اخبار الاقتصاد السودان الان السودان عاجل

تبنى فكرة المغتربين السودانيين ..وزير المالية يعلن عن فتح حساب لوديعة (من أجل الوطن)

غرفة الاخبار
مصدر الخبر / غرفة الاخبار

 

وافق وزير المالية الدكتور  إبراهيم البدوي على تبني فكرة الوديعة التي أطلقها عدد من من أبناء السودان بالخارج  لصالح الوطن.

وثمن الدكتور ابراهيم مبادرة الشعب السوداني لدعم الاقتصاد، وقال: “إن البلاد في أمس الحاجة لتضافر جهود جميع أبناء الشعب السوداني بمختلف مكوناتهم، وفي شتى المجالات من أجل النهوض بها، وجعلها في مصاف الأمم المتقدمة”.

وأعلن عن  فتح حساب للوديعة الدولارية باسم وزارة المالية، ويحفظ في بنك السودان لدعم الإقتصاد الوطني، على أن تسترد الوديعة لصاحبها بعد 3 سنوات، وأشار إلى  انه سيتم الإعلان عن رقم الحساب في جميع وسائل الإعلام.

عن مصدر الخبر

غرفة الاخبار

غرفة الاخبار

أضف تعليقـك

تعليقات

  • قالوا جماعة سودانيين مشوا ماليزيا لجمع تبرعات لكارثة حلت بالسودان قابلوا وزير عشان يتبرع …الوزير قال ليهم السودان ما محتاج عشان انا اتبرع شوفوا الاحياء الراقيه في ماليزيا معظمها حقت سودانيين كيف نتبرع ليكم ….منو السوداني البقدر يشتري في ماليزيا لو ما كان كوز ….اول حاجة جيبوا حقنا المنهوب و لو قصر” عشاء البايتات” بتمها ولو يبيع طاقتو

  • خلاص ضاقت بقيتوا تلحقونا في الغربة بالله عليكم دي شغلة اول مرة اشوف اقتصادة يرفعو من المغترب 🤤😥

  • يا وزير المالية نحن نحب الوطن ولا بديل غيره العهد البائد سرق اعمارنا واموالينا دون مقابل نثق فيكم ونعاهدكم الوفاء ملكونا ثقتكم باعفاء جمركي لسيارة واحدة فقط وانظروا ماذا نحن فاعلون وليكن ذلك مربوطا بتحاويلنا في الحساب المقترح

  • المغترب يحتاج إلى إعادة الثقة مع الحكومة ، نحن في بلاد الغربة لأكثر من عشرين عاماً وحتى اللحظة لم يقدم لنا جهاز شؤون المغتربين إي خدمة مقابل ما ندفعه من ضرائب وزكاة ورسوم خدمات وخلافه ، بل بالعكس نجد المعاكسات والمماطلة وسوء المعاملة عند حضورنا في الإجازات ، ياوزير المالية أعد إلينا الثقة المفقودة وأبشر بالخير ، قدم السبت تلقى الأحد ، الغالبية منا لديها أسر بالسودان ، أمنحنا إعفاءات لإستيراد سيارة واحدة في العمر معفية من الجمارك .

  • عن اي حكومة يتحدث هذا الوزير ?!!
    كما في كل التعليقات ان يم يتم تنظيف الوزارت ومؤسسات الدولة من اللصوص فلن يجدي اي دعم مهما كان !
    وان لم تستطيعالحكومة الجديدة ورئيس وزراؤها كنس مسؤلي النظام البائد فهذا يعني انه ليس هناك اي تغيير يدعوا المغتربيين للدعم !
    تريد الدعم والوقوف معكم عليكم باداء واجبكم تجاه النظام السابق الا واكلو ناركم !

  • اين اموال النظام السابق اليست فى البنوك الخارجيه لماذا لا تريدون استرجاعها والله لو رجعت هذه المبالغ لما استجديتم المغتربين الذين دفعوا دم قلبهم وتم سلبهم منها وانتم تعرفون من ولكن لسبب ما لا تريدون استرجاع المبالغ المنهوبه وهى حق للسودان وتبنى السودان ودول الجوار كمان ولكن اين القرار القوى باسترجاعها يا حكومة السودان

  • يا وزير المالية المغتربين دفعوا دماء قلوبهم عبر جهاز المغتربين امشو شوفوا اين ذهبت تلك الأموال ولمصلحة من ذهبت؟

