السودان الان

لا يستطيع أحد منافسة قنوات الفلول المؤسسة بملايين الدولارات.. فها هي تمارس أجندتها في معاداة الثورة إلى أن ينتهي الكاتب للقول بأن الغش الإعلامي لن ينتج دولة دينية جديدة “صورة الإعلام”

صحيفة اليوم التالي
مصدر الخبر / صحيفة اليوم التالي

الخرطوم – صلاح شعيب
يشهد الناس منذ بدء تشكيل السلطة الجديدة أنها ولدت بلا لسان حكومي، فالإعلام الرسمي ما يزال غير مسير بفرسانه الثوريين، فقوانين النظام السابق المعنية بالخدمة المدنية ما تزال تحكمنا، ولا تستطيع الوزارة المعنية، أو حتى مجلس الوزراء تغييرها، أو تجاوزها بقرارات ثورية عاجلة. وعلى مستوى القطاع الخاص فمعظم الملاك، ورؤساء التحرير، هم مناصرو النظام السابق، وإذا لم يكونوا مناصرين فإن غالبهم كان متوائماً مع الأوضاع السابقة، ولا يعنيهم في كثير شيء تغييرها نحو الأفضل، خصوصاً إذا كان التغيير بثورة تقلب عاليها سافلها. وإذا لم يكن هؤلاء الإعلاميون متوائمين مع سياسة قيادة المؤتمر الوطني للبلاد آنذاك، فإنهم كانوا يصدرون من موقع استقلالية باردة، كأن يحث أحدهم المتظاهرين بألا يخربوا، وبالمقابل تقوم قوات الأمن بواجبها في حماية ممتلكات المواطنين، ووقتذاك قرأنا مقالات صحافية لرؤساء تحرير – برغم ادعاء الاستقلالية – تشجب ضعف الحكومة في مواجهة المتاريس التي شيدها الثوريون بجوار جمهورية النفق، أو عند لفة الكلاكلة، ومنهم من كان يخوف الناس بمصير سوريا، والصومال، وليبيا.
الآن لا يستطيع أحد أن ينافس قنوات الفلول المؤسسة بملايين الدولارات، ولا صحفهم التي ما يزال يملكها رؤوس النظام السابق. إذن انتهينا إلى وضع يسيطر فيه إعلامياً أبواق النظام السابق، بل بلغت الجرأة بهم مبلغاً، إذ يسفهون، ويتفهون، الثورة التي جعلتهم أحراراً في نقد حمدوك، وغلت يد الأمن من اعتقال، وتعذيب المعارضين، وجعلت كل مواطن سوداني يمشي مرفوع الرأس في الداخل، ويقول ما يقول دون أن يعتقله أحد.
فقنوات الفلول الفضائية تمارس في وضح النهار أجنداتها المعاكسة للثورة، وتحسن التخطيط لتقويض الوضع الجديد، فهي مسنودة بخطط تحريرية تستهدف شيطنة دعاة التغيير، وقادته، والوزراء، وتصورهم بأنهم يسعون لهدم الدين، أو استجلاب القيم المناقضة لمجتمعنا. ففي الحوارات الفضائية التي يديرها إعلاميو المرحلة السابقة نلاحظ وضع السم في الدسم، وإثارة الفتن بين مكونات التغيير، وبمتابعة مانشيتات الصحف نلاحظ محاولات ذكاء لضرب أسس التغيير. أما المقالات فمعظمها تتوافق مع تقدير السيد وزير الإعلام بأن 90 في المئة من الإعلام الحالي معادٍ للثورة.
المساحة الوحيدة التي تنهزم فيها فلول النظام ممدودة في الإعلام الإلكتروني الذي من خلاله استطاع “مناضلو الكيبورد” أن يهزموا كتائب إعلام المؤتمر الوطني العام، والخاص، بل ما تزال الحركة الإسلامية بمختلف مركباتها الحزبية، وفلولها ضعيفة في توظيف وسائل التواصل الاجتماعي لكسب المعركة، أو إقناع الناس بفكرها، أو بإعادة إنتاج مشروعها. ومع ذلك لم يستسلم فلول النظام فتراهم يبثون الشائعات، والأكاذيب، وتدبيج المواد التحريرية المفبركة، والمقالات البائسة منهجاً، وفكراً، وهدفاً.
نعتقد أن مختلف إعلام الدولة في تراجع مستمر، والمستقبل للإعلام الإلكتروني الذي يعمق الفكر الحر أكثر فأكثر، وستنشأ قنوات فضائية حرة تنشر الوعي. أما صحف الإسلاميين فستتراجع، وتبور كونها لا تملك فكراً يخاطب جذور الأزمات، أو يقنع المواطن بإعادة إنتاج الدولة الدينية بشكل جديد. والسؤال هو إذا كانت الحركة الإسلامية قد فشلت بإمكانيات الدولة الإعلامية، وملايين الدولارات التي أسست بها إعلاماً مقروءاً، ومسموعاً، ومشاهداً، في حيازة عقل وقلب المواطن السوداني، فكيف تستطيع عرقلة التغيير نحو الديمقراطية، والعودة بتجربة حكم جديدة؟
على الإسلاميين أن يستوعبوا الدرس، فهم لن يستطيعوا إقناع السودانيين بحكم البلاد مرة ثانية سواء بالديمقراطية، أو الانقلاب، وذلك ببساطة شديدة فهم لا يملكون فكرة جديدة في هذا العصر الرقمي بخلاف الغش السياسي والديني معاً؟

