السودان الان السودان عاجل

داعية اسلامي: صراع عبدالحي والبوشي سيؤدي إلى ظهور حركات تفوق داعش

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

الخرطوم : سعاد الخضر
حذر الداعية الاسلامي محمد هاشم الحكيم من دخول البلاد في مرحلة التطرف العملي ، الذي قد يؤدي الى قيام حركات تفوق داعش في أهدافها ومخططاتها ، وذلك على خلفية الصراع الذي يدور بين وزيرة الشباب والرياضة ولاء البوشي والشيخ د عبد الحي يوسف.
وأرجع الحكيم تحذيراته تلك لجهة أن حدود السودان مفتوحة، ولتراخي القبضة الأمنية الداخلية وتغييب جهاز الأمن، مما يفتح الباب على مصراعيه لتأسيس حركات ارهابية، قال إنها قد تفوق داعش .
وطالب الحكيم البوشي وعبد الحي بإغلاق ملف خلافاتهم فوراً، واقترح تشكيل لجنة وطنية محايدة لرأب الصدع بينهما، على أن يتم الاتفاق على تبني حوار ايجابي يدعم قضايا التعايش وحرية المعتقد وتطوير الخطاب الدعوي وإغلاق الباب أمام التطرف اليميني.
وتخوف الحكيم في حوار مع (الجريدة) ، من أن تكون هناك جهات يسارية توقد النيران لطبخة، وصفها بالمسمومة، وأردف: أخشى أن تكون هناك جهات يسارية تسعى لاستدارج المتطرفين لابراز أفعالهم الارهابية عبر خطاب مضاد لقيم الدين وتوجهات المجتمع السوداني المحافظ لتبرير التشدد الأمني الذي يمكن أن يلي الممارسات المتطرفة ويصبح مبرراً لاقصاء حتى المعتدلين من الساحة .
وأعتبر أن مبايعة عبد الحي على الرغم من نفيه لها تؤكد عدم ثقة كثير من الاسلاميين في الوضع الحالي، ولفت الى أن ذلك نتج من تصريحات أطلقها بعض السياسيين بعد نجاح الثورة الشعبية التي أدت الى اسقاط النظام، ووصف تلك التصريحات بالهوجاء ، ونوه الى أنها تعبر عن أشواقهم لقيادة تدعمهم لتطبيق مايؤمنون به من أفكار سياسية، واستدرك الحكيم قائلاً : ( لكن الخطورة تكمن في حالة اليأس التي قد يعقبها مباشرة تطرف فكري يقود الى تطرف خطابي يؤدي الى تطرف عملي).

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر صحيفة الراكوبة نيوز

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

أضف تعليقـك

تعليقات

  • حفظ الله عز وجل فضيلة الشيخ العلامة الدكتور عبدالحي يوسف جزاه الله خير
    الجزاء الذي لا يخاف في الله لومة لاءم في الصدع بالحق رغم أنوف العلمانية
    اليسارية اعداء الاسلام الحقيقي قاتلهم الله اني يربطون وعليكم من الله مايستحقون

    • لماذا لم يتصدى عبد الحى لليشير و هو يامر باغتصاب المتظاهرات من النساء و هذا ماحدث فعلا ؟!

  • انا غايتو معارف عبد الحي كان بفتي في حجات كثيرة وانا كنت بسمع ليهو بعض الاحيان بنفز هو المسول عن الفتاوي

  • الني 2 : وتخوف الحكيم في حوار مع (الجريدة) ، من أن تكون هناك جهات يسارية توقد النيران لطبخة

    ما أكذبكم وأقبحكم
    أيّ أمر يشبهكم سوءا وخبثا وفسادا توجهونه نحو اليسار
    أيّها ( النيّون )
    إن كان لديكم أدلّة وشواهد تدين اليسار فلتكن عبر القضاء وليس الإعلام
    لم نسمع عنهم اتهام واحد بالقتل والتعذيب ونهب أموال الوطن وبيع أراضيه
    يوم أن تقدموا ما يؤكّد خيانة واحدة لهم كما أفعالكم الدنيئة سنواجهم قبلكم

  • عبد الحي يوسف هو شخص إرهابي بما تعني الكلمة يفتي الي البشير بقتل ثلث الشعب السوداني ثانيا هو مكان مامن المفترض يكون المنابر والمساجد هو مكان السجن بورتسودان مع الاعمال الشاقة كمثل الملح وتنزيل الهاويات

    • يا زول عندك دليل قاطع لكلامك ده قدمو للمحكمة فورا واني علي يقين انك افاك اثيم وكذاب اشر