    انها أموال لو وظفت للدولة ولخدمات الوطن لما كانت هناك أي مشاكل لكن لقد سلبت تلك الأموال واستفاد منها اهل نظام الإنقاذ اللصوص جميعا لقد بنوا بها عماراتهم وامتلكوا بها عقاراتهم لان كل كوز تجده من اصبح من الأغنياء من اين لهم بتلك الثروات يا وزير المالية والشغلة لا تحتاج لبينات هاهي أموال الدولة في جيبوهم ؟؟؟؟

    المغترب لن يدفع لكم فلس لانه اصبح هو الاخر مفلس وتعلمون ما حصل للمغتربين في السنوات الأخيرة ومعظمهم رجع للسودان كما اتى آلا القليل منهم ؟؟؟؟؟؟؟

    الدولة فقيرة والعاملين بها افقر للأسف الشديد وليس لديهم وزاع ديني جميعا ضعاف النفوس امام المال ولا رغيب على أموال الدولة ..
    اين ذهبت الأموال التي دفعها المغترب للدولة عبر جهاز المغتربين ؟؟؟؟؟ ظل المغترب يدفع دم قلبه سنوات دون ان يرى تلك الأموال في الخدمات العامة للدولة ؟ ذهبت لجيوب الحرامية امشي اسال عنها يا وزير المالية اين تذهب ضرائب المغتربين ؟؟ وفي السفارات ؟؟؟؟؟

  • قبل هذا أنصفنا نحنا مطحونيين طحن من الحكومات السابقة دول المغرب العربي تمنح مواطانيها تسهيلات حتى السيارات بدون جمارك ناهيك عن أثاث المنزل الآن جمارك السيارات لنا من 150 % الى 200 % وتجي تقول دولار الكرامة مدخراتنا كلها للبلد وهاك طبق :-
    1 – حل جهاز المغتربين . 2 – جعل مكانه مستشفى للمغتربين مساهمة . 3 – وضع رسوم معقولة لكل الشرائح و بالعملة الصعبة نقوم بدفعها من خلال صرافات داخل المطار ( منها نضمن دخولها خزينة الدولة ولمحاربة الفاسدين بالجهاز ) . يلا ورينا شطارتك .

  • الكلام جميل وكم نسعد بذلك وهناك سؤال مشروع لكل لخوتكم المهضوم حقوقهم بالغربه بمختلف الاعمار وطول السنين وكم قمنا ودعمنا حتى الحكومه البائده ولم نجنى من ثمرة جهودنا وعمرنا الذى فنى فى الغلابه وبلا ادنى سماع صوتنا من اجل انقاذ اقتصاد الوطن وكان يتحايلون علينا بلغة دققدة الاحاسيس وكل يوم يتم تعين زعيم جدي فى جهاز المغتربين والذين همهم الاول انفسهم وكم وعملت سنمارات ووحوافز لجذب مدخررات المغتربين وكلها ذابت فى لحظتها والى الان لم يثمن وقفتنا الكريمة بارائنا والتى ساهمت فى دك وانهيار وفضح النظام البائد والذى كان السبب فى فقدان الثقة بين المغترب السودانى وحكومته والتى كان هممها جمع الرسوم والاتوات ولا يهما حل قضايا المغترب السودانى بل تسويف وتعطيل فى الزمن الى ان انهارت بظلمها لشريحة مهمة فى اقتصاد الوطن وحانت الان لحظة التكاتف من اجل الوطن ولكن الجرح عميق وما زال ينزف واين حقوقانا المس=شروعه نحن المغتربين من علاج وتامين صحى وسكن للمغتربين لاننا وحين نكون فى سن المعاش اين حقوقنا بمثل حقوق المواطن فى الداخل واليس لنا دور فى الاقتصاد ودعم اسرنا ومجمعنا والخ وبالتالى حقوقنا منقوصه جدا وامل ان تترجم الى واقع والمال لا يهم ما دام للوطن ولكن لا تنسوا حقوقنا الانسانية والمشروعه والتى غدرت بها الانقاذ ونامل ان نسمع ما يرضى الجميع لنهضة الوطن

  • لن تسقط بعد ،،
    غالبية المغتربين لن يدعموا الحكومة ما لم يتأكدوا من جديتها في كنس الفساد والفاسدين ومحاكمتهم واسترداد الاموال التي بطرفهم ،،
    للان ابسط قرار لم يتم اتخاذه وهو المتعلق بتنظيف التلفزيون القومي من خفافيش الظلام الحقيقيين