السودان الان

قال إن التعليم منهار .. تفاصيل مؤتمر صحافي عاصف لوزير التربية والتعليم

صحيفة الانتباهة
مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

الخرطوم: الانتباهة أون لاين

كشف وزير التربية والتعليم البروفيسور محمد الأمين التوم عن تغيير السلم التعليمي الى 6-3-3 تدريجيا؛ مع مراجعة شاملة للمناهج، وأبان في مؤتمر صحفي السبت بـ(وكالة السودان للأنباء) أن التعليم بالسودان منهار ويحتاج لمجهود جبار للوصول لتعليم جيد منصف شامل، مؤكدا أن جهودهم في الفترة الانتقالية ستركز على ضمان التعليم الجيد والمنصف والشامل للجميع وتعزيز التعليم مدى الحياة، مشيرا إلى أن خطة الوزارة تتمثل في تكثيف تدريب المعلمين في مواد اللغة الإنجليزية والعلوم وتزويد المدراس بمعامل؛ بجانب تشجيع التعليم الفني وتحسين أوضاع المعلمين والبيئة المدرسية وإنشاء فصول ليجد كل طالب مقعده في التعليم، بجانب مبادرة لتوفير المكتبات بالمدارس، وأن الوزارة ستسعى لإنشاء مدارس القرن ٢١ على مستوى عالٍ حسب المعايير العالمية، مؤكدا أهمية إشراك المجتمع في صنع القرار والتشاور مع كل الجهات ذات الصلة، ووضع آراء في الاعتبار، وقال إننا نعمل في أن نعلم الابناء كيف يتعلمون، مؤكدا أهمية توسيع المواعين التعليمية لتكون في مستوى واحد في المدن والحضر للفقير والغني، مشيرا إلى أن العام المقبل سيطبق فيه تعليم طلاب الصف الأول مجانا في كل السودان، مؤكدا التزام الحكومة بتمويل التعليم بنسبة 20٪من الموازنة العامة، وقال إن المناشط التعليمية من الأهمية بمكان لاكتشاف مواهب الطلاب وتنمية مهاراتهم، وقال إن التعليم في الأساس يحتاج الى معالجة خاصة وكذلك في الثانوي والتعليم قبل المدرسي، مشيرا إلى ضعف التعليم في كل النواحي من حيث الجودة وعدم الإنصاف وتوزيع الفرص بين الولايات ومن حيث الثروة والغنى والفقر. 

وأكد الوزير بان توزيع فرص التعليم بين ابناء السودان في الريف والحضر في  التعليم الاساسي وماقبله يعتريه عدم توزيع الفرص بعدالة  مما يتطلب العمل علي معالجة هذا الخلل . وقال التوم ،إنه وبحسب الإحصائيات التي وجدت إن نسبة 46،1%عام 2017م ، من من يستحقون التعليم التحقوا بالتعليم في منهم 7 ولايات نسبة الالتحاق بها تصل مابين 52،1% الي 96،1% بينما هناك 11 ولاية تصل فيها النسبة الي مابين 18،6% الي 44،5% مؤكدا علي ضرورة الإعتراف بهذا الخلل والعمل علي معالجته . وأشار الوزير الي إن هنالك إسباب يجب الإلتفات إليها منها نكران الحقوق وعدم الإنصاف وفقر الجودة والخلل البنيوي وهي أسباب أدت الي تأخر في التعليم الجيد والنوعي والذي يجب أن يتمتع به أي طفل في السودان مؤكدا علي إزالة الفوارق بين القري والمدن حتي يجد كل طفل حقة في التعليم أين ماوجد . وقال إن أكثر من 45% من الفئة العمرية بين  6سنوات إلي 13 سنه خارج المدرسة ، مشيرا إلي أن تعريف الشخص الأمي هو أنه  كل من لم يتلقي تعليم متصل لمدة خمسة سنوات فهو أمي، لهذا نجد أن مرحلة الاساس تتكون من 6 سنوات متصلة  . واقر الوزير بان الجهل والامية  متفشية بصورة كبيرة وانها يجب محاربتهم من خلال توفير تعليم جيد ونوعي لكل سوداني.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة الانتباهة

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة

صحيفة الانتباهة

أضف تعليقـك

تعليق