السودان الان السودان عاجل

أول تحرك من مجلس الوزراء عقب اتهام وزيرة الرياضة بالردة

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

أعلن مجلس الوزراء السوداني، في اجتماعه برئاسة عبد الله حمدوك، التضامن مع وزيرة الشباب والرياضة ولاء البوشي، في قضيتها التي رفعتها للمحكمة، مبينا أن الهجوم على الوزيرة تم بسبب سياستها والتي تعبر عن سياسة الحكومة.

وقال وزير الإعلام، فيصل محمد صالح، إن القضية عامة وليست شخصية، موضحا أن مجلس الوزراء وجه وزارة العدل باتخاذ الإجراءات اللازمة لإظهار هذا التضامن.

وأعلنت البوشي عن تحريك دعوى قضائية ضد الداعية الديني ونائب رئيس هيئة علماء السودان، عبد الحي يوسف، عقب اتهامها بالردة، وفقا لصحيفة “المشهد السوداني”.

يوسف، اتهم البوشي بـ”الردة عن الإسلام”، في خطبة الجمعة في العاصمة الخرطوم، واتهمها بأنها “لا تتبع الدين الإسلامي وتؤمن بأفكار حزبها الجمهوري الذي حكم على قائده محمود محمد طه بالردة وأعدم قبل 35 عاما”.

واعتبر الإمام المعروف عنه الآراء المتشددة أن “الحكومة الانتقالية منشغلة بالترويج لقضايا بلا قيمة، من بينها كرة القدم وافتتاح أول دوري نسائي لكرة القدم”.(سبوتنيك)

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر صحيفة الراكوبة نيوز

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

أضف تعليقـك

تعليقات

  • ما هذا الغباء مجلس الوزراء يقف مع احد الخصوم ضد مواطن اذا سيدي القاضي رفعت الجلسة لصالح الوزيرة ،قال حرية سلام عدالة ،اين الحرية واين العدالة ،في نظري الشخصي الحكومة تحاول ان تقضي على فشلها بامور تافهة ماذا تستفيد من دوري نساء ،دائما حدسي لا يخطي موكب ٢١ ،حايكون بداية الكارثة ،بسبب تصرفات الوزراء الصبيانية ،اما شيخ عبد الحي فلهو مناصرين لايستهان بهم ،حكومة كفاوي ما كفاءات…..

  • وماذا يستفيد الشعب من كرة قدم النساء..
    وماذا يجني الشعب من قضية بين ثرية وثري..
    وماذا يجني الشعب من كل هذا الهبل…؟

    الوزيرة لها شعبيتها وللشيخ شعبية ومناصرين..
    تصعيد امورك كهذه يشق البلد ويزيد من تعقد مشاكله..

  • الى السيد حمدوك
    معذرة ولكن البلد وشعبها الطيب الذى دفع دماء شبابها ثمنا
    لاتستحمل تلك المناوشات وفى حد لمى بان الوزراء اكبر من كده ومامن شيمة السودانيين اذا قالوا عنهم يلجوا سرعه للقضاء …كده ح تنسوا الشعب وقضيته ….احسن حل الوزيرة ده تقدم استقالتها او تشيلوها من منصبها لكى تتفرع لهذا الموضوع …لانو لن يخلص فى تلك الفترة التى ينتظرون الشباب حلمهم نبنيها ولكن ياخوفى ماتكون تدميرها ……..يارب ابعد كل العوارض وكل من لايصلح لقيادة البلد يارب ولى من يصلح يارب نرفع ايدينا لك لانو الحال ماشى للاسوء جدا ويقولوا اصبروا الى متى …..السوق ارتفاع زايد المواصلات الناس تحنن ….حسوا بما يحسه الشعب المسكين الوقف معكم وقال عاوزيين تغيير لاتخذلوه لانو شعب ذو ارادة وقوة ودعوات لربه سوف يزيل كل من يقف فى نفس نقطة من كانوا قبله …الضيق والضنك هو الطلع الشعب وفى حد قولى الشباب ….فهلموا ايها الشباب ….وقولوا ارائكم …الى متى …يعنى لو اى حد قال كلمة سوف تقاضونه …..مشكلة والله …واتمنى ان اى وزير يعمل من صميم ماتربى عليه الشعب السودانى الا وهو الدين الحنيف الاسلام فهو خط احمر لايتجاوزه احد
    فعلا كما ذكرت احد نساء الدول الاوربية وقالت السودان مسكين اقول لها صدقتى

  • يا مجلس الوزراء الموقر، إلتفتوا الى قضايا معايش الناس، ودعكم من قشور القضايا التي لا ثمرة منها،
    نخشى أن تنقضي فترتكم الانتقالية بتدوير طاحونة بلا طحين.

    • يسلم فمك

      وياويل الشعب
      مااراه نسواه وقعدوا فى المناصب …وياخوفى من الجاى ….ياااااارب ندى بانك دوما معنا فارجو ان لاتحاسبنا بما يفعلوه غيرنا ولاتسلط علينا باعمالهم

  • دعنا نحتكم للقانون بغض النظر عن المناصب أما التضامن هي منقصة ومستنقع أثين ضد العدالة
    نرجوا ان لا يكون هناك تمييز أمام العداله