  • من بداية الثورة قد عاهد الشعب علي ان يقتلع المتطرفين وزعيمهم البشير وقد كان لنا ذلك بفضل الله الذي يعلم انهم ليس باهل للامارة في السودان . وقد اتفق الشعب علي ان قوي الحرية والتغير تمثلنا وعليه فقد رشحت ولاء البوشي من قوي الحرية والتغير يعني من الشعب السوداني يعني انها الحكومة الحالية في السودان . لم توجد حكومة في الدنيا تتنازل عن مبادئها لصالح فئة من الناس ليس لهم سند قانوني يجعلهم يمثلون الشعب فلماذا نتنازل لهذا المدعوا عبدالحي . تعلمون جيدا امريكا لم تركع لابن لادن وردمته حتي الدولة التي ترعاها نالها الجزاء وعليه لايوجد استسلام للدواعش السودانين بل بالقانون نحدد انهم متطرفون ومطلوبين دوليا علما انهم تاجروا بشباب وشابات السودان للدواعش فهذع لوحدها جريمة مثبته لعبد الحي . لقد فتح عبدالحي لنفسه النيران ولكل من يدعي انه ينتمي لجماعته وسوف يحصدون ما زرعوا . ولاء البوشي تمثلنا في الحكومة المفوضة من الشعب فهل يوجد احد يحارب الدولة ؟

  • من بداية الثورة قد عاهد الشعب علي ان يقتلع المتطرفين وزعيمهم البشير وقد كان لنا ذلك بفضب الله الذي يعلم انهم ليس باهل للامارة في السودان . وقد اتفق الشعب علي ان قوي الحرية والتغير تمثلنا وعليه فقد رشحت ولاء البوشي من قوي الحرية والتغير يعني من الشعب السوداني يعني انها الحومة الحالية في السودان . لم توجد حكومة في الدنيا تتنازل عن مبادئها لصالح فئة من الناس ليس لهم سند قانوني يجعلهم يمثلون الشعب فلماذا نتنازل لهذا المدعوا عبدالحي . تعلمون جيدا امريكا لم تركع لابن لادن وردمتهم حتي الدولة التي ترعاها نالها الجزاء وعليه لايوجد استسلام للدواعش السودانين بل بالقانون نحدد انهم متطرفون ومطلوبين دوليا علما انهم تاجروا يشباب وشابات السودان للدواعش فهذع لوحدها جريمة مثبته لعبد الحي . لقد فتح عبدالحي لنفسه النيران ولكل من يدعي انه ينتمي لجماعته وسوف يحصدون ما زرعوا . ولاء البوشي تمثلنا في الحكومة المفوضة من الشعب فهل يوجد احد يحارب الدولة ؟

  • التصنيف اصبح كوز .يساري الا يوجد في الشعب السوداني الكريم غيرهم؟؟؟ كلمة حق الشيخ والوزيرة كلاهما مخطئين. الشيخ لا ينبغي له ان يكفر شخصا.والوزيرة مخطئة بتعقيبها بكلمات لا تليق بوزيرة للاسف في موقع مفترض الا تصدر منها كلمة مبتذلة كتلك.

  • المقال يعكس الماركة المسجلة للكيزان في الخطاب، ألا وهي تغليف الباطل بالخبث، ليظهره حقاً !!!!!

    أولاً، ما هو عمل الدعاة في بلاد أمة، مُش بس مسلمة منذ الأزل، وإنما مؤمنة، بل إن من بينهم الكثير من الأتقياء ؟؟؟؟؟ عليكم أن تذهبوا إلي بلاد أهل الكتاب أو الكفار للدعوة، عشان تشوفوا حيعملوا فيكم شنو ؟؟؟؟؟ إنكم أبعد الناس عن الدين، كون هدفكم الوحيد هو الدجل والمتاجرة بالدين….زد علي ذلك، فإن أخلاق دول أهل الكتاب والكفار، لهي أسمي بمراحل من أخلاق المنافقين منكم…..

    ويحك يا أبا جهل !!! أتهددنا بالدواعش، محاولاً مناصرة عبد الميت، أمير الدواعش الموجود بين ظهرانينا؟؟؟؟؟

    كيف لولاء، ولنا جميعاً أن نتسامح مع تكفيره لفرد يُمثل حكومة الثورة؟؟؟؟ هل يُوجد سوداني سَوي يمكنه أن يُصدق أنه يُمكن للمنافق، الفاسد، الداعشي، أن يُدافع عن الدين ؟؟؟؟؟

    ألا تعلم، يا هذا، أن الثورة الظافرة لم تندلع إلا لكنس الكيزان إلي أعفن المزابل ؟؟؟؟؟ فكيف لنا أن نسمح لمن كان يحور كلام اللّه ليحلل الحرام لولي نعمته، لا بل يحلل له أكبر الموبقات – قتل النفس التي حرم اللّه إلا بالحق، وبالجملة ؟؟؟
    ثم تكفير المسلمين !!!!!

    زيرو كيزان، هي الغاية السامية التي يحرسها 35 مليون سوداني…..

    كل كوز يشيل شيلتو، كون إقتصاصنا للوطن المدمر من قِبلكم لهو فرض عين علي كل سوداني غيور……

    بلاء يفنيكم كوزاً كوزاً.

    قرف.

