اخبار الاقتصاد

الزراعة تعلن عن عجزها في محاربة دودة “الحشد”

صحيفة آخر لحظة
مصدر الخبر / صحيفة آخر لحظة

الخرطوم: أحمد قسم السيد

كشفت وزارة الزراعة والغابات عن إصابات، بمحصولي السمسم والذرة الشامية، بدودة الحشد، في وقت أعلنت الوزارة عن عدم أبدائها أي تحركات من جهتها لمحاربة الآفة القادمة من دولة كينيا، وأعلن مدير وقاية النباتات بالوزارة التوم عباس في حديثه لـ(آخر لحظة) عن انتشار دودة الحشد بمحصولي السمسم والذرة بولايات القضارف، سنار، النيل الأزراق، وأكد عجزهم في مكافحة الآفة مبيناً لعدم توفر المبيدات الكافية بجانب عدم وجود طائرات للرش، في وقت قلل التوم من تأثيرات دودة الحشد على محصولي السمسم والذرة، وتابع قائلاً حتى لو إصابة (50%) من المحاصيل، وأردف بأن الحساب ولد، لافتاً بأن الدودة جديدة على المزارعين، لذلك لا يستطيعون التعامل معها، مما اعتبره التوم سبب تخوفهم منها بجانب أنهم شفقانين على حد تعبيره، وأردف بأنهم لا يريدون إصابة محاصيلهم بشيء من الضرر، قال عباس لأنهم يسعون لركوب البرادو، وأضاف يجب أن يعتبر المنتجون الإصابات زكاة لزراعتهم.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة آخر لحظة

عن مصدر الخبر

صحيفة آخر لحظة

صحيفة آخر لحظة

أضف تعليقـك

تعليق

  • من أهم اسباب إنتشار الآفات والأمراض بخصوص الزراعة في السودان من وجهة نظري هو غياب الحجر الزراعي الداخلي الذي يهتم بحماية البلاد والولايات من تداول الأجزاء النباتية والثمار ومواد الإكثار المصابة بالأمراض والآفات. وهو يعد صمام الأمان وخط الدفاع للمحاصيل الزراعية في البلاد عن طريق رقابة ظهور أي آفة أو مرض في منطقة ما واحتوائها ومراقبتها حتي لا تتمدد في مساحات واسعة. فإذا كان الحجر الزراعي الداخلي مفعلا ومزاولا لمهامه لكان احتوى دودة الحشد الخريفية بعمل كرنتين في مكان ظهورها لأول مرة في البلاد وتلافي إنتشارها وتفادي الخسائر المالية التي ستنفق في المكافحة وتفادي الأثر السالب للمبيدات التي ستستخدم في المكافحة. ولو كان عمل الحجر الزراعي الداخلي فعال لعاشت بلادي واهلنا وبيئتنا بعيدا عن الاسراف في المبيدات الكيميائية إلا للضرورة في عمليات المكافحة.