السودان الان السودان عاجل

لقاء خاص في باريس يجمع حمدوك بـ عبد الواحد نور ومصادر تكشف عن زيارة مرتقبة لرئي الحكومة الانتقالية الى اثيوبيا

غرفة الاخبار
مصدر الخبر / غرفة الاخبار

التقى رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك بالعاصمة الفرنسية باريس، في وقت سابق الأحد،زعيم حركة تحرير السودان المتمردة، عبد الواحد نور فيما يتقع اليوم الاثنين ان يلتقي الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في زيارة يشارك في تشييع جثمان الرئيس الفرنسي، جاك شيراك .

وتفصيلا  أجرى رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، مباحثات مع زعيم حركة تحرير السودان المتمردة، عبد الواحد نور، في “لقاء غير رسمي” بالعاصمة الفرنسية باريس، الأحد.

جاء ذلك في بيان صادر عن محمد عبد الرحمن الناير، المتحدث باسم حركة تحرير السودان/ جناح عبد الواحد نور، المتمردة في إقليم دارفور (غرب).

وقال “الناير”: عُقد الأحد “لقاء غير رسمي” بين حمدوك وعبد الواحد، بالتنسيق مع وزارة الخارجية الفرنسية.

وأضاف أنهما تبادلا الرؤى حول أسباب الصراع في السودان، وجميع القضايا السودانية، وكيفية مخاطبة جذور الأزمة، لا سيما قضايا التغيير والحرب والسلام واستكمال الثورة وبناء الدولة.

وحكومة حمدوك، الذي أدى اليمين الدستورية في 21 أغسطس/ آب الماضي، هي الأولى منذ أن عزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل/ نيسان الماضي، عمر البشير من الرئاسة (1989: 2019)، تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية.

وأضاف “الناير” أن حركة عبد الواحد أكدت تمسكها بالتغيير الشامل والسلطة المدنية الكاملة، وتصفية نظام المؤتمر الوطني (الحزب الحاكم سابقًا) وكافة مؤسساته ومحاكمة رموزه.

وحركة تحرير السودان/ جناج نور هي إحدى أكبر ثلاث حركات تقاتل القوات الحكومية في دارفور منذ 2003، بجانب حركتي العدل والمساواة، بقيادة جبريل إبراهيم، وتحرير السودان/ جناح مني أركو مناوي.

وتابع أن الطرفين اتفقا على مواصلة اللقاءات غير الرسمية وتبادل الرؤى حول الطرق الكفيلة بحل الأزمة الوطنية، واستكمال أهداف الثورة.

ومن المقرر أن تبدأ الحكومة، في 14 أكتوبر/ تشرين أول المقبل، مفاوضات مع الحركات المتمردة في دارفور، وكذلك ولايتي جنوب كردفان (جنوب) والنيل الأزرق (جنوب شرق)، حيث تقاتل الحركة الشعبية لتحرير السودان/ جناح الشمال، منذ 2011، القوات الحكومية.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب من السلطات السودانية بشأن ما ورد في بيان حركة تحرير السودان/ جناح عبد الواحد نور.

في غضون ذلك كشفت مصادر خاصة عن زيارة مرتقبة لرئيس الحكومة الانتقالية الدكتور عبدالله حمدوك الى اثيوبيا خلال شهر اكتوبر المقبل في اول زيارة له عقب توليه المنصب الجديد.
وقالت المصادر ان حمدوك سيزور العاصمة الاثيوبية بيتاريخ 10 اكتوبر من اجل المشاركة في عيد القوميات الاثيوبية ومن ثم اجراء لقاءات رسمية مع الجانب الاثيوبي.

في سياق متصل , أبدت الحكومة الاثيوبية استعدادها لاستقبال وفد الدبلوماسية الشعبية السودانية تزامنا مع زيارة حمدوك لاثيوبيا.

الجدير بالذكر ان العاصمه الاثيوبية اديس ابابا استضافت الاسبوع المنصرم الملتقي الاقتصادي السوداني الاثيوبي المشترك الذي نظمه مجلس الاعمال السوداني الاثيوبي المشترك .كما تم تكريم رئيس الوزراء الاثيوبي والمبعوث الخاص لرئيس الوزراء الاثيوبي السفير محمود درير بجانب السفير الاثيوبي بالخرطوم في حفل بهيج بسفارة السودان باثيوبيا .

 

عن مصدر الخبر

غرفة الاخبار

غرفة الاخبار

أضف تعليقـك