اخبار الاقتصاد

مشكلة المواصلات تراوح مكانها بالخرطوم

الخرطوم: أحمد الإمام
يشكو مواطـــــــــــــــــــــنو ولايــــة الخرطــــــوم من استمـــــرار أزمـــــــة المواصــــــــــلات وعزا سائق المركبة العامة بموقف الاستاد بالخرطوم عبدالرافع حسونة لـ(السوداني) المشكلة لارتفاع أسعار الاسبيرات وتكلفة الصيانة فضلاً عن الاختناق المروري الذي تسببه العربات الخاصة مما يتسبب في إهدار الزمن ، وقال: المسافة من منطقة الحاج يوسف إلى الخرطوم كانت في السابق تستغرق أقل من نصف ساعة ، الآن وبسبب الازدحام تستغرق ثلاث ساعات، لهذا السبب يفضل عدد كبير من سائقي البصات العمل في الخطوط التي تقل فيها الاختناقات المرورية في أطراف الخرطوم . وأضاف أن هناك ارتفاعاً في أسعار قطع الغيار وزيوت المحركات بصورة خرافية ، مؤكداً جاهزيتهم للجلوس مع المسؤولين وطرح مشكلاتهم وآرائهم لحل هذه المشكلة .
وقال سائق البص زهير عبدالله إن مشكلة المواصلات سببها كثرة أعطال البصات مما يحدث ندرة في المواصلات داخل المواقف ، مشيراً إلى أن حل المشكلة يتم بتوفير عدد كبير من البصات واستمرار صيانتها بشكل دوري لضمان انسياب العمل في ترحيل ونقل المواطنين.
وقالت المواطنة فاطمة أحمد أن مشكلة المواصلات سببها الرئيس غياب الرقابة من الجهات المسؤولة، والتي جعلت سائقي المركبات يتحكمون في التعرفة وفي عدم الانتظام بالمواقف والوقوف خارج النمرة وتقسيم الخط الواحد إلى خطوط متعددة وبتعرفة مختلفة، وقالت إن المواطنين لا يحتجون لأنهم يريدون الوصول إلى وجهتهم بأي ثمن.
وقال المواطن معتزعثمان لـ(السوداني) إن مشكلة المواصلات تتسبب فيها عوامل كثيرة تعمل مجتمعة لاستفحالها شوارع ضيقة وازدحام غريب وندرة في البصات وتحرير أسعار التذاكر وغياب للجهات المسؤولة .
ويرى أن الحل هو تحسين الطرق وتحديد مسارات لخطوط المواصلات يلتزم بها سائقو المركبات ومساءلة المخالفين وتحديد فئات التذاكر والتي تحد من تلاعب أصحاب الحافلات بالتعرفة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة السوداني

عن مصدر الخبر

صحيفة السوداني

صحيفة السوداني

أضف تعليقـك

تعليق

  • معقولة حكومة التكنوقراط لها اكثر من شهر ولم تحل اي معضلة على ماذا يشير ذلك يا الله ؟ هل هي الاخرى فاشلة تكون مصيبة ؟

    المفروض تكون حلت ولو مشكلة واحدة للمواطن ، على يجب ان تكون هناك وفرة للوقود او الخبز او العلاج وهو السبب الذي من اجله خرجت الثورة؟
    فهل ذلك دليل عدم كفاءة حكومةالتكنوقراط المدنية ؟