السودان الان السودان عاجل

مقتل طفل يهز منطقة الكلاكلة جنوبي الخرطوم

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

نهاية مأساوية لحياة طفل ذو سبعة أعوام عبد العظيم أشرف إبراهيم الذي وجدت جثته أمام بوابة منزله في الصباح الباكر يوم أمس(الخميس).

وتشير المصادر الى ان الطفل صاحب السبع سنوات خرج إلى (الدكان) في الثامنة صباحاً وتم ذبحه بعد اغتصابه بالكلاكلة شارع الشيخ النزير.

وبعد زمن من خروجه شاهدت أمراة جثته وهو مجرد من الملابس وتوجد اثار حبل في عنقه، الأمر الذي جعل السيدة تدخل في حالة هستيرية وهرول إليها مواطنو الحي، لتتفأجا الأسرة بجثة طفلهم، وتم نقل الجثة إلى المشرحة .

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر صحيفة الراكوبة نيوز

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

أضف تعليقـك

تعليقات

  • لاحولة ولاقوة الا ب الله انا من مواطني الكلاكلة الارتكبو الجريمة اولاد ناس وهم ستة اشخاص الشرطة قبضت علي تلاتة منهم الكيزان ماعندهم علاقة بالموضوع مادفاع عنهم لكن مااي شي يحصل يقولو الكيزان اوعو يابشر دي قضية اجتماعية ومؤلمة انحنا مواطني الكلاكلة مفزوعين ومصدومين من الحصل ومانمنا من الصدمة الله يصبر اهلو والقصاص للمجرمين

  • عن ماذا يدل هذا الحدث ولا بد من الرد الشامل من الكل من الاسرة والى المجتمع المحيط وختاما الحكومة الرشيدة وتطبيق العداله والقوانين الرادعه والقوية وارى هناك ترهل وفهم خاطىء لمفهوم الحريه ولا بد من الانباط وتطبيق القانون والكلام ده مهم لضبط افراد المجتمع وحتى لا لا تظهر مظاهر سالبه مشينه ودخيله على المجنمع السودانى وادركوا الوطن لفوضى الاجانب والخ وعمل لا يرضاه اى مواطن سودانى ولا بد من تحميل المسئولية للجميع والاخطاء واضحة وبعد التحقيق وسوف نرى ما الدوافع الجنائية لذلك الحدث المشين فى حق ابنائنا ومن المسبب والدوافع والمهم الامر عاوز تحليل عميق جدا ؟ وهل هناك ترهل فى تطبيق القوانين ولا البلد اصبحت فوضى ؟؟ وقتل فى الشوارع ؟؟ وامام منازل المواطنين وحقا كارثة وحتما سوف تؤدى الى رؤى سالبه للنظام الحالى ولمن يرديون الاشتراك فى فوضى المجتمع وتمزقه وحقا كارثة بمعنى الكلمة وضربه للنسيج الاجتماعى ومصداقية لردع القانونى الغير كافىء لمثل هذه الجرائم وهذه ربما افراذات المخدرات والبطاله والضيق الاقتصادى وضعف الوازع الدينى والخلقى وكثير من العامل المتشابكة ولكن لكل جرم تحليل ونتائج وهناك مسؤليات ونقاط كثيرة عاوزه دراسة ومشاركة الكل فى تانمين سلامة المجتمع وسلامته والا سوف نكون دولة مليشيات وعصابات ومافيات مسلحة وتفلتات والخ ونسال الله لابننا الرحمة والقصاص لمن ارتكب الجرم المشين ولا حولة ولا قوة الا بالله بلد اصبحت فوضى ببساطة ووضوح ؟

  • لا حول ولا قوة الا بالله هؤلاء هم مرتزقة ومنتفعى نظام الكيزان البائد اين المجاهدون هؤلاء لايعرفون الجهاد بل لانهم انقطعت منهم المعونات الكيزانية .اضربوهم ببد من حديد واعلان الحرب عليهم جهاد

  • بيان مجاهدى ما بسمى بالدفاع الشعبى اعلان حرب على الدولة … يحمل تناقضات:_ دفاع عن رئيس النظام السابق وادعاء انهم من مناصرى الثورة !!!!!——

    • يجب الا ندفن رؤسنا في الرمال وأي شئ يحدث ينسب للكيزان والدولة البائدة.معني حديثك تشجيع لارتكاب الجرائم وإلافلات من العقاب بحجة الدولة البائدة. كل من يرتكب جريمة يجب أن يحاسب أيا كان لا يهم المهم ان ينال عقابه وبالتأكيد الشرطة ستجد الفاعل الحقيقي وياريت يقطع أجزاء وهو حي ليذوق جزء من العذاب الذي سببه للضحية و لأسرته.الشئ المهم علي الأسر ان تكون واعية ولا تبعث بأطفالها المخبز او الدكان او اي مكان لوحدهم تجنبا لحوداث مثل تلك.

  • لو كانت السلطات تنفذ في المدان العقوبة علنا وبنفس قسوة فعله جهارا نهارا صورة وصوت لن يجرؤ خبث بتكرارها اوفعلها.انا لله وانا اليه راجعون.