السودان الان السودان عاجل

ﻧﺬر ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﺑﻴﻦ ﺑﻌﺾ اﺋﻤﺔ ﻣﺴﺎﺟﺪ ﺑﻮﻻﻳﺔ اﻟﺨﺮﻃﻮم وﺣﻜﻮﻣﺔ ﻗﻮى اﻟﺘﻐﻴﻴﺮ

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

ﻻﺣﺖ ﻓﻲ ﺍﻻﻓـﻖ ﻧﺬﺭ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﻗﺎﺩﻣﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﺋﻤﺔ ﺍﻟﻤﺴﺎﺟﺪ ﺑﻮﻻﻳﺔﺍﻟﺨﺮﻁﻮﻡ ﻭﺣﻜﻮﻣﺔ ﻗﻮﻯ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺍﻟﺒﻼﻍ ﺍﻟﺬﻱﺗﻘﺪﻣﺖ ﺑﻪ ﻭﺯﻳﺮﺓ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﻭﻻء ﺍﻟﺒﻮﺷﻲ ﺿﺪ ﺭﺋﻴﺲ ﺗﻴﺎﺭﻧﺼﺮﺓ ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ ﻭﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺤﻲ ﻳﻮﺳﻒ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﺗﻬﺎﻣﻪ ﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﺮﺩﺓ.

ﻭﺩﻋﺎ ﺗﻴﺎﺭ ﺍﻟﻨﺼﺮﺓ ﻭﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ ﺍﻻﺋﻤﺔ ﻟﻠﺘﺼﺪﻱ ﻟﻤﺎ ﻭﺻﻔﻪ ﺑﻤﺨﻄﻂﻋﻠﻤﻨﺔ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﻭﺍﺗﻬﻢ ﻗﻮﻯ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﺑﺎﻟﻮﻗﻮﻑ ﺧﻠﻒ ﺫﻟﻚ.ﻭﻫﺪﺩ ﺗﻴﺎﺭ ﻧﺼﺮﺓ ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ ﻭﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ ﺑﺘﺼﻌﻴﺪ ﺣﻤﻼﺗﻪ ﻋﻠﻰ ﻭﺯﻳﺮﺓﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﻭﻁﺎﻟﺐ ﻣﻦ ﺍﺋﻤﺔ ﺍﻟﻤﺴﺎﺟﺪ ﺗﻮﻅﻴﻒ ﻣﻨﺎﺑﺮﻫﻢ ﻟﻠﺪﻓﺎﻉﻋﻦ ﺛﻮﺍﺑﺖ ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ ﻭﺗﻌﺮﻳﺔ ﻣﺎﻭﺻﻔﻪ ﺑﻤﺨﻄﻄﺎﺕ ﺍﻟﻌﻠﻤﻨﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺗﻬﻢﺑﻬﺎ ﻗﻮﻯ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ.

ﻭﺍﻛﺪ ﺍﻟﺘﻴﺎﺭ ﻓﻲ ﺑﻴﺎﻥ ﺗﺤﺼﻠﺖ ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ ﻋﻠﻰ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻨﻪ ﺍﻥ ﺍﻻﺋﻤﺔ ﻟﻦ ﻳﻠﺘﻔﻮﺍ ﻷﻱ ﻗﺎﻧﻮﻥﻳﺴﻦ ﺍﻭ ﻣﺮﺳﻮﻡ ﻳﺼﺪﺭ ﻟﺘﻜﻤﻴﻢ ﺃﻓﻮﺍﻫﻬﻢ ﺍﻭ ﺍﻟﻮﺻﺎﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﺧﻄﺒﻬﻢ، ﻭﻓﻲ ﺗﻌﻠﻴﻘﻪ ﻋﻠﻰ ﺑﻼﻍﺍﻟﺒﻮﺷﻲ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺒﻴﺎﻥ ﺍﻥ ﺍﻟﻠﺠﻮء ﻟﻤﺼﺎﺩﺭﺓ ﺁﺭﺍء ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺑﺎﻟﺒﻼﻏﺎﺕ ﺍﻟﻜﻴﺪﻳﺔ ﻭﺍﻟﺘﻬﻢ ﺍﻟﻤﻠﻔﻘﺔﻫﻮ ﺣﻴﻞ ﺍﻟﻌﺎﺟﺰﻳﻦ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻘﺎﺭﻋﺔ ﺑﺎﻟﺤﺠﺔ ﻭﺇﻗﻨﺎﻉ ﺍﻟﻨﺎﺱ، ﻭﺍﺗﻬﻢ ﺍﻟﺒﻮﺷﻲ ﺑﺎﻟﻤﺘﺎﺟﺮﺓﺑﺸﻌﺎﺭ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﻭﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻣﻪ ﻛﺸﻌﺎﺭ ﻣﺰﺍﻳﺪﺓ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻟﻴﻨﺘﺼﺮﻭﺍ ﺑﻪ ﻓﻲ ﻣﻌﺘﺮﻛﺎﺗﻬﻢﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺣﺴﺐ ﺍﻟﺒﻴﺎﻥ.

