السودان الان

“17” متهماً من جهاز المخابرات ينكرون اشتراكهم في تعذيب وقتل أحمد الخير

صحيفة اليوم التالي
مصدر الخبر / صحيفة اليوم التالي

الخرطوم – مي عز الدين
أنكر (17) متهماً من منسوبي جهاز الأمن في منطقة كسلا اشتراكهم في ضرب وتعذيب وقتل شهيد خشم القربة (الأستاذ أحمد الخير)، أثناء استجوابهم أمس (الثلاثاء) في محكمة أم درمان الأوسط، على خلفية اتهام (41) متهماً من منسوبي جهاز المخابرات العامة أمام قاضي الاستئناف الصادق عبدالرحمن الفكي، وقال المتهم الحادي عشر إنه لم يقم بالمشاركة في أي ضرب أو تعذيب للمجني عليه ولا يعرفه، وذكر أنه كان مكلفاً في ذلك اليوم بتأمين العربات وذهب لإجراء ذلك وكان مشغولاً به.
في ذات الصدد، قال إنه سمع بوفاة المجني عليه في اليوم الثاني ولم يشاهده ولا يعرفه. فيما أشار المتهم الثاني عشر إلى أنه كان يمكث لشرب القهوة آنذاك ومعه متهمان آخران، وفي ذات السياق أنكر بقية المتهمين اتهامهم بالتعذيب والضرب لـ(أحمد الخير) وبقية المعتقلين ونفوا ضربهم لهم، فيما ركز معظمهم على وجودهم في استعراض القوة بعد تعليمات وصلت إليهم، وذكر البعض منهم وجودهم في الصلاة والغداء وفي الدوشكات، وأنكروا تماماً ما حدث في المنطقة وقالوا إنهم لم يدخلوا مكتب جهاز الأمن في منطقة خشم القربة.
فيما قال بعض المتهمين إنهم كانوا يحملون خراطيش موية ولكنهم لم يقوموا بضرب أحد، وقال المتهم الـ(18) إنه كان معهم قائد القطاع في ذلك اليوم وقد قام بالمرور على العربات وبعدها تحركوا، وقال إنه شاهد المجني عليه ولكنه لم يكن يواجه أي مرض وكان معافى تماماً. فيما قال المتهم الـ(21) إنه قاد اللاندكروزر آنذاك ومعه متهمان آخران ولكنه لم يقم بالضرب، فيما ذكر المتهم الـ(25) أنه اشتم رائحة كريهة، وأن أحد المعتقلين أراد الذهاب إلى الحمام ولكنه لم يتعرف عليه إن كان المجني عليه أم لا، وأنكر في ذات الصدد مرض الشهيد، فيما قال المتهم (27) إن التعليمات وصلت إليه بأن يكون الاستعداد (100%).

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة اليوم التالي

عن مصدر الخبر

صحيفة اليوم التالي

صحيفة اليوم التالي

أضف تعليقـك