اخبار الاقتصاد

اللجنة التمهيدية للصاغة وتجار الذهب: نافذين من العهد البائد وراء تهريب المعدن

باج نيوز
مصدر الخبر / باج نيوز

الخرطوم :باج نيوز

حمّلت اللجنه التمهدية لتجمع صاغة وتجار الذهب النظام البائد نشاط عمليات تهريب المعدن عبر نافذين، وطالبت بتفتيت ما اسمته بشبكات التهريب التى شكلها النظام السابق.

وشدد رئيس اللجنة التمهيدية محمد تبيدي خلال حديثه فى اللقاء التفاكري للجنه التمهيدية لإستعادة الاتحاد اليوم “الأربعاء” على ضرورة إجراء مراجعات لقطاع الذهب و تشديد الرقابة والسماح للشركات بالتصدير وإلزام المصدرين بتوريد حصائل الصادر والاهتمام بالتعدين التقليدي والتمسك بالجوانب البيئية لانتاج الذهب، وأشار إلى أن هناك فساد كبير أصاب القطاع من قبل النظام البائد بارتفاع عمليات التهريب وتخبط سياسات البنك المركزي بشراء الذهب بأعلى من أسعار السوق.

وأعلن تبيدي أن الغرض من تكوين اللجنة التمهيديه لإستعادة اتحاد صاغة وتجار الذهب تحقيق الاهتمام بالعضوية وتبادل الخبرات وتحسين البيئة لإنتاج الذهب وتطوير القطاع وزيادة مساهمته في الاقتصاد الكلي.

وشدد القيادي بقوى إعلان الحرية والتغيير “المصرفي” محمد عصمت، على ضرورة استعادة المنابر النقابية في العمل الحكومي والخاص وقال إن استعادتها تُمثل أكبر ضمان للثورة وأردف “لانقبل بالنقابات الكيزانية وستتم محاسبة الكَوز بالقانون”، وأعلن أنهم قطعوا شوطاً في استعادة النقابات بينها نقابه بنك السودان المركزي ونقابة السكه حديد و التلفزيون قريباً.

وقال عضو اللجنه التمهدية لاستعادة الاتحاد العام للصاغه وتجار الذهب محمد آدم محمدين إن السياسات الخاطئة تسببت في تعامل المنتجين خارج القنوات الرسمية لجهة أن الأسعار منخفضه لديهم مقارنة بسعر السوق الموازي علاوة على عدم توفير الكاش أو قيمة الذهب الذي يتم شراؤه في الوقت المناسب مما يدفع المنتجين مضطرين للتعامل مع جهات خارجية توفر لهم الكاش ولفت إلى أن الفارق في السعر بين الرسمي والموازي كبير يتجاوز ٢٠٠ ألف جنيه للكيلو الواحد.

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر موقع باج نيوز

عن مصدر الخبر

باج نيوز

باج نيوز

أضف تعليقـك

تعليق

  • لولا تلاعب الحكومة السابق ان الذهب سلعة ممكن تكون اهم من البترول فكيف للدولة ان يكون البترول تحت يدها قانونا والذهب لا يكون ؟ يجب ايجاد وسيلة لجعل الذهب في يد الدولة وان المنقبين موظفين لدي الدولة تعطيهم رواتب مجزية + عمولة عند ايجاد كمية محددة منه حتي ينصب الخام منه او النقدي مباشرة في بنك السودان المركزي وهكذا في فترة اقل من السنه سوف نغطي مديونية السودان مقابل الذهب الذي يكون تامينا للعملة وتثبيت سعرها وكذلك نستطيع ان نغذي كل الوزارات من خلاله وسوف نستغني في الوقت الحاضر عن التنقيب والبحث عن البترول فقط نريد قرارات شجاعة كما فعلت اختنا الدكتورة صغيرون وهذا ليس خارج عن النطاق القانوني والديمقراطي