفولة؟
ــ وافقنا على حفر بئرين في المنطقة، وطلبنا منهم تحديد مواقع الآبار، ونحن سنحضر لمعاينة الأمر ولا نحدد مقر حفر الآبار، ووافقنا على بناء اكثر من (40) متجراً في سوق الفولة الجديدة.
• ما هي الجهات التي ستقوم بتمويل هذه المشروعات؟
ــ ستكون على نفقة ميزانية الخدمات الاجتماعية بوزارة الطاقة والتعدين.
• متى يبدأ تنفيذ هذه المشروعات؟
ــ بعد اكمال الترتبيات المعينة.
• هل هنالك مخاوف من جانبكم حول توقف حقل بليلة في اي وقت من الاوقات؟
ــ حتى الآن الحقل يعمل ولم يتوقف، والضخ متوقف في خط الانابيب، ولكنهم هددوا باغلاق الحقل بعد اغلاقهم المطار.
• ما هي التحوطات التي وضعت لعدم السماح لهم باغلاق الحقل؟
ــ اخطرنا والي غرب كردفان بالأمر، وطلبنا منه القيام بمسؤوليته باعتباره مسؤول أمن الولاية، وسألنا الوالي لماذا هذا الاحتجاج ومن يقف وراء هذا التصعيد.
• بماذا رد عليك الوالي؟
ــ قال لي هذه مطالب سابقة وقديمة، وسألته من الذي قام باحتلال المطار، فقال لي إنها نفس مجموعة الشباب التي جلست معك في مكتبك بالخرطوم، وقلت له انا جلست معهم اكثر من مرة واتفقنا معهم على الحل، ولكن اقول ان في الأمر كلاماً، وقلت له إن هنالك أمراً ما يدبر.
• تقصد ان هناك جهات خفية تدبر شيئاً ضد الحقل؟
ــ المجموعة التي احتلت المطار حضرت الينا في مكتبي بالخرطوم وجلست معهم ووعدتهم بتنفيذ كل مطالبهم ولم اماطل، وبالتالي لماذا هذا التصعيد؟ بل نحن وافقنا على حل جميع المشكلات وبالسرعة المطلوبة.
• هل خرجت شركة بترونيد من العمل بالحقل؟
ــ بترونيد لم تخرج، ونحن نعد اجراءات لتصحيح وضع بترونيد.
• ولكن هنالك حديثاً عن توقفها عن العمل؟
ــ هي لم تخرج عن العمل، ولكن الآلاف من عمال شركة بترونيد دخلوا في اضراب.
• ماذا فعلتم للذين دخلوا في اضراب من بترونيد؟
ــ قمنا بسحبهم وسنقوم بتوظيفهم في شركة اخرى.
• لماذا لم تقوموا بايقاف الشركة؟
ــ هي شركة تتبع لجهاز الامن ولا نستطيع الغاءها، ولكن سنقوم بالغاء العقد الموقع معنا لأن لديها مشكلات.
• هل انتاج الحقل يمضي بصورة طيبة؟
ــ نعم كما هو في الشهور والايام العادية، وبترول الجنوب يمضي عبر خط الانابيب، وايضاً خط الشراكة بين حكومتي السودان وجنوب السودان يمضي بصورة عادية، بل حتى الشركاء الاجانب في بترول دول الجنوب يمضي بترولهم بصورة اعتيادية خلال خط الانابيب والأمور عادية جداً.
• ولكن ربما يتوقف الحقل في اي وقت خاصة انهم هددوا باحتلال الحقل؟
ــ نعم التهديد قائم، ونحن لا نتجاهل التهديد، واليوم سيغادر وكيل الوزارة ومدير شركة بتروانرجي ومدير أمن الحقول ومسؤول لجنة الخدمات بالوزارة وممثل لوزارة الحكم المحلي، سيغادرون للمنطقة لمعرفة اسباب التصعيد المفاجئ، وانا لا افهم سر هذا التصعيد.
• ذكرت قبل فترة ان قطوعات الكهرباء ستعود مرة اخرى؟
ــ لم اقل انها ستعود، بل قلت إن القطوعات ستكون مستمرة ولكن اقل من الشهور الماضية، ولدينا معالجات استدعت هذه القطوعات.
• الى متى تستمر هذه القطوعات؟
ــ الى حين اكمال البرنامج الاسعافي.
• بمعنى ان القطوعات ستستمر لوقت طويل؟
ــ الخراب في قطاع الكهرباء لا يمكن تصوره، وسأكشف هذا الخراب عبر وسائل الاعلام، وهو خراب لا يمكن تصوره.
• ما نوع هذا الخراب؟
ــ خراب و (خوازيق) وديون، وقطاع الكهرباء خربان ومديون عشرات الملايين من الدولارات واجبة السداد، وقطاع فيه خازوق، وسأكشف هذا الخازوق في مؤتمر صحفي.
• هل هنالك شح في قطاع النفط، سيما وسط تواتر انباء عن توقف وصول بواخر النفط من الخارج؟
ــ بواخر الجازولين والغاز والبنزين تأتي باستمرار ولم تتوقف (ولا دقيقة).
ــ كم معدل البواخر في الشهر؟
ــ غالباً تكون لدينا باخرتان تقومان بالتفريغ وباخرتان في المربط وخامسة في طريقها للدخول، واستيراد النفط لم يتوقف ولا دقيقة.
• البواخر التي ترد للسودان هل يتم شراؤها نقداً من قبل الوزارة ام هي منح من دول صديقة؟
ــ جزء منها دعم من دول صديقة وجزء شراء بالأجل ولم نتوقف مطلقاً.
• ومع ذلك تلوح في الافق بوادر ازمة وقود؟
ــ لا توجد أزمة وقود مطلقاً.
• هنالك صفوف لنيل الوقود بالعاصمة والولايات؟
ــ وجود صفوف للوقود مسؤولية التوزيع، وهي مسؤولية تشترك فيها الولاية والأمن.
• هل تنال الولايات حصتها كاملة من الوقود؟
ــ نعم كل الولايات والعاصمة الخرطوم تنال حصصها.
• بعض الولايات ظلت تشكو من انعدام الوقود؟
ــ وجود أزمة ظاهرية للوقود في أية ولاية، فإن الأمر ستكون له علاقة بالتوزيع.
• لماذا لا تقوم الولاية بمتابعة أمر التوزيع؟
ــ نحن نتابع الأمر، ولا نريد أن نجعل التوزيع شماعة لتبرير اي تقصير، ولكننا نشير لموضع الخلل والخلل في التوزيع.
• أليس هناك تقصير من جانب الوزارة؟
ــ نعم.. الوزارة ليست مقصرة مطلقاً في واجبها في توفير الوقود.
• ولكن موسم الحصاد الزراعي يعاني من تعثر بسبب الوقود؟
ـ تم توفير الوقود لموسم الحصاد قبل شهر من الآن.
• هنالك صيانة ستجرى للمصفاة في شهر فبراير.. هل وفرت الوزارة مخزوناً لهذه الفترة؟
ــ المصفاة ستجرى لها صيانة في فبراير القادم، ونحن منذ الآن شرعنا في توفير مخزون من الوقود لهذه الفترة.
• صيانة المصفاة يقال أنها تتطلب أموالاً طائلة.. هل أنتم مستعدون مالياً للصيانة؟
ــ أموال الصيانة عادية وليست كبيرة.
• يفهم أنه أثناء الصيانة لن تكون هنالك أزمة وقود؟
ــ نعم.. لن تكون هنالك أزمة وقود على الإطلاق.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة الانتباهة

