السودان الان السودان عاجل

اﻟﺸﺮﻃﺔ تكشف حقيقة ﺗﻐﻴﻴﺮ أو إﻟﻐﺎء اﻟﺠﻮاز اﻟﺴﻮداﻧﻲ

المشهد
مصدر الخبر / المشهد

ﻧﻔﻰ ﺍﻟﻨﺎﻁﻖ ﺍﻟﺮﺳﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻟﺸﺮﻁﺔ، ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ ﺷﺮﻁﺔ ﺣﻘﻮﻗﻲ ﻋﻤﺮ ﻋﺒﺪﺍﻟﻤﺎﺟﺪ، ﺍﻣﺲ ﻣﺎ ﺗﺮﺩﺩ ﻋﺒﺮ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ، ﻋﻦ ﺍﺗﺠﺎﻩ ﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﻭﺇﻟﻐﺎء ﺟﻮﺍﺯ ﺍﻟﺴﻔﺮ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ، ﻣﻨﻮﻫﺎً ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻣﺎ ﺗﺮﺩﺩ ﺣﻮﻝ ﺍﻷﻣﺮ ﻋﺎﺭ ﺗﻤﺎﻣﺎً ﻣﻦ ﺍﻟﺼﺤﺔ.

ﻭﺃﻭﺿﺢ ﺑﺤﺴﺐ ﻭﻛﺎﻟﺔ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻟﻸﻧﺒﺎء، ﺃﻥ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﺔ ﺳﺘﺸﻬﺪ ﺧﺪﻣﺎﺕ ﺇﺿﺎﻓﻴﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﺨﺮﺍﺝ ﺍﻟﺠﻮﺍﺯ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻟﻠﺠﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮﺓ.

ﻭﺃﺷﺎﺭ ﺍﻟﻨﺎﻁﻖ ﺍﻟﺮﺳﻤﻲ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺪﻳﺮ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﺸﺮﻁﺔ ﻗﺪ ﺷﻜﻞ ﻓﻲ ﻭﻗـﺖ ﺳﺎﺑﻖ، ﻟﺠﻨﺔ ﻟﻤﺮﺍﺟﻌﺔ ﺷﻬﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﻘﻴﺪ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ ﻟﻄﺎﻟﺒﻲ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﺠﻨﺲ. ﻭﺃﻛﺪ ﺍﻟﻤﻜﺘﺐ ﺍﻟﺼﺤﻔﻲ ﻟﻠﺸﺮﻁﺔ ﻋﻠﻰ ﺻﻔﺤﺘﻪ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻋﻠﻰ »ﻓﻴﺲ ﺑﻮﻙ«، ﻓﻲ ﻭﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ ﻣﻦ ﺃﻣﺲ ﺍﻷﺭﺑﻌﺎء، ﺃﻥ ﺍﻟﺸﺮﻁﺔ ﺑﺪﺃﺕ ﻣﻨﺬ ﺍﻟﺜﻼﺛﺎء ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺣﻤﻠﺔ ﻭﺍﺳﻌﺔ ﻭﺳﻂ ﺍﻷﺟﺎﻧﺐ ﺑﻮﻻﻳﺔ ﺍﻟﺨﺮﻁﻮﻡ، ﺑﻬﺪﻑ ﻣﺮﺍﺟﻌﺔ ﺃﻭﺿﺎﻉ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﺘﻮﺍﺟﺪﻳﻦ ﻣﻨﻬﻢ ﺑﺎﻟﺒﻼﺩ.

ﻭﺃﺻـﺪﺭ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎﻡ ﺍﻟﺸﺮﻁﺔ، ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﻋﺎﺩﻝ ﺑﺸﺎﻳﺮ، ﻗﺮﺍﺭﺍً ﻗﻀﻰ ﺑﻤﺮﺍﺟﻌﺔ ﺃﻭﺿﺎﻉ ﺍﻷﺟﺎﻧﺐ ﻛﺎﻓﺔ ﺍﻟﻤﺘﻮﺍﺟﺪﻳﻦ ﻋﻠﻰ ﺃﺭﺽ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻭﺣﺎﻣﻠﻲ ﻣﻦ ﻗﺎﻧﻮﻥ ۹ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ ﻭﻓﻖ ﺍﻟﻤﺎﺩﺓ ﺍﻟـﺠـﻮﺍﺯﺍﺕ، ﺑﻐﺮﺽ ﺍﻟﻔﺤﺺ ﻭﺍﻟﻤﺮﺍﺟﻌﺔ، ﻭﺷﻤﻠﺖ ﺟﻨﺴﻴﺎﺕ ﻛﻼً ﻣﻦ ﺑﻠﺪﺍﻥ »ﺳﻮﺭﻳﺎ، ﻭﺍﻟﻴﻤﻦ، ﻭﺇﺭﻳﺘﺮﻳﺎ، ﻭﺇﺛﻴﻮﺑﻴﺎ، ﻭﻣﺼﺮ«.

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر موقع المشهد السوداني

عن مصدر الخبر

المشهد

المشهد

أضف تعليقـك

تعليقات

  • الا بوجد محرر أو مصحح لإعادة صياغة هذه العناوين الشتراء والمضللة. الشرطة تنفي وليس “تكشف” .فهي ليست راقصة!!! لعناية محرر الأخبار : هذه ال”تكشف” تتكرر كثيرا حتى اوشكت ان تزهدنا في اخباركم وهانحن “نكشف” لكم عن زهجنا وقوفنا.

  • يا اهل الله لو بتهمكم مصلحة السودان
    يجب الشروع في مراجعة كل الجوازات والجنسيات الاتباعت للاجانب
    المؤتمر الوطني شرد 6 ملايين سوداني برة البلد بسبب التضييق
    وباع ووهب اكتر من 10 ملايين ما بين جنسية وجواز للاجانب
    والاجانب ديل معظمهم بمارسوا ممارسات ضارة بالوطن سواء بالداخل او بالخارج
    يجب ان يعود السودان كما كان ،، البشبهونا والما بشبهونا الماخدين جوازات ديل يجب سحبها منهم فوراً بل ومحاكمتهم عديل

    10 مليون منهم لو 5 يحق لهم التصويت ديل ممكن يجيبوا ليك الانقاذيين بعد سنوات لان مصلحتهم هي ان يأتي هؤلاء
    لا يخفى على اي واحد مايمارسه هؤلاء من الاضرار بالسودان سواء تشويه صورته او سرقة موارده بالداخل او التخابر مع الدول التي تضر السودان ،، اقرب مثال اسالوا العارفين ببواظن الامور عن الضرب الحصل في مشكلة بورتسودان ،، والفتيات الارترريات التابعات للمخابرات الارترية الكانوا بضربوا الرصاص ومعظمهن لهن جوازات سودانية