السودان الان السودان عاجل

ضغوطات دولية لتكوين حكومة انتقالية في نوفمبر المقبل

راديو تمازج
مصدر الخبر / راديو تمازج

طالب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، يوم الثلاثاء ، أطراف اتفاقية تسوية النزاع المنشطة في جنوب السودان ، حل القضايا العالقة لتكوين حكومة انتقالية وفقا للجدول الزمني للاتفاق.

ويأتي هذا في  الوقت الذي تتزايد فيها الضغوطات الدولية على أطراف إتفاق السلام في جنوب السودان لتشكيل حكومة انتقالية في 12 نوفمبر المُقبل.

وقال مجلس الأمن الدولي في بيان تلقى “تمازُج” نسخة منه الأربعاء ، إنه على قيادات الجماعات الموقعة على اتفاق السلام عقد إجتماعات مباشرة وجها لوجه لحل القضايا العالقة للسماح بالتشكيل السلمي للحكومة الانتقالية وفقاً للجدول الزمني المتفق عليه في مايو الماضي بأديس أبابا.

ودعا مجلس الأمن الدولي، الأطراف أيضاً على الإسراع في تنفيذ الترتيبات الأمنية ومواصلة التشاور بشأن مسألة الولايات وحدودها بهدف إيجاد حل.

وحث مجلس الأمن الدولي ، حكومة الرئيس سلفاكير على توفير الأموال التي تعهدت بها في مايو الماضي وتنفيذ اتفاق السلام بطريقة شفافة وخاضعة للمساءلة مع الإستمرار في توفير الأموال.

وطالب مجلس الأمن ، المجموعات الرافضة لاتفاق السلام ، على الالتزام باتفاق وقف الأعمال العدائية ، والسعي الى حل سياسي ، وأن على الموقعين أيضاً الانخراط في المناقشات مع غير الموقعين لإنهاء العنف.

وأكد مجلس الأمن ، دعمه لشعب جنوب السودان ، مشيرا إلى أن اتفاق السلام المٌنشط ، خطوة مهمة لتحقيق السلام والاستقرار في جنوب السودان.

ومن المتوقع أن يقوم وفد من مجلس الأمن الدولي والسلم الأفريقي والإيقاد ، بزيارة جنوب السودان أواخر هذا الشهر ، لممارسة الضغط على أطراف السلام لتنفيذ الاتفاقية.

وأعلنت الحركة الشعبية في المعارضة بقيادة رياك مشار ، والحركة الوطنية الديمقراطية بقيادة لام أكول ، هذا الإسبوع ، مقاطعة لتكوين حكومة إنتقالية في نوفمبر المُقبل ، حال عدم تنفيذ الترتيبات الأمنية وحل مسألة الولايات وحدودها.

 

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر موقع راديو تمازج

عن مصدر الخبر

راديو تمازج

راديو تمازج

أضف تعليقـك