السودان الان

حمدوك .. تفاصيل زيارة الخليج

صحيفة آخر لحظة
مصدر الخبر / صحيفة آخر لحظة

أكد رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك، على أن مساعدات الأشقاء تساهم في حلحلة الضائقة الاقتصادية، وأن زيارته الأخيرة لكل من السعودية والإمارات تأتي في إطار الإرث المشترك، وقال رئيس الوزراء في مقابلة خاصة مع “سكاي نيوز عربية”، إن زيارته للرياض وأبوظبي تندرج في إطار العلاقة التاريخية المميزة مع الأشقاء، ولبحث سبل تطوير هذه العلاقة، وقد أثمرت عن تفاهمات تساعد في دفع ملفات عديدة إلى الأمام.

الخرطوم : آخر لحظة

وأكد حمدوك أن المساعدات التي حصل عليها السودان تساهم بشكل كبير في معالجة الضائقة المالية التي تمر بها البلاد، واستيراد الضروريات من وقود وقمح وأدوية وأسمدة، وعبّر عبد الله عن طموحه بأن ترتقي العلاقة إلى استثمارات من الأشقاء في السودان الذي يمتلك الكثير من المقومات والإمكانيات.
وفي السياق استمع مجلس الوزراء في اجتماعه الدوري برئاسة د. عبد الله حمدوك أمس، إلى تنوير من رئيس الوزراء حول زيارته لكل من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، وقال وزير الثقافة والإعلام فيصل محمد صالح في تصريحات صحفية إن الزيارة كانت ناجحة ومثمرة لجهة مساهمتها في تعزيز العلاقات الثنائية مع هذه الدول ودعمها لعلاقات التعاون الاقتصادي، مبيناً أن الزيارة ركزت على الجانب الاقتصادي، حيث عقد رئيس الوزراء والوفد المرافق له اجتماعاً مع المستثمرين السعوديين، ناقشوا فيه الأوضاع الاقتصادية، وتلقوا شكاوى من المستثمرين السعوديين حول عدم ثبات السياسات الاقتصادية في البلاد بجانب معوقات قوانين الاستثمار، وقال إن رئيس الوزراء وعد بتذليل كافة العقبات أمام المستثمرين والعمل على إصلاح قوانين الاستثمار، وإزالة كل المعوقات أمام المستثمرين، وأضاف أن الوفد عقد أيضاً اجتماعات على أعلى مستوى في دولة الإمارات ركزت على تطوير العلاقات ودفع آفاق التعاون الاقتصادي بين البلدين، وأوضح فيصل أن نتائج الزيارة كانت إيجابية في مجملها .
وتابع حمدوك في حديثه لموقع سكاي نيوز، قائلاً: “نريد تهيئة بيئة جاذبة للاستثمار في السودان، وسنضع القوانين الكفيلة لطمأنة المستثمرين، وقد بدأنا بإعادة تشكيل الجهة المسؤولة عن الاستثمار، وهو مجلس الاستثمار والتنافسية”، وأشار حمدوك إلى حاجة السودان لاستثمارات في البنية التحتية والقطاع الزراعي، وبأن حكومته تسعى جاهدة لخلق قيمة مضافة في الاقتصاد السوداني، مضيفاً أن إمكانية تحوّل السودان لتصبح السلة الغذائية للعالم العربي وأفريقيا أمر ممكن في حال أحسن استغلال موارد البلاد، وتكاملها مع رأس المال العربي الداعم لذلك.
وتطرق حمدوك لملف السلام، حيث أوضح أن أهم أولويات الحكومة تتمثل بوقف الحرب وتحقيق السلام، معتبراً أن الحركات المسلحة ساهمت كفصيل أصيل في الثورة، وأن حكومته لن تترك أي جهد في سبيل تذليل العقبات للوصول إلى السلام.. وفيما يتعلق بمسألة رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، فقد اعتبرها حمدوك “مفتاح الحل لجميع القضايا”، وتوقع أن يتم رفع العقوبات عن بلاده في فترة زمنية تقل عن عام، وتناول حمدوك في مقابلته كيفية التعامل مع تركة النظام السابق، حيث قال: “لا نملك عصا سحرية لمعالجة تركة 30 عاماً من الفساد، إلا أننا عازمون على تفكيك تركة النظام القديم”، مشددا على أن “العدالة الانتقالية مطلب أصيل وعادل للثورة، ولن يهدأ لنا بال حتى يتحقق ذلك”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة آخر لحظة

عن مصدر الخبر

صحيفة آخر لحظة

صحيفة آخر لحظة

أضف تعليقـك