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة

صحيفة الانتباهة

أضف تعليقـك

تعليقات

  • لو وزير الطاقة عندما الاجابة عن تبعية بترونيد يقول قصة طويلة 0 على عمال شركة بترونيد معرفة حقوقيهم اولا قبل البحث عن البديل حصاد السنيين يجب الايضيع بان الحقوق موجودة 0 بنهاية 30-11-2019 اى قبل شهر من الموعد 31-12- ان اى عامل بالشركة يتعرف على كشف مستحقاته0 الاخ الوزير لمعرفة القصة ارجع الى المدراء-صلاح الطيب– حاتم ابوالقاسم –اسامة محجوب -معتصم رحمة

  • والمطالب تخص اهالي المنطقة، ويشعرون بالغبن جراء تهميش الحكومات السابقة لهم… لم نسمع طيلة 30 عاما… ان هنالك شباب قاموا باحتلال موقع… فشل قحط في ضبط الأمن في ربوع الوطن … وتكوين العلمانيين لما تسمي لجان المقاومة لالهاء الشباب عن مطالبهم الأساسية… سيؤدي لخراب أعظم.. الله لا كسب الشيوعيين والعلمانيين والجمهوريين والملحدين ومن والاهم

  • مطالب ابناء المناطق النفطية امر مشروع لهم ويحق لهم القيام بالمظاهرات او المنع . هذه الافعال هي احدي الاسباب التي جعلت جنوب السودان ينفصل فلا نريد تكرار نفس الاخطاء لاصحاب الجهات المريضة فاذا لم يستفيد صاحب البيت فكيف لانتاجه ان يخرج من بيته وهو جائع منه . يجب ان نفكر بجدية .كلام الوزير جميل وانه رجل تنفيذي فعليه ان يعمل من اجل العدالة . لا توجد دولة في العالم تظلم اهلها وتفرق بين مواطنيها الا عندنا في السودان والدول الافريقية النامية يجب علينا ان نفكر جديا في الحلول المقنعة اخذ ر ائ اهل المنطقة جميعا وليس فئة معينه منهم حتي لانفرق بينهم ليسد بينهم الظالم . عندما لا توجد عدالة يفكر اهل المناطق بالحكم الذاتي ثم ياتي بعده الانفصال وتشتت الدولة بسبب انانية وحقد قلة منهم فالان نحن في ظل حكومة تبحث عن العدالة ويجب ان نجدها في اي موضع او من اي شخص ونعمل بها حتي لا يضيع ما تبقي من الوطن من ايادينا ووفقكم الله