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة اليوم التالي

عن مصدر الخبر

صحيفة اليوم التالي

صحيفة اليوم التالي

أضف تعليقـك

تعليقات

  • الاعلام المضاد ممثل في حسين خوجلي ومكانه السجن لنهبه اموال بنك فيصل وحصوله علي المطبعة الحكومية بمبلغ زهيد بفساد بين والطيب مصطفي لص بيع سوداتل وشركات فاسدة كاتيا للاعلان مثالا واحتكار الاعلانات والرزيقي والهندي عزالدين وبقية الاقلام الاجيرة مليونية لكنس الاوساخ وكل فار لجحره

  • الكيزان اقتنعوا تماما أنهم لن يستطيعوا الحكم مرة أخرى تحت أي مظلة، لكن لهم المبرر القوي لهزيمة حكومة الأقلية المنبوذة

    • الكيزان تهزمهم هزيمة أبدية الحكومة المنتخبة.
      يهزمهم حزب الأمة إذا أبعد مريم وجعل دور أبيه استشاريا فقط.

  • ورل الثوره فيصل محمد صالح عاجز تمامًا عن التصدي لاعلام الكيزان لانه لا يملك اي قدر من الشجاعة فهو ورل حقيقي امامهم.
    بالله عليكم هذه ثورة اطاحت بالانقاد والبشير وتعجز عن تغيير قوانين النظام البائد هل هذا منطق.!!؟؟
    اوافق الصحفي عثمان ميرغني كل ما حدث في السودان هو تغيير وزاري ذهب ايلا وحل محله حمدوك.
    لا بد من الثوره التصحيحه لا مكان فيها للمرجفين والخونه والجبناء امثال فيصل محمد صالح.

    • فيصل محمد صالح حرق د منا الله يحرق د مو ده وزير والله ما عندو احساس وقدر ما تكلمنا وقلنا وعدنا ودنا ولكنا وجدنا افسنا بننفخ فى قربة مخرومة ده وزير ما فيهو امل والله الورل كثيرة عليه ترى الورل عندو فرفره ده فرفره ما عندو ميت ميت ربنا يخلف علينا قبل ما الكيزان يعملوا لينا جلطة .

      • واللة من ناحية انو ضعيف مادايرة اثنين ثلالثة لكن كمان هو بتحكموا قوانين وماعندو خبرة ينفع مستشار وزير لكن الادارة عايزة هيبة وهى تنقصة عليكم بنصحة ومساعدتة وكمان الراجل يمكن لسة خايف من ناس الامن ماعارف حصل ليهو شنو معاهم فى معتقلاتهم