السودان الان السودان عاجل

السفير البريطاني : لا توجد مؤشرات في الواقع تقول بوجود تغيير ثوري في السودان

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

قال السفير البريطاني بالخرطوم عرفان صديق إن التغيير في السودان قد حدث ولكن كثيرين لا يعلمون عما يجري في السودان، حتى الآن في الواقع وعلى حسب علمي من الزملاء في لندن؛ بالنسبة للمشاورات مع البرلمان البريطاني هناك أناس يشكون في التغيير، لذلك أنا قلت نحن موجودون هنا في السودان وعلى علم أن التغيير فعلاً هو تغيير حقيقي.

وأضاف بحسب صحيفة السوداني – على الحكومة السودانية والشعب السوداني أن يقنعوا العالم كله، كيف ذلك؟ بتنفيذ السياسات؛ بتغيير أسلوب الحكم، فحتى الآن لا توجد مؤشرات كثيرة على الأرض بأنه يوجد تغيير ثوري، وعندما نرى هذه التغييرات ممكن تكون هناك ثقة أكثر من الغرب والحكومة الأمريكية.

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر صحيفة الراكوبة نيوز

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

أضف تعليقـك

تعليقات

  • معلّم”رياضيات”باكستانى قالوا كان بيدرِّس فى مدرسه قديمه شلعها انقاذى من خريجينا نكاية فى زملاؤه ومدرسينا..و اصرّ يقلِبا شارع.الباكستانى كان مفتون بالشعب البريطانى ومعجب بكل من يلبس زي الانجليز او ينتعل احذيتهم او يتصرف مثلهم او يتكلم لغتهم بطلاقه..كان دائما يردد ويقول عن اى شخص او اى شىء يري انه يدخل فى محيط اعجابه بذلك السلف اللى كان فى السودان: British People used to do this, they must be kurekt;”British People used to say this, they must be “kurekt..اها دلحين رايكم شنوو فى صدقية مقولة سفير بلاط الامبراطوريه (اللى يظن البعض شمسها غربت.. طبعن لاكين اشعتها الى اليوم”ساطعه”بدليل ان سفراءها اصبحوا من غير بنى السكسون الاصليين وبيكّلّموا لغة الضاد فصحى وسودانيه كمان..بُصّو شوفو سعادة السفير آل ايه”لا توجد مؤشرات كتيره تؤكد على حدوث تغيير فى السودان”).. ما تفتكرو يا جماعه ان سعادتو اداكم شى من الحكمه وفصل الخطاب..ما تفتكرو ان التغيير دا يلزمو عودة بعض من القدامى (who were always kurekt)من امثال ريجنالد بوابة النصر..و “هَدَلstone) و سيرجيمس ونيوبولد(المات قبل تسييرو رغم استحقاقو اللقب) و الكان”بريدِن وبراون وثيوبولد”. (ايه رايكم فى جمال هكذا Alliteration)

  • واللّه، كلامه لصحيح!!!!!

    ما الذي تغير؟؟؟؟؟لا شيئ يُذكر حتي الآن…..إن الدول الغربية عموماً، لعلي دراية بمن هم الحكام الفعليين للبلاد، وما هي الإتهامات الموجهة إلي بعضهم، هذا إضافة إلي أن الإرهابيين الذين تسببوا في عزلة البلاد الدولية، والمطلوبين للعدالة الدولية لا يزالون يسرحون ويمرحون…..لقد وضعت أمريكا شروطها الخمسة لرفع السودان من قائمة الإرهاب، وهي:
    1- إحترام حقوق المرأة.
    2- تكوين لجنة مستقلة للتحقيق في مجزرة القيادة في 3 يونيو.
    3- التأكيد علي ضرورة عدم الإفلات من العقاب.
    4- إحلال السلام الشامل والمستدام في كل السودان.
    5- إحترام حقوق الإنسان.
    دي هي الشروط والتي سوف يتم التعامل معها كحزمة وأحدة تخضع للتحقق من قِبلهم للتأكد من أن كل شرط قد تم تنفيذه.

    لقد أمر حمدوك بتكوين لجنة التحقيق، إلا أنه قد منحها فترة ستة شهور لرفع تقريرها، ودي مدة طويلة جداً…..

    وبرضك موضوع تحقيق السلام حيحتاج زمن ليس بالقصير، الأمر الذي سوف يُؤخر إتخاذ أي قرار لرفع البلاد من قائمة الدول الراعية للإرهاب…..

    يجب علينا الإسراع في كنس كل الإرهابيين الذين دمروا الوطن، إلي أعفن مزبلة عرفها التاريخ، وتسليم كل المطلوبين للعدالة الدولية، محاسبة كل الذين شاركوا في فض الإعتصام مع التأكد علي عدم الإفلات من العقاب، وبعد كده، نقول ليهم عوك عشان يحذفونا من دول الإرهاب.

  • تصريح في غايه الخطوره. سفير بريطانيا كان من المداومين لساحة الاعتصام.
    وبعد مجزرة القياده اعلن ادانته لتلك المجزره وتم استدعائه من قبل سيئ الذكر
    المجلس العسكري وافصح العسكر عن عدم
    رضائهم لتصريحاته.
    السفير البريطاني لا يتحدث عن فراغ فهو متابع لما يجري في السودان ويدرك ان الكيزان لازالوا مسيطرين علي مفاصل الدوله .علي الحاج. غندور صحافة الكيزان واعلامهم وصحفيي الغفلة مازال صوتهم الاعلي في بلادنا.
    تصريح السفير معناه ان اسم السودان سيظل في قائمة الدول الراعية للارهاب
    ولن يتم الغاء الديون حتي يتم ازالة الكيزان واعلامهم وكتائبهم الارهابيه .. من الدوله السودانيه. وحل النقابات والمنظمات التي يسيطر عليها تنظيم الاخوان اللعين.
    الحكومات الغربية تظن ان في الامر خدعه يتربص الكيزان بنا حتي يتم رفع الديون وإزالة اسم السودان من قائمه الارهاب ثم ينقضوا علي السودان ويعودوا لحكم السودان مرة اخري.
    اتمني ان يجتمع السفير البريطاني بحمدوك ويبلغه تحفظات العالم حول ما يجري في السودان حاليا.