ﻭﺍﺭﺩﻑ: ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻳﺪﻋﻮﻥ ﻧﻀﺎﻻً ﺭﺩﺣﺎً ﻣﻦ ﺍﻟﺰﻣﺎﻥ ﺿﺪ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺎﺕ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻀﻴﻖﺑﺎﻟﺮﺃﻱ ﺍﻵﺧﺮ ﻭﻓﻖ ﻗﺎﻧﻮﻥ ﺗﻀﻌﻪ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﺳﻠﻄﺘﻬﺎ، ﻟﻢ ﺗﺴﻘﻂ ﺑﻌﺪ ﺳﻴﺎﺳﺎﺕ ﺗﻜﻤﻴﻢ ﺍﻷﻓﻮﺍﻩﻭﺇﻥ ﺃﺭﺍﺩﺕ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺮﺓ ﺃﻥ ﺗﻀﻊ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻬﻬﺎ ﺍﻟﻘﺒﻴﺢ ﻣﺴﺎﺣﻴﻖ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ .

ﻭﺗﻤﺴﻚ ﺗﻴﺎﺭ ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ ﺑﺎﻻﺗﻬﺎﻣﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻭﺟﻬﻬﺎ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺤﻲ ﻟﻠﺒﻮﺷﻲ ﻭﺍﺭﺩﻑ:ﺍﻟﺮﺩ ﻋﻠﻰ ﺃﻫﻞ ﺍﻷﻫﻮﺍء ﻭﺍﻟﻀﻼﻝ ﻭﺑﻴﺎﻥ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﻤﺠﺮﻣﻴﻦ ﻭﻓﻀﺢ ﻣﺨﻄﻄﺎﺕ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﻘﻴﻦﻭﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻋﻦ ﻣﻘﺪﺳﺎﺕ ﺍﻟﺸﺮﻉ ﻭﺛﻮﺍﺑﺖ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻭﺍﻷﻣﺮ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﻭﺍﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻨﻜﺮ ﻣﻦﺃﻭﺟﺐ ﻭﺍﺟﺒﺎﺕ ﻭﺭﺛﺔ ﺍﻷﻧﺒﻴﺎء ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎء ﻭﺍﻟﺪﻋﺎﺓ ﻭﻛﻞ ﻣﺘﺼﺪﺭ ﻟﻠﺨﻄﺎﺑﺔ ﻭﺍﻹﻓﺘﺎء ﻭﻧﺸﺮﺍﻟﻌﻠﻢ.

