السودان الان

أطلقت لجان تنسيقية المقاومة بسوق ليبيا وأبوزيد مبادرة لدعم السلام وأعلنت تسيير قوافل السلام والتنمية لولايات جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور ما يؤكد دعم المجتمع وإحساسه بالمسؤولية تجاه قضايا الفترة الانتقالية ودعم السلام “طبول سوق ليبيا”

صحيفة اليوم التالي
مصدر الخبر / صحيفة اليوم التالي

الخرطوم – مهند عبادي
أدوار كبيرة تنتظر لجان المقاومة في الفترة المقبلة للمساهمة في تحقيق الاستقرار الذي مكن الحكومة الانتقالية من تنفيذ برامجها وقيادة البلاد إلى بر الأمان، وبالنسبة للجان المقاومة بسوق ليبيا وأبوزيد فإن التجار وأصحاب المال يمكنهم أن يدعموا الحكومة الانتقالية والمساهمة معها في مختلف البرامج والمشروعات ولكنهم اختاروا أمس أن يدشنوا بشكل رسمي مبادرة أطلقتها لجان المقاومة بالسوق تهدف إلى دعم السلام والاستقرار من خلال قوافل للتنمية تجوب الولايات المتأثرة بالحروب، وامتدح عضو مجلس السيادة بروفيسور صديق تاور جهود تجار سوق ليبيا ودعمهم الكبير لأهل جنوب كردفان من أجل السلام ووعد تاور خلال مخاطبته حفل تدشين مبادرة قوافل السلام والتنمية ومعالجة قضايا السلام المتجهة لجنوب كردفان اليوم بسوق ليبياـ وعد بمعالجة وحل كافة القضايا والإشكالات الخاصة بسوق ليبيا وأبوزيد. وأشار تاور إلى أن النظام البائد تسبب في معاناة أهل جنوب كردفان، مؤكدا أن الإصلاح قادم على كل مستويات الحكم، مبينا أن التغيير لا يتم بسهولة حيث يحتاج إلى تضافر كل الجهود لإصلاح ما دمره النظام السابق. وقال عضو مجلس السيادة الانتقالي إن إنسان جنوب كردفان يحتاج إلى مثل هذه المبادرات والوقوف معهم لأنهم تأثروا بالحرب، مؤكدا أن السلام بات وشيكا.
وأكد ممثلو سوق ليبيا وأبوزيد ولجان المقاومة بسوقي ليبيا وأبوزيد دعمهم اللا محدود للسلام ـ وهو قضية استراتيجية ـ بتسيير قوافل لولايات السودان المختلفة، وأشاروا إلى أن قافلة جنوب كردفان لمساعدة ألف أسرة وتشتمل على مواد غذائية ومواد إيواء ودواء لأهل جنوب كردفان والعائدين من مناطق الحركة الشعبية.
وأطلقت تنسيقية لجان مقاومة سوق ليبيا وأبوزيد مبادرة لدعم السلام في البلاد وستسير قوافل تنموية لولايات كردفان ودارفور والنيل الأزرق، وشرف صديق تاور عضو مجلس السيادة يوم أمس الخميس تدشين الاحتفال بالمبادرة الشعبية، وقال محمد إسماعيل عضو اللجنة العليا للمبادرة في تصريحات صحفية أمس إن القوافل تشمل مستشفى متحركا بكل التخصصات ومواد إيواء وكساء وموادا غذائية. مشيرا إلى أن المبادرة تستهدف ألف أسرة كبداية للعمل لافتا إلى أن أولى القوافل ستتجه لكادوقلي ومن ثم بقية الولايات. وتابع: القوافل برعاية عضو مجلس السيادة تاور وبالتنسيق مع حكومات الولايات.
وفي السياق قال عضو اللجنة محمد أحمد باعوضة إن السلام أولوية ينبغي للمجتمع المساهمة في تحقيقه، مؤكدا أن تثبيت السلام سينعكس إيجابا على اقتصاد البلاد.
وفي السياق أكد اللواء ركن رشاد عبد الحميد والي جنوب كردفان أن الولاية تشهد الأمن والاستقرار في جميع محلياتها مشيراً إلى أن هناك بشريات سلام بدأت تعم أرجاء الولاية وقال رشاد في حفل تدشين مبادرة قوافل السلام والتنمية ومعالجة قضايا السلام لجنوب كردفان: هناك أعداد كبيرة من المواطنين يعودون من مناطق الحركة الشعبية إلى مدن الولاية المختلفة مما يدل على أن إنسان جنوب كردفان بدا يشتم رائحة السلام ويحتاج إلى مساعدات إنسانية والقوافل المستمرة وأبان رشاد أن السلام أصبح واقعا بالولاية حيث تم فتح الطرق والمعابر والأسواق المشتركة بغرض التواصل بين الطرفين باعتبارهم جميعا أهل. وأكد والي جنوب كردفان أن ولايته تعد من أغنى ولايات السودان من حيث الموارد البشرية والاقتصادية والثقافية.
ومن جانبه أكد اللواء ركن فيصل ساتي معتمد أمبدة أنه سيقود قوافل السلام والتنمية ومعالجة قضايا السلام إلى جنوب كردفان بنفسه تضامنا مع أهل جنوب كردفان وتقديم المساعدات لهم وأكد التزامه بمعالجة قضايا سوقي ليبيا وأبوزيد مثمنا جهود تجار سوق ليبيا وأبوزيد على وقوفهم مع أهلهم بجنوب كردفان. وأشار إلى أن أبوابه مشرعة لكل سكان أمبدة.
إلى ذلك أكد دكتور معتصم هاشم وكيل وزارة التنمية الاجتماعية ممثل والي الخرطوم ضرورة تحقيق السلام خلال الفترة الانتقالية باعتباره من أولويات الحكومة الانتقالية، مشيداً بتجار سوق ليبيا وأبوزيد على دعمهم الكبير لأهل جنوب كردفان وأكد معتصم أن الثقافة ستقود السلام مبينا أن سوق ليبيا وأبوزيد يمثلان تمازجا ثقافيا واقتصاديا كبيرا يمثل السلم الاجتماعي ودعا لجان المقاومة بسوق ليبيا وأبوزيد إلى العمل سوياً من أجل الاستقرار والتنمية الاجتماعية والسلم الاجتماعي. وأشاد وكيل وزارة التنمية الاجتماعية بشركاء السلام خاصة دولة جنوب السودان على استضافتهم للمفاوضات بين الحكومة وحركات الكفاح المسلح.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة اليوم التالي

عن مصدر الخبر

صحيفة اليوم التالي

صحيفة اليوم التالي

أضف تعليقـك