  • ايها الإسلاموي المنتفع اعلم بان الشعب السوداني لم يهدده الدعم السريع بكامل عتاده تريد أن تهدده بقلة من داعش المرة دي الدعم السريع كفيل بكم واذا سنحت الفرصة للثوار فهذه الطامة عليكم العبوا غيرها

  • لم يستحى الحكيم و هو يرسل هذا التهديد المبطن الى جماهير الشعب السودانى لاخافتنا اذا سعينا وراء ادانة الداعشى عبد الحى . و نتسائل ماذا قدمت داعش سوى الخراب و الدمار و العبث بدين الله .
    قتلت النساء و الرجال و الاطفال و دمرت مساكن الامنيين . قتلت و اغتالت بكل خسة و انحطاط الابرياء و لم تراعى حرمات الدين فاحرقت الاسرى و منهم الطيار الاردنى و غيره. قتلت الاباء امام ابناؤهم و زوجاتهم .
    وحللت الزنا المباح فيما سموه نكاح الجهاد فاغرت النساء بالهروب من اسرهم و تقديم انفسهم لتلك الوحوش الهائجة التى لا يربطها بالاسلام سوى لحاهم القذرة المتطاولة و شهواتهم المريضة و رغبتهم المنفلتة فى هتك الاعراض فشوهوا صورة الاسلام السمحة و نفروا منه كل العالم.
    نريد ان نقول للحكيم و لعبد الحى ان الشعب السودان واع بحقيقة كل الذين يتاجرون بالدين من اجل الدنيا و كل الذين يتاجرون بالدين من اجل تحقيق رغباتهم المريضة الشاذة فى القتل و الاغتصاب. و اصدقك القول انه اذا برزت تلك النفوس الحاقدة الكريهة فى السودان فستكون تلك نهايتها و لن يعجز ابطال ثورة ديسمبر المجيدة فى ابادتهم وجعلهم عظة و عبرة لكل من يريد تشويه دين الله و الجور عليه.
    لقد استطاعت الثورة فى القضاء على نظام المخلوع الفاسد واعوانه رغم ما اعدوه من قتلة حاقدين و سلاح قابله الثوار بصدور عارية و انتصروا عليهم و اودعوهم السجون و هرب من هرب منهم بكل حبن وخسة .
    انى اوعدك يا حكيم بان السودان سيكون المحطة الاخيرة لهولاء الداعشيين قبل جهنم التى ستكون فى انتظارهم .

  • ايه الكلام الفارغ دا .. عبد الحي و ولاء و الخزعبلات اللي بيعملوا فيها دي .. اليس فيكم رجل رشيد ولا امراة رشيدة .. والله صراحة ولا واحد فيهم ما احترم نفسه ولا احترم مركزه .. يعني والله عيب راجل كبير ينتقد بت شابة من اعلی المنابر ولا بت تمشي تقاضي ليها راجل شايب لي سبب تافه زي دا .. فضحتونا قدام العالم و الناس .. الناس شغالين يبنوا في بلدانهم و يتطوروا و السودانيين مشغولين بمثل هذه التوافه ..

    • كيف أمور تافهة، يا ريم ؟؟؟؟؟

      يُكفر مسلمةً، علي هواه، وتقولي راجل شايب ؟؟؟ عيب.
      “من كفّر مسلماً، فقد كَفر”….

      دا معروف لكل الدنيا، أنه إرهابي، أمير الدواعش في ليبيا، وفاسد ومفسد، كامل الدسم.

  • هاشم الحكيم قناة النيل الأزرق ليست ملكك بل ملك الشعب وما وجدى ميرغنى إلا مستثمر وينفذ ما يراه الشعب ( المشاهد ) وشيوخك البتجيم كل جمعة ماعايزينهم خليهم يفتوا فى بلادم
    السودان لم يعد سلة مهملات لفتاويهم التى عفى عليها الزمن باي باي تطرف
    البوشى وزير للرياضة وبالقانون بتاخد حقها من عبدالحي الداعشى

  • * بمعنى, إما أن يحكم الإسلامويون الفاسدون البلاد, أو أن تستباح البلاد من قبل الإسلامويون المتشددون و الإرهابيون “الأسوأ من داعش”!, و من كل أرجاء بؤر الإرهاب فى العالم! !
    * أطمئن أيها الشيخ الداعيه, فهذا لن يحدث. فالشعب السوداني إقتلع الإسلامويين الفاسقين الفاسدين من السلطه, عنوة و إقتدارا…و سيقدمهم للمحاكمه و للمشانق و السجون.
    * و لن يجرؤ متطرف إرهابي مجرم بدخول البلاد بعد ذلك مره اخرى..لأن تواجد الإرهابيين الأجانب فى مرحلة ما بأرض السودان, كان بعلم و موافقة و بتمويل و مساعدة و دعم النظام الإسلاموي القائم في السودان وقتها.
    * و من اراد ان تثكله امه من هؤلاء الأجانب الأشرار المجرمين, فليتجرأ او يحاول مجرد محاوله فعل ما كانوا يقومون به فى سوريا أو ليبيا أو العراق,
    و لعنة الله على الإسلامويين المجرمين الفاسدين القتله اللصوص. لعنة الله عليهم صباح مساء ما شرقت الشمس و ما غربت و إلى يوم الدين.
    ديل كلاب يا شيخنا,,,

    • يل محمد ما ترفع ضغطك ..هم الناس العايز تحاكمهم ما فضل فيهم زول العالم كلها شتت
      وناس الحرية والتغيير في كومي وكومك