السودان الان

ورقة خطيرة في يد مصر بشأن سد النهضة

صحيفة الانتباهة
مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

رصد: الانتباهة أون لاين

قال وزير الري والموارد المائية المصري الأسبق، محمد نصر الدين علام إن ورقة مصر الرابحة في التفاوض مع أثيوبيا حول سد النهضة، هو الإعلان رسمياً عن عدم رغبتها في استيراد الكهرباء التي سينتجها السد، وبذلك بتعطيل تشغيل السد لأنه لن يكون هناك من سبيل لتصدير الكهرباء الناتجة منه.وأوضح علام، في تصريحات لوكالة “سبوتنيك” على هامش مؤتمر “سد النهضة بين فرض الأمر الواقع ومتطلبات الأمن القومي” الذي ينظمه “المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية”، إن “الورقة الرابحة لمصر في التفاوض هي الإعلان الرسمي أن القاهرة لن تستورد الكهرباء المصدرة من سد النهضة، إلى جانب وقف التفاوض مع إثيوبيا، واللجوء إلى مجلس الأمن، فمجلس الأمن بيده وقف بناء السد وتشكيل لجنة للتقييم والدراسة”.

واستطرد قائلا “في رأيي أن هذه الورقة – عدم التعامل مع الكهرباء المصدرة من السد – هي ورقة كافية، لكن علينا دراستها مع المسؤولين عن الكهرباء”.

وخلال فعاليات المؤتمر، قال علام إن “هذا السد حدودي، مقام على بعد 20 كم من الحدود مع السودان، من الصعب جدا تحويل الكهرباء التي سينتجها إلى داخل إثيوبيا، لأنها ستحتاج إلى شبكة واسعة لتوزيع الكهرباء، ستكون تكلفتها أعلى بكثير من تكلفة إنتاج الكهرباء، وما أعلنته أثيوبيا أنها تعتزم تصدير كهرباء من التي سينتجها السد لتوفير العملة الصعبة، وهذا التصدير كي يتم لابد أن يتم عبر السودان ومصر”. وأوضح علام أن “مصر هنا ستكون الحلقة الأهم، لأنه من خلالها فقط يمكن تصدير الكهرباء إلى أوروبا”. وتابع “ما أناشد به الحكومة المصرية هو الإعلان الرسمي عن مقاطعة كهرباء سد النهضة. هذه هي الورقة الرئيسية في يد مصر للتفاوض حتى التوصل إلى اتفاق”.

كما لفت علام إلى أن هناك العديد من الخطوات يمكن لمصر اتخاذها منها “تسوية الأوضاع مع السودان، ووضع إطار واضح للعمل مع سد النهضة، واتخاذ الإطار القانوني عبر اللجوء إلى مجلس الأمن، لوقف  إنشاء السد أولا، إلى جانب إبراز المخالفات الإثيوبية للاتفاقات الدولية القائمة”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة الانتباهة

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة

صحيفة الانتباهة

أضف تعليقـك

تعليقات

  • بالله عليك هل هذا التحليل يعود لوزير
    عدم استيراد الكهرباء من إثيوبيا.. هل دولة وزير الري هي وحدها التي تستورد الكهرباء.. السودان وجنوب السودان وجيبوتي والصومال وارتيريا كلها دول تفتقر للكهرباء… اتوقع التحليل هذا من واحد بياع كشري… صدق اللي قال هذا الشعب قدر م يكبر في السن بقدر م يزيد غباء ً… وتبلد…

  • المصرين قلقون من تجاوزهم في المحيط الاقليمي والدولي قولا وعملا فهم يريدون ان يكونوا المحور الاساسي في كل صغيرة وكبيرة تخص السودان وما حولها . لايهمنا ما تقوله دولة مصر انما يهمنا ما قاله ابي احمد انه يوفر الكهرباء للسودان ونوفر له الغذاء وسوف يتم لنا ذلك خاصة ان السودان سلة غذاء العالم اجمع وليس العربي منها فقط وعندنا من الاراضي ما تساعد دولة اثيوبيه لاخذ الغذاء ويستفيد السودان جميعه من الكهرباء خاصة ان اراضي السودان كبيرة وشاسعة وممتدة في كل الجهات الاربعة وفي حوجة للكهرباء لجعل المواطن ينعم بها وبفوائدها المتعددة الانتاجية والتثقيفية والترفيهيه والاسكانية فاذا وجدت الكهرباء سوف يستقر اغلب ابناء السودان في اماكن الانتاج والزراعة ولا يحتاج الي القدوم الي الخرطوم طالما توفرت كل وسائل العيشة الكريمة للمواطن .لا تعيروا المصرين اي اهتمام لقد افل نجمهم بقدوم الوعي وعدم الانانية في بلدنا السودان . ومع المدنية

  • اثيوبيا ليست بحاجه الي تصدير كهرباء لمصر السوق الافريقي المجاور موجود ومحتاج مصر في تنافس وسباق مع اثيوبيا علي سوق السودان للكهرباء ومشروع الربط الكهربائي الاخير مع مصر من ضمن اجندة التنافس ومحاربة مشروعنا النووي لانتاج الكهرباء كذلك واعتقد الاثيوبيين شيدو السد مااظن يقلبوا في توصيل كهرباءه الي الداخل عنوان المقال اكبر ممافي فحواه حديث السيد وزير الري المصري امنيات مااكثر ولا اقل،،،، تحياتي لكاتب وناشر المقال،،،