كتابات

د.مزمل ابوالقاسم يكتب : اقتصاد عبد المعين

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

*سترتكب حكومة حمدوك خطأً فادحاً إذا قصرت نشاطها على تسيير الأعمال، من دون أن تجتهد لمعالجة التحديات الاقتصادية المعقدة التي تواجهها، بخطة إصلاح تنبني على رؤية علمية مدروسة، تستهدف تدارك حال الاقتصاد المنهار.
*لم نسمع حتى اللحظة أي حديث عن النهج الذي سيدار به الملف الاقتصادي خلال سنوات الفترة الانتقالية، لتحسين وتثبيت سعر الصرف المتدهور كل صباح، وزيادة معدل الصادرات التي أصيبت بانتكاسة خطيرة إثر وقف صادرات الماشية، ودعم قطاعات الإنتاج، والسيطرة على الغلاء، وكبح جماح التضخم، وتحسين معاش الناس.
*فهمنا من اختيار قوى الحرية والتغيير للدكتور عبد الله حمدوك رئيساً للوزراء، والدكتور إبراهيم البدوي وزيراً للمالية أنها ترغب في الاستعانة بخبيرين اقتصاديين دوليين، يعينان التحالف الحاكم على إدارة الشأن الاقتصادي بطريقة علمية مدروسة، تكفل لهما استخدام خبراتهما النوعية، وعلاقاتهما الواسعة مع الهيئات المانحة، والصناديق الدولية الداعمة لمعالجة تشوهات الاقتصاد، وتحسين أدائه، ورفده بدعمٍ نوعي، يقيل عثرته، ويعينه على تجاوز نكسته الحالية.
*انتظرنا مساهمة الخبيرين ففوجئنا بحمدوك يشكو من عدم مبادرة قوى الحرية والتغيير بمده بالبرنامج الذي تنوي الاستناد إليه لإدارة أمر الاقتصاد، ويطالبها الإسراع في تسليمه إياه!
*تمددت الصدمة بتصريحٍ غريب، صدر عن وزير المالية، الذي بشّرنا بأن أصدقاء السودان سيتولون تمويل ميزانية 2020، وجعلنا نتلفت بحثاً عن أولئك المانحين الكرماء الذين سيرفدون اقتصادنا بحوالي ستة مليارات دولار، لازمة لردم هوة ميزان المدفوعات في العام المقبل، فلم نجد سوى السعودية والإمارات (بارك الله فيهما بالإنابة عن أهلنا المكتوين بنار الجوع والفقر والمرض وسوء تدبير الحكام للشأن العام)!
*جاد الأشقاء بمليار ونصف المليار ووعدوا بتقديم المثل في العام المقبل، فمن أين سيأتي البدوي ببقية المبالغ المطلوبة لتمويل الميزانية؟
*ابحث مع فضولي، فقد أعياه البحث عن الداعمين الخفيين بلا جدوى.
*كل الحديث منصب على مكافحة الفساد، وكنس آثار الإنقاذ، وكل الجهد منصب على الشق القانوني، بملاحقة مستمرة لرموز العهد البائد ومنسوبيه، من دون أن يصحبها أي جهد موازٍ، يستهدف تجاوز الأزمة الاقتصادية بخطة مدروسة وموزعة الأهداف على سنوات المرحلة الانتقالية.
*ألا يستطيعون المزاوجة بين هذا وذاك، ليجمعوا بين الكنس والإصلاح؟
*ما فائدة الكشة الحالية إذا لم يصحبها بناء ينهض بالوطن، ويحسن أحوال أهله، ليحصلوا على العيش الكريم الذي يستحقونه؟
*الدولار بلغ حاجز الثمانين (وعيسى جاري)، الوقود والدقيق يأتيان منحةً من الأكرمين، الغلاء يستفحش، التضخم يستفحل، التضخم يتضخم، الفقر يزداد، المرضى لا يحدون حتى (دربات الملح) في الصيدليات، ولا شيء في الأرجاء سوى قرارات الإقالة، وإجراءات الملاحقة اليومية للكيزان!
*هل سيأكل أهلنا بلاغات ومذكرات قانونية وقرارات إقالة إذا تواصل مسلسل التراجع الاقتصادي الحالي؟
*مطلوب من حكومة حمدوك أن تشرع في وضع خطة محكمة لمواجهة الأزمة الاقتصادية الحالية، وأن تعلن لمواطنيها الإجراءات التي تنوي تطبيقها لتحسين معاشهم، ومحاصرة معاناتهم.
*خطة يضعها حمدوك والبدوي بمعيّة خبراء يمتلكون الكفاءة والخبرة اللازمة للتعامل مع الوضع الاقتصادي المتدهور، ولا ينتظران أن تأتيهما من قوى الحرية والتغيير، وإلا انطبقت عليهما مقولة (جيناك يا عبد المعين تعين.. لقيناك يا عبد المعين تنعان)!
*اقرعوا الاقتصاد, والباقي ملحوق.
*عوووووووك.. يا البدوي يا حمدوك!!‏

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر صحيفة الراكوبة نيوز

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

أضف تعليقـك

تعليقات

  • الزول دا كلامو فيهو إنَّ !!!!

    يعني نخلي من دمروا، ولا يزالون يُخربون الوطن، ليُمارسوا ما أبدعوا فيه سنين عدداً ؟؟؟؟؟

    ألا يعلم “الدكتور”، أن إصلاح الإقتصاد يحتاج أكثر ما يحتاج إلي ضخ المليارات الدولارية في شرائينه ؟؟؟؟؟

    ألا يعلم الكاتب، الأسباب التي تقف حجر عثرة أمام إزالة إسم السودان من قائمة الإرهاب ؟؟؟

    كلامك لا يعدو كونه كلام عوام، منفصلين عن الواقع المُعاش.

    • وقلنا عووووووووووك الحقونا
      وقلنا وررررررررررررر دا شنو دا
      كلام الدكتور في محله
      من يوم ما مسكو قالوا كنس واي شي يحصل الدوله العميقة والي الآن ما وصلوا القاع
      لم نسمع شي عن المعيشه
      وكما قيل جاء بحف حنينين ولم يجد الحف الثاني
      وربنا يولي من يصلح والله المستعان
      أخي ما يعرفه الدكتور بحر وأنت ما تعرفه نقطة ماء