السودان الان

السودان: “وزارة التجارة” تتجه لإقامة تعاونيات من “لجان المقاومة بالأحياء”

باج نيوز
مصدر الخبر / باج نيوز

الخرطوم: باج نيوز
أعلن وزير التجارة والصناعة في السودان، مدني عباس مدني، موافقته المبدئية علي إسناد عمل التعاونيات في الاحياء للجان المقاومة.

واعلن لدى لقائه لجنة مقاومة أم درمان وتجار من منطقة سوق ليبيا، قبوله المبدئي بمقترح لجان المقاومة انشاء تعاونيات بالأحياء السكنية في مناطق البلاد المختلفة.

وقال نادر تبيدي ممثل لجان مقاومة ام درمان في تصريح لـ(باج نيوز) إنهم تقدموا بمقترح لوزير التجارة لتنشيط عمل التعاونيات في الاحياء السكنية على أن يؤول الاشراف والادارة للجان المقاومة، وهو ما رأى فيه الوزير فرصة للعمل علي تخفيف الاعباء علي المواطنين ومحاربة ارتفاع الاسعار بحسبان أن التعاونيات تقدم السلع الضرورية بأسعار مخفضة.

وشدد تبيدي على أن لجان المقاومة تتوافر على الكفاءة والنزاهة ما يمكنها من إدارة هذا العمل الذي كان مستباحا من قبل أفراد النظام السابق، ممن اغتنوا بفضله.

ونوه إلى ان انتشار وتنظيم لجان المقاومة سيسهل مهمة تنفيذ المشروع وبصورة سريعة.

وقال تبيدي ان وزير التجارة أعلن موافقته علي المقترح كاشفاً عن اجتماع يجمع الطرفين بمكتب الوزير يوم الاربعاء للشروع في إنفاذ المقترح.

 

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر موقع باج نيوز

عن مصدر الخبر

باج نيوز

باج نيوز

أضف تعليقـك

تعليقات

  • لا حولة ولا قوة الا بالله … قالوا المؤمن لا يلدغ من جحر مرتان … نفس سياسة التمكين والسرقة كالعهد البائد … وزير تجارة ارجو ايجاد حل جذري وليس مخدر فقط ويزداد المرض تفشياً … رزق الناس ح يبقي بين تاجر جشع او لجنة غير مرغوبة … وبعدين باي منطق تعمل لجان وهيجان انت 3 سنوات وراااااااااااايح .. اشتغل شغلك في كيفية التحكم بالسوق والجشع واردع المخالف ل يخاف من يريد ان يخالف …… المشكلة ما بيم القوانين وجشع التجار فقط . ومن جاء بالفكرة يريد ……

  • سيكون نفس الخطاء المرتكب من سالفيهم
    بحب ان لا يعين شخص إلا بالانتخاب الحر
    مع التاكيد علي نزاهة الانتخاب

  • على طريق الإنقاذ واجرامها
    التعاون لمن يرغب فى الانضمام ما انطبقت عليه شروط العضوية وقيادة التعاون تتم بالانتخاب الحر
    اول ما ابتدأت به الإنقاذ الاستيلاء على أموال الناس بتسليط الجيش على فرض أسعار مزاجية وأحيانا البيع بأنفسهم والاستيلاء على الحصيلة وانا اتحدث عن نماذج واقعية وليس تنظير