السودان الان السودان عاجل

حوار مع عضو المجلس السيادي رجاء نيكولا عبد المسيح تحدثت عن زيارة كوبر وانتماءها الحزبي و لقاءها برموز النظام القديم وامكانية تنازلها عن مقعدها في السيادي

غرفة الاخبار
مصدر الخبر / غرفة الاخبار

الانتباهه – حوار : عبدالرؤوف طه
لم يكن متوقعاً تسمية شخصية قبطية او مسيحية بالمجلس السيادي، سيما في ظل الصراع الذي احتدم بين العسكريين وقوى الحرية والتغيير حول العضو رقم (11) بالمجلس السيادي، بيد ان مياهاً كثيرة قد جرت تحت الجسر جعلت من القانونية رجاء نيكولا عبد المسيح عضواً بالمجلس السيادي، وهي لم تكن مألوفة للجميع باستثناء العاملين في حوش وزارة العدل التي تعمل بها مستشارة قانونية، واختيارها وجد قبولاً واسعاً من الشارع، وقالت ان الاختيار يمثل تأكيداً على حق المواطنة لغير المسلمين، ونفت بشدة انتماءها لاي كيان سياسي، وذلك من خلال هذا الحوار الخاطف الذي أجرته معها (الإنتباهة) أمس:
كيف تمضي الأوضاع داخل المجلس السيادي ومستوى التفاهم بين العسكر والمدنيين خاصة في ظل الاخبار التي تشير لوجود خلافات مكتومة؟
ــ تمضي الاوضاع بيننا وبين المكون العسكري بالمجلس السيادي بتناغم وانسجام تام والعمل بروح الفريق الواحد.
ولكن عضو المجلس محمد الفكي سليمان والمتحدث باسمه قال ان هنالك عدم تفاهم يتمثل في حجب المعلومات؟
ــ لا… وهو أكد أنه صرح بأن هناك بعض المعلومات غير معروفة لدينا.
لماذا؟
ــ لأن المكون العسكري بالمجلس السيادي انبثق من المجلس العسكري الانتقالي الذي كان يتفاوض مع (قوى الحرية والتغيير)، وبالتالي هناك معلومات غائبة عننا نحن المدنيين في المجلس السيادي.
هل يتم تنويركم بالمعلومات الغائبة عنكم؟
ــ نعم فعلاً نورنا بكثير من المعلومات ومازالوا يفعلون.
كنت حريصة على زيارة سجن كوبر والتقيت رموز النظام السابق.. ما السر في ذلك؟
ــ زيارتنا لسجن كوبر كان الغرض منها طمأنة الشارع السوداني بأن هناك معتقلين بالسجن.
كيف وجدتِ رموز النظام السابق بالسجن؟
ــ وجدناهم في صحة جيدة، كما اطمأننا على أحوالهم الصحية، وأنهم يتلقون الحد الأدنى من العناية.
المجلس السيادي بلا أعباء وليست لديه خريطة واضحة.. كيف تنظرين لهذا الاتهام؟
ــ كمجلس سيادي العكس هو الصحيح، وأعتقد كانت ومازالت لديكم تغطية كاملة لأعمالنا.
حدثينا عن أسباب اختيارك للسيادي، فهنالك من يقول إن اختيارك لتمثيل الاقباط وليس بناءً على معيار الكفاءة؟
ــ تعييني ليس دعماً لطائفة معينة.
ولكن يوصف بأنه تمثيل للاقباط؟
ــ ليس دعماً لطائفة، بل هو تأكيد لحق المواطنة لغير المسلمين.
عفواً لكن هي المرة الأولى التي يتم فيها تمثيل الاقباط على مستويات عليا بالدولة؟
ــ اختياري تأكيد على مبادئ الثورة في وجوب تحقيق العدالة والمساواة وإرساء قيم التعايش الديني.
اذا طلب منك التنازل عن مقعدك لصالح الحركات المسلحة.. هل ستفعلين؟
ـ هذا حديث سابق لأوانه، ولكن إذا استدعى الأمر لن
أبخل على السودان بشيء.
كنتِ متفاجئة باختيارك للمجلس السيادي بحسب ما تواتر من انباء؟
ــ تحقيقاً للعدالة التي نادت بها الثورة كنت أتوقع ترشيح اي سوداني مسيحي لمجلس السيادة، وليس بالضرورة شخصي الضعيف.
هل لديك انتماء سياسي؟
ــ ليس لدي أي انتماء سياسي.
هل كنتِ جزءاً من الثورة السودانية؟
ــ كنت كأية مواطنة اتابع ما يقوم به أبناؤنا في الشارع.
تاريخياً عُرف الأقباط بالنأي عن السياسة الا قليل منهم؟
ــ هذا ليس حقيقياً ومجافٍ للواقع.
بمعنى أوضح هل الأقباط لديهم وجود في المشهد السياسي؟
ــ هناك كثير من الأقباط الذين شاركوا في السياسة ماعدا في الثلاثين سنة الأخيرة من سنوات حكم السودان.

عن مصدر الخبر

غرفة الاخبار

غرفة الاخبار

أضف تعليقـك