ﻭﻟﻔﺖ ﺍﻟﻰ ﺍﻥ ﻭﺯﻳﺮﺓ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﺗﻘﻮﻡ ﻋﺒﺮ ﻭﺯﺍﺭﺗﻬﺎ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﺃﺟﻨﺪﺓ ﻗﻮﻯ ﺇﻋﻼﻥ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﺍﻟﺘﻲ ﺳﺮﻗﺖ ﺛﻮﺭﺓ ﺍﻟﺸﻌﺐ، ﻭﺍﺗﻬﻢ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻘﻮﻯ ﺑﺎﻟﺴﻌﻲ ﺇﻟﻰ ﺗﻐﻴﻴﺮﻫﻮﻳﺔ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﺗﻐﺮﻳﺒﻪ ﻭﻧﺸﺮ ﺍﻟﻌﻠﻤﻨﺔ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ ﻭﺍﻟﺴﻠﻮﻛﻴﺔ ﻋﺒﺮ ﺍﻷﻧﺸﻄﺔ ﻭﺍﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎﺕﺍﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﺍﻟﺒﻌﻴﺪﺓ ﻋﻦ ﻫﻮﻳﺔ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ ﻭﻏﻴﺮ ﺍﻟﻤﺘﺴﻘﺔ ﻣﻊ ﺩﻳﻨﻪ؛ ﻭﺩﻟﻞ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﺒﻮﺷﻲ ﻟﺪﻭﺭﻱ ﻛﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ ﻟﻠﺴﻴﺪﺍﺕ ﻭ ﺍﺗﻬﻢ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮﺓ ﺑﻨﺸﺮ ﺍﻟﻜﺮﺍﻫﻴﺔ ﻭﺗﺤﺮﺽﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺨﺎﻟﻔﻴﻦ ﺑﺎﻧﻔﻌﺎﻝ ﻭﻫﻴﺎﺝ ﻏﻴﺮ ﻣﻨﻀﺒﻂ ﻋﻠﻰ ﺻﻔﺤﺘﻬﺎ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﻔﻴﺴﺒﻮﻙﻭﺍﺿﺎﻑ: ﻭﺻﻔﺖ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺑﻜﻠﻤﺎﺕ ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻹﺩﺍﻧﺘﻬﺎ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴًﺎ. (الجريدة)

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر صحيفة الراكوبة نيوز

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

أضف تعليقـك

تعليقات

  • الحمد لله أن جعلنا مسلمين، ياأخوانا لوأخدنا الموضوع بالمنطق المجرد فهل هذا وقت كرة قدم حتي ولو للرجال السودان حاله مزري من جميع النواحي فهلا اهتممنا بالأولويات

  • اي امام تابع للنظام القديم لو اثار الفتنة
    طوالي يشيلوه ويسجنوه
    ديل مهمته ارشاد الناس والدعوة الى التسامج لا الى الفتن
    بعضهم تجار دين
    لا مكان لهم في المنابر

  • اضربوا العملاء والخونة والملحدين والمنافقين بيد من حديد.عهدنا مع الله تعالي ان يدخل هؤلاء جحورهم

    • * أشهد الله الذى لا إله غيره أن معظم الكيزان و الإسلامويين فى السودان عملاء و خونه للوطن و اضروا بالدين.
      * انا متابعك يا كوز يا جداده يا نتن. لعنة الله عليك فى الدنيا و الآخره. لعنة الله عليك و على الكيزان أجمعين صباح مساء ما شرقت الشمس و ما غربت و إلى يوم الدين.
      تفو عليك و على عبدالحي الدجال يا مخنسين
      كلاب ياخي,,,

      • للاسف الشديد يا شيخ ادريس وياحبيببنا Mohamed
        انتم الان تعكسوا صوره مصغره عن بلد كبييييير
        ومن خلال هذه الصوره تري مدي الفرقة والكراهية في نفوسنا علي بعضنا
        ان لم يوحدنا حبنا للوطن ونحترم بعضنا بغض النظر عن ارائنا… ف علي الوطن السلام
        ولن يوجد قاضي يستطيع ان يحكم في مثل هكذا قضايا فهذه قضية وطن كامل
        وليس احد مشايخنا او وزرائنا او رؤسائنا يستطيع ان ينتصر لنفسه
        سيهذم الجميع والخاسر وطن بأكمله
        يجب ان نبدأ موسم العوده للعقول

      • لازم يكون في ادب الحديث عن رجال الدين وايش السب والدعاء وأن شاء الله لك نصيب منها .وايش بتاجروا بالدين والكلام الفارغ السممتو بيهو سمعنا .ليه يخافون من مين عشان بتاجروا بالدين وليه عقولكم جامده كالصخر والحق يقال الكوره مابتناسب البنات .والله انتو الغافلين عاوزيين تغيروا السودان ودينو بآراء واشياء اصلا مابتنفع المسلمين في شي بالعكس هدامه للادب والدين والحياء وعادات وتقاليد سماء.الله يعين وينص ر الحق وينشر العدل في جميع أنحاء العالم امين

      • انت هسي لعنت ناس عينتهم بشخوصهم كشيخ عبدالحي فابشر بلعنة الله لك إن كانوا لا يستحقونها وهو وحده من يعلم ذلك
        بس ما تتفق معاي انو اغلب وزراء الحكومة الحاليه خاصة الشباب حماسهم زايد اكتر من اللازم وبدل يشتغلوا لإصلاح الحال اشتغلوا هتاف وبرامج هايفه